مجلة بزنس كلاس
مصارف

أعلن بنك قطر للتنمية عن بدء استعداداته للمشاركة في المعرض الدولي للأغذية والصناعات الغذائية “سيال”، الذي يقام في العاصمة الفرنسية “باريس” في الفترة ما بين 16 إلى 20 أكتوبر الحالي، بمشاركة العديد من صناع القرار ورجال الأعمال والمستثمرين في قطاع الصناعات الغذائية حول العالم.
وقال بيان صدر عن بنك قطر للتنمية إنه سيشارك في المعرض من خلال ذراعه التصديرية “تصدير” ضمن 14 شركة محلية رائدة وناشئة في قطاع الصناعات الغذائية تقوم بتصدير منتجاتها إلى الخارج أو لديها القدرة على التصدير. وذلك سعيا لدعم الصناعات المحلية والترويج لمنتجاتها ومساعدتها على إيجاد أسواق جديدة.
ويعد المعرض الدولي للأغذية والصناعات الغذائية “سيال” منصة عالمية تربط العاملين في مجال صناعة وخدمات الأغذية وتجمع ما بين المشترين والموردين المحتملين.
ويتوقع الخبراء أن يستقطب هذا الحدث العالمي أبرز الشركات العاملة في مجال الصناعات والخدمات الغذائية.
وسيشهد المعرض مشاركة شركات وطنية مختلفة ومن أبرزها شركة مطاحن الدقيق القطرية، والشركة القطرية التونسية للصناعات الغذائية، والشركة القطرية لإنتاج اللحوم، وشركة محاصيل وغيرها من الشركات القطرية ذات الجودة العالية والمؤهلة لتصدير منتجاتها إلى الخارج.
وفي تعليقه على المشاركة قال السيد عبدالعزيز بن ناصر آل خليفة، الرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية إن البنك يعمل في هذا الاطار تماشياً مع أهداف رؤية قطر الوطنية 2030 الرامية لتنويع مصادر الدخل، حيث يعمل قطر للتنمية على دعم الأنشطة التجارية التي يمكن أن تساعد الشركات الصغيرة والمتوسطة القطرية الناشئة على تعزيز قدراتها وإمكانياتها على تحقيق النمو، والارتقاء إلى مستوى يمكنها من التنافس على المستوى العالمي.
ومن جانبه أعرب السيد حسن خليفة المنصوري، المدير التنفيذي لـ “تصدير” عن ثقته بالشركات المحلية وقدرتها على التنافس على المستوى الدولي قائلاً: “نشارك هذا العام في معرض “سيال” 2016 من خلال استضافة جناح يضم شركات محلية ترغب في توسيع نطاق عملياتها في الخارج وزيادة قدراتها التنافسية”.
وبين المنصوري ان بنك قطر للتنمية ساهم من خلال “تصدير” في دعم مثل هذه المبادرات الرامية إلى فتح أسواق جديدة، موضحا أن المشاركة في هذا المعرض ليست إلا استكمالاً لتلك الجهود. فخلال أقل من عشر سنوات اكتسبت شركات الصناعات الغذائية القطرية سمعة طيبة مكّنتها من دخول أسواق جديدة “ونأمل من خلال المشاركة هذا العام أن نزيد من هذا الزخم التجاري الذي اكتسبته تلك الشركات”.
يذكر أن برنامج “تصدير” ساهم وبشكل كبير منذ انطلاقته في تعزيز تواجد الصادرات القطرية على نطاق واسع بالأسواق الخارجية، وعزز من ذلك المقومات الكبيرة التي تحظى بها الشركات وقدرتها على التنافس في تلك الأسواق ودعم الشركات لتطوير إمكاناتها التصديرية من خلال المشاركة في مجموعة واسعة من الأنشطة والفعاليات في كافة أنحاء العالم، مثل المعارض العالمية، والبرامج المشتركة، وتنمية وترويج الصادرات، وورش العمل التدريبية، إضافة إلى نشر كتب الإرشادات المتخصصة مثل “أسرار التجارة” و”دليل المصدّرين القطريين”.
ويوفر برنامج “تصدير” حلول تمويل الصادرات والتغطية التأمينية للمصدر القطري ضد مخاطر فقدان الأموال الناتجة عن عمليات البيع الاجل والتصدير إلى الخارج، إضافة إلى توفير الاستشارات المناسبة للشركات المصدرة وللأعمال المساعدة لقطاع التصدير من أجل الرقي بكفاءتها التصديرية عبر ترويج وتنمية الصادرات وتوفير مختلف الحلول المالية والبنكية التي من شأنها إتمام العمليات التجارية بيسر وأمان دون التعرض لمخاطر عدم السداد.

نشر رد