مجلة بزنس كلاس
أخبار

مؤشر أركاديس يستقر عليها للعام الثاني على التوالي 

 

الدوحة- بزنس كلاس

احتلت قطر المركز الثاني على مستوى العالمي في مؤشر أركاديس للاستثمار في البنية التحتية للعام الثاني على التوالي متقدمة على الإمارات العربية المتحدة وكندا، والسويد، والنرويج، وماليزيا، والولايات المتحدة والمملكة المتحدة بفضل التحسن القوي في مشهدها الاقتصادي، ومن ضمنه الاستثمار المتزايد، والاستهلاك الفردي.

وقال أركاديس: البيئات المستقرة سياسياً والتي تتبنى بيئات العمل الآمنة، وتتوافر على إمكانات النمو القوية -مثل سنغافورة وقطر وكندا- هي أكثر الأسواق جاذبية للمستثمرين في البنية التحتية”.

وتتكون البنية التحتية الاقتصادية من البنية التي تمكن من ممارسة النشاط التجاري وأنشطة الأعمال، مثل المواصلات والاتصالات والتوزيع وأصول الطاقة ويصنف المؤشر الدول بناء على 5 عناصر أساسية تشمل النمو الاقتصادي، ومدى سهولة ممارسة الأعمال والمخاطر السياسية والاقتصادية، إضافة إلى مدى جودة البنية التحتية والتمويل والنظام الضريبي.

وقال أركاديس إن نصف استثمارات البنية التحتية، في الخليج ترتبط بمشروعات في قطاع المواصلات، علاوة على ذلك، فإن هناك مشروعات لبناء الموانئ والمطارات وخطوط السكك الحديدية، يجرى تنفيذها مما سيؤدي إلى زيادة التنافس للحصول على الموارد المالية، كما أن نحو نصف الاستثمارات الخليجية في البنية التحتية موجهة حاليا إلى قطاع النقل والمواصلات، في مسعى لإحداث ثورة في مشاريع التنمية الاقتصادية.

وتابع أركاديس أن عنصر المخاطرة الرئيسي في هذه الأسواق، يكمن في حدوث تضخم في تكلفة موارد التمويل لمشروعات التشييد، سواء في تكلفة قوة العمل، أو في المهارات المتخصصة، أو في سعر المواد الأولية للبناء مضيفة أن دول الخليج الغنية، لديها عدد من أعلى معدلات الاستثمار في العالم، مع تسجيل قطاع التشييد معدلات نمو في خانة العشرات كما أنها تقوم بتسخير القطاع الخاص، مستندة إلى سهولة الوصول إلى تمويل بفائدة منخفضة، لتمويل استثماراتها.

نشر رد