مجلة بزنس كلاس
أخبار

طالب السودان بتكاتف الجهود الرامية لمواجهة ظاهرة الإرهاب وتعميق التعاون والتنسيق بين الدول العربية للتصدي لتلك الآفة التي تستهدف النيل من استقرار الأمة واستهداف شبابها ومقدراتها، معتبراً أن الإرهاب الذي تمارسه قوات الإحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني هو الاعتى في التاريخ المعاصر .

ودعا الفريق أول ركن بكري حسن صالح النائب الأول للرئيس السوداني، خلال افتتاح الملتقى العربي حول ظاهرة الإرهاب الذي انطلقت أعماله، اليوم، بالخرطوم، الى ضرورة العمل على بلورة استراتيجية تتسم بروح الجدية وتنتقل من حيز الأقوال إلى الأفعال من أجل التصدي لظاهرة الإرهاب خاصة في عالم بات يسوده مشهد الدم في كل أرجائه المعمورة. وتشارك دولة قطر في ملتقى الخرطوم بوفد مثله الدكتور حسن رشيد الباحث والناقد المسرحي و مشعل الهاجري مساعد مدير الاخبار في تلفزيون قطر .

وشدد نائب الرئيس السوداني على أهمية دور الإعلام وتوجيه رسائل إعلامية هادفة وحشد الجهود نحو مواجهة شاملة لمعالجة لجذور الإرهاب الذي بات يشكل ظاهرة بالغة التعقيد يتطلب حصارها تحديد مفهومها ودوافعها، مؤكدا في ذات الوقت أن الإعلام قد يكون معينا على الإرهاب لا ضده.

وانتقد نائب الرئيس السوداني تقصير الإعلام العربي في التعاطي مع الآخر وكشف الحقائق ومواجهة الاتهامات التي تلصق تهمه الإرهاب بالعرب والمسلمين، لافتا إلى أن رسائلنا الإعلامية باتت حوارا للنفس وليس للآخر. واكد د. حسن رشيد اثناء مداخلة له في الورشة على اهمية الخروج بتوصيات عملية وحقيقية لمواجهة الظواهر السالبة التي تؤثر علي الدول.

واشار الى ضرورة هذه المؤتمرات في دراسة الواقع الحقيقي للظواهر التي تهدد كل المجتمعات. وقال انه مع الاسف هناك خلل في المنطومة الاقتصادية والاجتماعية و السياسية، داعيا المؤتمرين للخروج بتوصيات حقيقية لمواجهة التحديات، وان تقوم وزارات الاعلام بدورها الحقيقي.

د. حسن رشيد متحدثاً في الملتقى

من جهته، اكد الدكتور حسن رشيد اثناء مداخلة له في الملتقى على اهمية دراسة الواقع الحقيقي لهذه الظاهرة والخروج بتوصيات عملية وحقيقية لمواجهتها باعتبارها تؤثر على الدول وتهدد كافة المجتمعات. واعرب عن أسفه لوجود خلل في المنظومة الاقتصادية والاجتماعية و السياسية، داعيا وزارات الاعلام للقيام بدورها الحقيقي للتصدي للتحديات التي تواجه.

ومن جانبه، قال مشعل الهاجري مساعد مدير الأخبار في تلفزيون قطر إن مشاركته في هذه الورشة تلبياً للدعوة الموجهة من قطاع الإعلام والإتصال/ إدارة الأمانة الفنية لمجلس وزراء الاعلام العرب.

وأضاف أن ظاهرة الإرهاب دخيلة جديدة على المجتمعات العربية، مؤكداً أن الإرهاب أصبح ظاهرة عالمية؛ لا ترتبط بمنطقة أو ثقافة أو مجتمع أو جماعات دينية أو عرقية معينة، معربا عن إعتقاده بأن ظاهرة الإرهاب ترتبط بعوامل اجتماعية وثقافية وسياسية وتكنولوجية أفرزتها التطورات السريعة والمتلاحقة في العصر الحديث.

واشار ان السنوات الأولى من القرن الواحد والعشرين ميلادية شهدت تصاعداً ملحوظاً في العمليات الإرهابية، كان أشدها أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001 ، والتي كانت الأعنف في التاريخ المعاصر؛ حيث بلغ عدد الموتى فيها ما يناهز أربعة آلاف شخص يعودون إلى إحدى وسبعين جنسية.

وقال ان الكثير من الكتاب والمفكرين والسياسيين يروا أن التاريخ السابق يمثل علامة فارقة في تاريخ الإرهاب والأفكار المتطرفة وتحولاً بارزاً في طبيعة وأنماط التخطيط للأعمال الإرهابية وطرق ارتكابها.

واوضح أن الإرهاب لم يقتصر على الدول الغربية فقط وإنما هبت رياحه على الدول الخليجية والعربية؛ حيث استهدفت الاعتداءات الإرهابية حتى المساجد، ومنها العملية الارهابية بالقرب من المسجد النبوي. واشار الى ان إرهاب الدولة الذي تمارسه إسرائيل في الاراضي الفلسطينية مستهدفةً المقدسات والمواطنين والممتلكات.واعرب عن املة بأن تخرج الورشة بتوصيات لتطوير منظومة عمل الاعلام العربي فيما يتناسب مع التطورات المذهلة في عالم الإعلام الحديث ومواكبة مستجداته على الساحة العالمية.

نشر رد