مجلة بزنس كلاس
أخبار

كشفت الدكتورة مريم عبدالرحيم العبدالله استشاري أول أمراض النساء والولادة رئيس قسم أطفال الأنابيب بمستشفى حمد العام عن نجاح عمليات أطفال الأنابيب لنساء فوق سن الأربعين على الرغم من أن هذا السن يكون معدل حدوث الحمل فيه ضئيل للغاية.

وقالت لـ  الراية  إن نسبة نجاح عمليات أطفال الأنابيب للنساء فوق سن الأربعين لا تتجاوز 10 % ونصحت السيدات الراغبات في إجراء عمليات أطفال الأنابيب ألا يتأخرن حتى يتقدم بهن العمر فيما فوق سن الأربعين حيث تكون نسبة النجاح ضئيلة جدا، لافتة إلى أنه بشكل عام وصلت نسبة نجاح عمليات أطفال الأنابيب في قطر إلى 50 % وهي تقريبا النسبة العالمية فى هذا المجال.

وأشارت إلى أنه يتم حاليا إجراء 200 عملية أطفال أنابيب شهريا لمواطنين و مقيمين إلا أنه بالنسبة للمقيمين تكون في وجود شروط ومعايير محددة منها على سبيل المثال ألا تكون الأم لديها أطفال قبل ذلك.

وأشارت د. مريم العبدالله إلى أن القسم يستقبل 15 حالة يوميا ويتم إجراء 50 عملية لأطفال الأنابيب أسبوعيا موضحة أنه بالنسبة لتحويل الحالات إلى قسم أطفال الأنابيب فإن هذا الأمر لا يكون من خارج المستشفى بل من داخل العيادات الخارجية بمستشفى النساء والولادة وليس من المراكز الصحية.

وأكدت أن مستشفى النساء والولادة تقوم بتطبيق أعلى المعايير العلمية الحديثة في برنامج أطفال الأنابيب ومنها تقنية الكشف عن الأمراض الوراثية لفحص الكروموزومات بعد أن يتم أخذ العينات من الزوجين وتخصيبها للكشف عن أى أمراض وراثية خاصة إذا كانت هناك حالات وراثية سابقة بالأسرة، موضحة أنه في حال اكتشاف وجود تشوهات أو مرض بالجنين فإن مستشفى النساء والولادة بها وحدة لطب الأم والجنين التي تقوم بعلاج معظم الحالات.

وأكدت أنه لا يتم إجراء عملية أطفال الأنابيب لأي سيدة بل لابد أن يتم إجراء الفحص الطبي الدقيق عليها وتحديد المشكلة أولا وهل هي لدى الزوج أو الزوجة وهل استنفدت السيدة جميع الوسائل الممكنة لحدوث الحمل أم لا؟.

وقالت إنه يتم تجهيز الزوجة لعمليات أنابيب الأطفال بعد فحص عينة الزوج من السائل المنوي مشيرة إلى أن مدة التجهيز تستغرق حوالى شهرا واحدا تحصل الزوجة خلاله على الحقن والأدوية التحضيرية والمنشطات وتكون هناك متابعة كل أسبوع ثم كل 3 أيام إلى أن تنضج البويضة فتتم عملية السحب حيث يتم سحبها بالموجات فوق الصوتية ثم يتم تحويل البويضات إلى الطبيب المختص بالمختبر ليتعامل معها ومع السائل المنوي.

وأكدت أن عدد الأطفال الناتجين عن عملية الأنابيب يعتمد على عدد الأجنة التي يتم حقنها فقد يتم حقن جنين واحد أو اثنين أو ثلاثة، لافتة إلى وجود تقنية تجميد الحيوان المنوي للرجال بحيث يتم استخدامه فيما بعد لمحاولات أخرى في حال رغبة الأبوين لإجراء محاولة ثانية أو ثالثة.

نشر رد