مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

أطلق بنك قطر للتنمية النسخة الخامسة من المسابقة الوطنية للأعمال الريادية “الفكرة”، التي تستمر حتى الأسبوع الثاني من شهر ديسمبر للعام الجاري 2016، بهدف دعم رواد الأعمال القطريين وتبني أصحاب الأفكار المميزة والإبداعية من أجل تحقيق تنمية اقتصادية تسهم في التنويع الاقتصادي للدولة.
وستعنى المسابقة ببلورة مفهوم التحدي لدى رواد الأعمال وطرح الحلول الكفيلة بالتصدي لجميع المعوقات والعراقيل أمام تحقيق النجاح للمشاريع الريادية، وبالتالي دعم قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة الذي يدعم بدوره النسيج الاقتصادي الوطني ككل.
وصُمِّمت مسابقة الفكرة الوطنية للأعمال الريادية لدعم أصحاب الأفكار المبتكرة والمشاريع الناشئة في دولة قطر، بهدف تطوير الأفكار التجارية وتحويلها إلى مشاريع ناجحة عالية القيمة، كما أن باب الاشتراك في المسابقة مفتوح لكل من لديه فكرة تخدم دولة قطر، وتساهم في ازدهار القطاع الخاص من الطلاب والمهنيين ورجال الأعمال ذوي الأفكار التجارية المبتكرة.
ويتعاون بنك قطر للتنمية مع نخبة من الداعمين والشركاء الاستراتيجيين في تنظيم مسابقة الفكرة للأعمال الريادية وتنفيذها وتقديم الدعم والمساعدة لأصحاب الأفكار لتطويرها وتحويلها إلى مشاريع فعلية، إذ ترعى مسابقة الفكرة كل من شركة ساسول وبنك قطر الوطني كراع رسمي، واكسون موبيل كراع بلاتيني، كما يتعاون البنك مع شركاء أكاديميين من جامعات مختلفة في قطر، لتوفير الدعم الأكاديمي للمتسابقين، بالإضافة إلى حاضنة قطر للأعمال ومركز بداية لريادة الأعمال والتطوير المهني اللذين أسسهما بنك قطر للتنمية مع شركاء مختلفين.
وأوضح السيد عبدالعزيز بن ناصر آل خليفة الرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية في كلمته مساء اليوم، خلال حفل إطلاق مسابقة “الفكرة” 2016، أن البنك التزم منذ انطلاقه بالعمل على دعم وتنمية الاقتصاد القطري وتحقيق رؤية الحكومة الرشيدة بما يتماشى مع رؤية قطر الوطنية 2030 ويحقق تمكين رواد الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة.
QNA_QDB_Qa_31082016-(3)
وأكد آل خليفة أن دمج شركة قطر لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة (قطر للمشاريع) ضمن بنك قطر للتنمية عام 2014 ، قد أثمر عن خلق نافذة واحدة تخدم رواد الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة عبر بنك قطر للتنمية، لافتا إلى أنه من أهم المبادرات التي تأتي في نفس السياق هي مسابقة “الفكرة” التي تمهد الطريق أمام رواد الأعمال القطريين من المهنيين وطلاب الجامعات ورجال الأعمال من أجل تقديم أفكار وخطط عمل متكاملة لمشروعات مبتكرة تخدم تنوع الاقتصاد الوطني، وخوض مجالات تجارية جديدة ذات أثر إيجابي.
وبين السيد عبدالعزيز بن ناصر آل خليفة الرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية، أن مسابقة “الفكرة” تنقسم إلى مراحل ثلاث : الأولى تتعلق بتقييم الأفكار المقدمة والتأكد من صلاحيتها، والثانية تتعلق بحضور ورش العمل والدورات التدريبية وتقديم خطط عمل متكاملة وواضحة، ثم المرحلة الأخيرة وهي عرض الأعمال المتأهلة للنهائيات على لجنة التحكيم والتي تتكون من ثمانية أعضاء يمثلون مجتمع رجال الأعمال القطري وبنك قطر للتنمية والشركاء الرسميين، حيث يتمحور دور اللجنة في اختيار المشروعات الفائزة بجوائز المسابقة، وذلك في الحفل الختامي بعد ثلاثة أشهر من اليوم.
وشدد على أن جوائز المسابقة لا تنحصر في تقديم الدعم المالي فقط، ولكن هناك أيضا خدمات الاستشارات، والبرامج التمويلية وخدمات حاضنة قطر للأعمال، والانضمام لبرنامج الضمين، هذا بالإضافة إلى الخبرات التي يكتسبها المتقدمون من خلال مراحل التقييم المختلفة وتتجاوز قيمة الجوائز ثمانية ملايين ريال قطري.
ومضى السيد آل خليفة قائلا “إن فوائد مسابقة “الفكرة” لا تنحصر فقط على الفائزين في المرحلة النهائية ولكن الفائدة تبدأ منذ اليوم الأول للتقديم، ولا يقتصر الدعم الذي يقدمه بنك قطر للتنمية على التمويل المالي فحسب بل هو يشمل دعم رائد الأعمال خلال رحلة عمله كاملة، بدءاً من ابتكار الفكرة إلى أن يصل بمنتجه إلى العالمية”.
وأعرب عن سعادته بالإقبال الذي حظيت به مسابقة “الفكرة” في دوراتها الأربع السابقة، لأن ذلك يؤكد نجاح المسابقة في تحقيق هدفها نحو تشجيع المشاريع الجديدة والأفكار الخلاقة، خاصة وأنها نموذج مصغر لما يمكن أن يحققه دعم المؤسسات الاقتصادية والعلمية في تطور وتنمية قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة بطرق مختلفة ومبتكرة.
وأعاد الرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية إلى الأذهان أنه خلال الأعوام الماضية تقدم إلى المسابقة أكثر من 200 فكرة، فاز منها 14، بعضها انتهى من مرحلة الاحتضان والبعض الآخر ما زال في مرحلة التأسيس، مؤكدا أن نجاح المتسابقين السابقين كان هو الحافز الأكبر لمواصلة هذه المبادرة البناءة.
وخلال مؤتمر صحفي عقد عقب حفل إطلاق المسابقة الوطنية للأعمال الريادية “الفكرة”، أوضح آل خليفة أن البنك لم يضع إطارا نمطيا للعمل مع أصحاب الأفكار ورواد الأعمال، وإنما تم العمل على تعزيز مبدأ التنوع والإبداعية، فهناك العديد من القطاعات المختلفة التي قام رواد الأعمال بتقديم أفكارهم بشأنها، أبرزها تلك المتعلقة بقطاعات الصناعات والخدمات الإبداعية في مجال التكنولوجيا والتطبيقات، وقد وصلت بعض هذه الأفكار الريادية إلى النور، وغيرها في طور الإعداد أيضا.
ومن جانبه، أكد السيد خالد بن ماجد النعيمي مساعد المدير العام للخدمات المصرفية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة في بنك قطر الوطني(QNB)، أن الرعاية الرسمية لهذه المسابقة تأتي بهدف دعم أفكار رواد الأعمال القطريين من خلال تقديم أعمالهم المبتكرة والتي من شأنها أن تسهم في التنوع الاقتصادي داخل الدولة، بالإضافة إلى خلق روح الإبداع لدى أصحاب المشاريع.
وأوضح النعيمي أن التواجد في مثل هذه الفعاليات التي تسهم في نشر ثقافة ريادة الأعمال في دولة قطر يعد جزءاً من استراتيجية البنك ورؤيته التي تدعم الاقتصاد القطري في شتى مجالاته والتي ستعكس في المستقبل القريب ما يتم تقديمه لهذه الشركات من أعمال وخدمات واستشارات، وصولاً بها إلى أهدافها المنشودة.
وبدوره، أعرب السيد هينك جوبيرت رئيس مشاريع تحويل الغاز إلى سوائل بالإنابة في شركة “ساسول”، عن امتنان الشركة بأن تكون الراعي الرسمي لمسابقة “الفكرة”، وأن تشارك للسنة الرابعة على التوالي، في هذه المبادرة الرائدة، ولأنها تؤمن بالابتكار وبالمشاريع الجديدة والخلاقة، قامت الشركة بتقديم الدعم للعديد من المنظمات خلال السنوات الفائتة، وذلك بهدف المساهمة في تطوير قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة المزدهر في البلاد، وللدور الريادي الفعال الذي سيلعبه القطاع الخاص في النمو المستقبلي.
وشدد جوبيرت على أن مسابقة “الفكرة” هي الطريقة المثالية لدعم وإلهام الجيل الجديد لقيادة قطاع الأعمال، خاصة وأن هناك ملايين الأفكار التي تحتاج إلى الدعم والتطوير، وغالباً ما يحتاج الأشخاص إلى ظروف ملائمة، تكون بمثابة فرصتهم للانطلاق، مؤكدا أن مسابقة “الفكرة 2016” ستقدم العديد من الأفكار الملهمة والبناءة.
كما، صرّح السيد ألستير روتليدج رئيس ومدير عام إكسون موبيل قطر، بأن المسابقة الوطنية للأعمال الريادية “الفكرة” تعد منصة متميزة لمساعدة الجيل القادم من قادة الأعمال في قطر للتعاطي مع مستقبل يتسم بالتنافسية والابتكار، مجددا الالتزام تجاه إطلاق الإمكانات البشرية تماشيا مع رؤية قطر الوطنية 2030، وذلك من خلال دعم المبادرات التي من شأنها مساعدة الأفراد على صقل مهاراتهم القيادية، وتطوير قدراتهم الفريدة، حتى يتمكّنوا من بناء مستقبل أكثر إشراقاً لهم ولمجتمعاتهم.
وشدد روتليدج على أن مسابقة الفكرة تعد نموذجاً رائعاً للمبادرات التي تعزّز جهود بناء مجتمع قائم على المعرفة في قطر، ومعربا عن الفخر بالقيام بدور في هذه الجهود.
ومن ناحيته قام السيد سعود بن عبدالله المناعي رئيس قسم تطوير القدرات في بنك قطر للتنمية (QDB)، بتقديم عرض توضيحي حول المسابقة الوطنية للأعمال الريادية “الفكرة”، أشار فيه إلى أن المسابقة تقوم بتزويد الجهات الحكومية وشبه الحكومية بمشروعات ناشئة جديدة تساهم في حل بعض التحديات، وبالتالي إثراء المنظومة الاقتصادية بمشاريع جديدة، وبخطط أعمال يمكن تطويرها وتحويلها إلى شركات عاملة، وتمكين أصحاب المشاريع من تحديد أهدافهم وتقييم أدائهم، وإتاحة الفرص للتواصل مع أصحاب الكيانات التجارية، وعرض خطط تنفيذ المشروعات عليهم.
ولفت المناعي إلى أن لجنة التحكيم تتكون من 8 أفراد من بين رجال الأعمال وممثلي بنك قطر للتنمية والشركاء الرسميين لتقييم أفكار المشاريع المقدمة لمسابقة (الفكرة) حسب المعايير المتفق عليها مسبقاً ومن ثم اختيار الفرق المتأهلة، وسيعرض المتسابقون النهائيون خطط أعمالهم على لجنة التحكيم لتقييم مدى الإبداع والابتكار في الفكرة وقابلية تطورها وجدواها التجارية وذلك في الحفل الختامي، والذي من المقرر انعقاده خلال فعاليات درب الساعي في شهر ديسمبر المقبل.
وأردف رئيس قسم تطوير القدرات في بنك قطر للتنمية قائلا: “إن الفرق تنقل في مسار مكون من جولتين لتأهيلهم للمرحلة النهائية: الأولى، في بداية المنافسة للتأكد من صلاحية طلب التقديم، والثانية، بعد حضور الدورات التدريبية وتقديم خطة عمل معدلة من الفريق؛ ويجب أن يكون الشريك القطري ممثلا رسميا للفريق في جميع الجولات والأنشطة والعروض الرئيسية”.
ونوه إلى أن المسابقة قد فتحت باب التسجيل فعليا في آخر شهر يوليو الماضي، وستبدأ ورش العمل والتدريب الموجهة للمتقدمين من أصحاب المشاريع في الفترة من 25 سبتمبر حتى 15 أكتوبر المقبلين، وآخر موعد لتقديم الطلبات الأولية وخطط العمل سيكون في 17 سبتمبر 2016، بينما آخر موعد لتقديم خطة المشروع المشارك في 22 أكتوبر، وسيكون الحفل الختامي وإعلان الفائزين في 13 ديسمبر المقبل، وعلى أصحاب الأفكار الطامحين إلى تحقيقها المسارعة بتسجيل فكرتهم وتقديم طلب الاشتراك في مسابقة “الفكرة “الوطنية للأعمال الريادية من خلال الموقع الإلكتروني للمسابقة http://www.alfikra.me/ar.
كما لفت المناعي، إلى أن نسخة العام الحالي من مسابقة الفكرة تمتاز بإضافة دورات تدريبية جديدة يحصل عليها المتسابقون، تهدف إلى الخروج عن النمطية وتعزيز الفكر الإبداعي في الأفكار المقدمة بما يضمن سهولة تطبيقها ووصولها ليس فقط إلى السوق المحلية وإنما إلى الأسواق العالمية.

نشر رد