مجلة بزنس كلاس
مصارف

 

الدوحة -بزنس كلاس

 قام بنك قطر للتنمية بالإعلان عن خط خدمة جديد من خدماته  للاستثمار المباشر بهدف الدعم للشركات الصغيرة والمتوسطة “استثمار”، وإطلاق أول مبادرة جديدة ضمن هذه الخدمات تعتبر الأولى من نوعها في دولة قطر وفريدة من نوعها على مستوى الشرق الأوسط  وهي مبادرة صندوق الاستثمار الرأسمالي للشركات الصغيرة والمتوسطة ويعنى الصندوق الجديد بالإستثمار في الشركات الناشئة المبتكرة والشركات الصغيرة والمتوسطة النامية. وقد تم إطلاق المبادرة الجديدة في مؤتمر صحفي أقيم يوم الأحد الموافق 13 سبتمبر 2015 في مقر بنك قطر للتنمية.علماً بأن حجم صندوق الاستثمار الجديد  يبلغ 365 مليون ريال قطري.

وتهدف مبادرة “صندوق الاستثمار الرأسمالي” أولاً إلى توفير رأس المال الذي يحتاجه رائد الأعمال القطري أو صاحب الشركة الناشئة من أجل التشغيل والنمو، ثم تشجيع رواد الأعمال على الابتكار وبدء العمل على مشاريع جديدة تساهم في تنويع الاقتصاد، وبعد ذلك تأتي أهمية بناء القدرات وشبكة المعرفة لتسريع وصول الشركات الصغيرة والمتوسطة الى مستوى المعايير العالمية، وأخيراً توليد قيمة عوائد محايدة التي يمكن إعادة استثمارها في صناديق ومبادرات أخرى تساعد في دعم الاقتصاد.

من جهته صرح السيد عبد العزيز بن ناصر آل خليفة، الرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية، قائلاً: “يعتبر هذا الصندوق الأول من نوعه في قطر ويوفر منصة دعم غير مسبوقة لرياديي الأعمال للوصول للتمويل الرأسمالي  ويتماشى مع ما يقوم به بنك قطر للتنمية من دعم وتشجيع لتطوير قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة من خلال عدد من الخدمات والمبادرات وصولاً لخدمات النافذة الواحدة لتوفير كافة احتياجات رياديي الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة تحت منصة واحدة.

نقوم اليوم بإطلاق خدمات الأستثمار (استثمار) توافقاً مع استراتيجيتنا في بنك قطر للتنمية ولتوفير خط جديد من الخدمات لتسهيل وصول رواد الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة وأول خدماتنا في نفس المجال هي  الصندوق الاستثماري ليشكل نقلة نوعية في مجال الاستثمار في الشركات القطرية الصغيرة والمتوسطة واستثمار مباشر من بنك قطر للتنمية في افكار رواد الأعمال القطريين والشباب القطري. ومن أجل ذلك، قمنا بتطوير استراتيجية متكاملة لهذا الصندوق الفريد من نوعه ونحث رياديي الأعمال القطريين للاستفادة من هذا الدعم الذي يتجاوز الدعم المالي فقط سواء بالاستثمار أو بالإقراض إلى توفير بيئة حاضنة للأعمال ودعم وإرشاد لضمان نجاح تلك المشاريع”

وأكد السيد محمد مبارك الخاطر، المدير التنفيذي للاستثمار في بنك قطر للتنمية، على أهمية هذا الصندوق لما فيه من إيجابيات ودعم يقدمه لرواد الأعمال وأصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة. وأوضح الخاطر أن ما يميز “صندوق الاستثمار الرأسمالي للشركات الصغيرة والمتوسطة” أنه يناسب الشركات التي ترتفع فيها نسبة الخطورة ولكن لديها إمكانية عالية للنمو وذلك من خلال الحصول على حصة أسهم في الشركة المؤهلة بهدف آجل لبيعها في المستقبل بعد التوسع ونمو الأعمال، بالإضافة إلى كون المستثمرون أكثر نشاطاً  بفضل حصولهم على مقعد في مجلس الإدارة .

وتعقيباً على ذلك، قال الخاطر: نسعى من خلال هذا الصندوق إلى دعم مشاريع وابتكارات رواد الأعمال وأصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة بطريقة جديدة ومختلفة. وتسهيلاً لحصول رواد الأعمال على الاستثمار، قمنا بعمل مراحل تغطي ما قبل الاستثمار وأثناء الاستثمار وبعده، من أجل تغطية جميع التفاصيل المهمة التي تساعد في تنويع الاقتصاد ودعم ريادة الأعمال.”

وتصل مدة الاستثمار في الصندوق إلى 10 سنوات مقسمة إلى خمس سنوات لطرح  الاستثمار، ثم  5 سنوات كفترة احتفاظ بالاستثمار.

ويسعى بنك قطر للتنمية إلى توفير كافة الامكانيات التي تعمل على تسريع عملية التنمية ضمن القطاع الخاص القطري بما يتماشى مع احتياجات التنوع الاقتصادي في الدولة، وهذا من خلال تفعيل دور القطاع الخاص والمساهمة في بناء اقتصاد تنافسي مستدام.

نشر رد