مجلة بزنس كلاس
أخبار

أطلق صندوق قطر للتنمية “مبادرة دولة قطر لتعليم وتدريب اللاجئين السوريين QUEST ” وذلك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الحادية والسبعين في نيويورك.
وقد أعلن عن تدشين المبادرة سعادة السيد سلطان بن سعد المريخي وزير الدولة للشؤون الخارجية ، خلال حفل أقيم بهذه المناسبة في نيويورك حضره عدد من كبار المسؤولين في المنظمات التابعة للأمم المتحدة والوزراء ومسؤولي المنظمات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني.
وأوضح سعادته، أن الهدف العام من المبادرة هو التأكيد على أن الأطفال والشباب الذين عاشوا نتائج الأزمة السورية، قادرون على الحصول على التعليم والمهارات الضرورية التي تمكنهم بعد ذلك للانتقال الى التعليم الرسمي وإيجاد فرص عمل جيدة في المستقبل ليكونوا أعضاءً فعّالين في مجتمعهم.
وبهذه المناسبة أكدّ السيد خليفة بن جاسم الكواري- مدير عام صندوق قطر للتنمية على أن إطلاق مبادرةQUEST فرصة لتذكير المجتمع الدولي بأن تكلفة الحرب غالية، مشدداً على أن الاستثمار في قطاع التعليم هو السبيل الأول في عودة الحياة الطبيعية لسوريا، وحجر الزاوية في مستقبلها وإعادة إعمارها .. مشيرا إلى أن المبادرة تسعى لتوفير التعليم والتدريب لحوالي 400 ألف لاجئ سوري في الداخل السوري وفي الأردن ولبنان والعراق وتركيا، وتستمر لمدة 5 سنوات، ويتجاوز المبلغ الإجمالي لهذه المبادرة مبلغ 100 مليون دولار أمريكي. وتتماشى هذه المبادرة مع إطار “لا للجيل الضايع”، وخطة الاستجابة الإنسانية للأزمة السورية “إتش آر بي” والخطة الإقليمية للاجئين والصمود “ثري آر بي” .
وأوضح الكواري أن الهدف الرئيسي لصندوق قطر للتنمية هو تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة، مؤكداً أن تحقيق هذا الهدف يتم بالتعاون مع كل الشركاء والأصدقاء حول العالم، ومن أبرزهم منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (الأوتشا) والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.
يذكر أن “مبادرة دولة قطر لتعليم وتدريب اللاجئين السوريين” QUEST ” جاءت ترجمة للجهود الحالية للمنظمات الإغاثية واستجابة سريعة لمعالجة الثغرات في نظام التعليم والتدريب للأطفال والشباب السوريين جراء الأزمة المستمرة هناك.
وتنبع هذه المبادرة من إيمان دولة قطر بضرورة الاستمرار بدعم اللاجئين السوريين وتعزيز حقوقهم حيث يشرف على تنفيذها صندوق قطر للتنمية، ويتشارك فيها عدد من المنظمات المحلية الخيرية والإنسانية القطرية مثل مؤسسة التعليم فوق الجميع، ومؤسسة الشيخ ثاني بن عبد الله للخدمات الإنسانية (راف)، وجمعية قطر الخيرية، ومؤسسة أيادي الخير نحو آسيا (روتا)، ومؤسسة صلتك.

نشر رد