مجلة بزنس كلاس
مصارف

فازت أكاديمية قطر للمال والأعمال بجائزة التميز في ريادة الأعمال BIZZ للعام الجاري 2016، وهي واحدة من أرقى الجوائز العالمية للأعمال والتي يمنحها الاتحاد العالمي للأعمال التجارية.
ووفقا لبيان صادر أمس عن الأكاديمية فقد تم منحها الجائزة خلال مراسم الحفل الذي أقيم مؤخرا في مدينة مراكش المغربية، وذلك تتويجا للجهود التي تبذلها الأكاديمية وإسهاماتها في تطوير رأس المال البشري في قطر، ورفع مكانة القطاع المالي في البلاد.
وتسلط الجائزة الضوء على جهود أكاديمية قطر للمال والأعمال التي بذلتها على مدى سنوات لإنجاز مهمتها المتمثلة في رفع معايير قطاع الخدمات المالية ومساعدة المؤسسات والمهنيين في قطر والمنطقة على تحقيق أهدافهم التعليمية والعملية، بالإضافة إلى المساهمة في تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030، من خلال تطوير المواهب القطرية، وزيادة إمكانات رأس المال البشري والارتقاء بمستوى الأداء في القطاع المالي في قطر، حيث تتجه الدولة نحو تعزيز الاقتصاد القائم على المعرفة.
وأوضح سعادة الشيخ فهد بن فيصل آل ثاني رئيس مجلس إدارة أكاديمية قطر للمال والأعمال، الذي تلقى أيضا خلال الحفل جائزة تقديرية خاصة بصفته “قائداً عالمياً في قطاع الأعمال”، أن حصول الأكاديمية على هذه الجائزة من قبل الاتحاد العالمي للأعمال التجارية، يؤكد أهمية الرؤية التي وضعت للأكاديمية، ويكافئ الجهد الذي بذل لتحويلها إلى واقع ملموس لأجيال الحاضر والمستقبل من المهنيين ورجال الأعمال في قطر والمنطقة.
ولفت الدكتور عبدالعزيز الحر الرئيس التنفيذي لأكاديمية قطر للمال والأعمال، الذي تلقى جائزة تقديرية لكونه “شخصية رائدة عالميا في قطاع الأعمال”، إلى أن فوز الأكاديمية بجائزة “BIZZ 2016” يؤكد استحقاقها لهذا التقدير لجملة الإنجازات التي حققتها خلال رحلتها في السنوات الماضية.
وتسلم الجائزة نيابة عن أكاديمية قطر للمال والأعمال، الدكتور محمد العمادي مدير إدارة المبيعات والتسويق في الأكاديمية، وأشار إلى أنها تأتي تقديرا لكل الجهود التي تبذلها الأكاديمية للارتقاء بالقطاع المالي في قطر نحو آفاق جديدة من خلال تميز العاملين فيها وبرامجها وشهاداتها ذات المستوى العالمي التي مكّنت آلاف المهنيين والموهوبين القطريين من الانطلاق بسرعة في حياتهم المهنية، إضافة إلى تطوير الأداء الجماعي في جميع قطاعات الأعمال.
وتأتي جائزة التميز في ريادة الأعمال BIZZ في إطار عمل الاتحاد العالمي للأعمال التجارية لتطوير أكثر من 3000 شركة في أكثر من 120 بلدا ودعم نمو الشركات ورجال الأعمال البارزين، بالإضافة إلى نشر ثقافة المسؤولية الاجتماعية للشركات.

نشر رد