مجلة بزنس كلاس
طاقة

 الدوحة – بزنس كلاس 

 بحضور معالي الشيخ عبد الله بن ناصر آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية تم اليوم التوقيع على مذكرة تفاهم بين كلٍ من قطر للبترول وشركة الكهرباء والماء القطرية لإنشاء شركة متخصصة في إنتاج الطاقة الكهربائية باستخدام الطاقة الشمسية.

ووقع المذكرة كل من المهندس سعد شريده الكعبي العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لقطر للبترول، والسيد فهد حمد المهندي المدير العام والعضو المنتدب لشركة الكهرباء والماء القطرية بحيث تكون ملكية الشركة بواقع 40% لقطر للبترول و60% لشركة الكهرباء والماء القطرية.

وقد أشاد معالي الشيخ عبد الله بن ناصر آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية بتوقيع مذكرة التفاهم بين قطر للبترول وشركة الكهرباء والماء القطرية مؤكدا أهمية مثل هذه الشراكات في تنويع مصادر إنتاج الطاقة ورفع مستوى الاعتماد على المصادر المتجددة.

وقال معالي الشيخ عبد الله بن ناصر  في تصريح على هامش التوقيع “إن قطر مستمرة في جهودها لتوفير مصادر مستدامةٍ للطاقة وفي المحافظة على البيئة والمصادر الطبيعية في الدولة، وذلك استجابة وتنفيذا للركائز والأسس البيئية لرؤية قطر الوطنية 2030، وحفاظا على حقوق الأجيال القادمة.”

بدوره عبّر المهندس سعد شريده الكعبي العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لقطر للبترول عن سعادته بتوقيع الاتفاق مؤكدا أنه يعزز أهداف قطر للبترول الاستراتيجية في تحقيق أعلى المعايير العالمية في الصحة والسلامة والحماية البيئية.

وقال المهندس الكعبي “إن قطر للبترول تدرك حجم المسؤولية الملقاة على عاتقها في المحافظة على البيئة، ودعم جهود التنمية المستدامة، وضمان الاستثمار الأمثل للموارد الطبيعية على المدى الطويل، لذلك فقد عملت على تسخير أكثر الحلول التكنولوجية كفاءة لمواجهة التحديات البيئة للقرن الحادي والعشرين.”

وأضاف المهندس الكعبي “إن مذكرة التفاهم لإنشاء شركة لإنتاج الطاقة الكهربائية باستخدام الطاقة الشمسية هو استمرار لالتزام قطر للبترول البيئي المنسجم مع العديد من مشاريعها البيئية مثل مشاريع وقف حرق الغاز وخفض الانبعاثات الغازية واسترجاع الغاز المتبخر أثناء الشحن، إضافة إلى ارتباطها الوثيق بمرتكزات رؤية قطر الوطنية التي أطلقها ويرعاها حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى حفظه الله”.

أما السيد فهد حمد المهندي المدير العام والعضو المنتدب لشركة الكهرباء والماء القطرية فقد أشار إلى تزامن توقيع مذكرة التفاهم مع الجهود العالمية المبذولة للحفاظ على البيئــة. وقال السيد المهندي “بينما تستمر شركة الكهرباء والماء القطرية في تعزيز مكانتها محليا وإقليميا وعالميا، تمضي الشركة قدما في تنويع مصادر الطاقة الكهربائية في دولة قطر من خلال استغلال الطاقة الشمسية، خاصة مع التوقعات التي تشير إلى ارتفاع نسبة الطلب على الكهرباء في السنوات القادمة.”

وأكد السيد المهندي أن الشركة مستمرة بجهودها الرامية إلى المساهمة بتحقيق الأمن المائي والكهربائي للدولة والمحافظة على البيئة، مشيرا إلى أن انتاج شركة الكهرباء والماء القطرية وشركاتها التابعة سيرتفع من حوالي 8,600 ميغاوات من الكهرباء إلى حوالي 11 ألف ميغاوات في النصف الأول من عام 2018.

وجدير بالذكر أن دولة قطر هي من أوائل دول الخليج العربي التي سارعت إلى تنويع اقتصاداتها بزيادة الاستثمار في مصادر الطاقة النظيفة والمتجددة، خاصة الطاقة الشمسية، كأفضل مصادر للطاقة البديلة. وسوف تركز الشراكة الجديدة على الاستثمار في الداخل بما يساعد على التنمية المستدامة ويدعم الاستثمار في مصادر الطاقة المتجددة منخفضة الكربون وبالأخص الطاقة الشمسية.

وتعد هذه الشراكة فرصة حقيقية للتعاون مع جميع الشركات محلياً وإقليمياً وعالمياً في مجال نقل التكنولوجيا والاستثمار في الطاقة المتجددة لداخل قطر، والاستفادة من خبراتهم في هذا المجال، وكذلك الاستفادة من الفرص السانحة للتمويل والمتاحة من خلال اتفاقية باريس بشأن تغير المناخ.

 

نشر رد