مجلة بزنس كلاس
أخبار

أعلنت اللجنة العلمية للمؤتمر السنوي الخامس الذي يعقده المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات حول قضايا التحول الديمقراطي بعنوان «الجيش والسياسة في مرحلة التحول الديمقراطي» عن نهاية أعمالها والانتقال إلى وضع البرنامج التنفيذي للمؤتمر الذي سينعقد خلال الفترة 1-3 أكتوبر 2016، في الدوحة.
وتشتمل أعمال المؤتمر على جلسات أكاديمية متخصصة تتناول تجارب محلية وعالمية، ومحاضرتين عامتين يقدمهما كل من الدكتور عزمي بشارة والدكتور زولتان براني.
وكانت اللجنة العلمية قد استلمت (103) مقترحات بحثية، ووافقت على (63) مقترحا، كما استلمت (60) بحثًا، أُقر منها بنتيجة عملية التحكيم (35) بحثا. وينتمي الباحثون المشاركون في المؤتمر إلى أقطارٍ وأجيالٍ واختصاصاتٍ مختلفة، غير أن ما يجمع بين مشاركاتهم هو أصالة الأوراق، ومقارباتها الجديدة والمعمقة، وجديتها العلمية المؤكدة من جهة لجنة التحكيم.
تطور علاقة الجيش بالسياسة
وتدور المحاور الأساسية للجلسات حول موضوعات إعادة النظر بالأطر النظرية لدراسة العلاقة بين الجيش والسياسة في الوطن العربي، وتحليل مراحل تطور العلاقة بين الجيش والسياسة على المستوى التاريخي، ودراسة بعض الحالات، والإجابة عن سؤال دور الجيوش السلبي أو الإيجابي في عملية التحول الديمقراطي بما في ذلك دراسة الانقلابات العسكرية بوصفها عملية سياسية.
ويشتمل المؤتمر على جلسة تتعلق بالجيش والسياسة في تركيا والانقلاب التركي الأخير وتداعياته، لاسيما في الوطن العربي، والاهتمام الإقليمي والدولي الكبير بطبيعته وآثاره القائمة والمحتملة. كما تناقش هذه الجلسة مدى قابلية البيئة التركية لانقلابات محتملة أخرى، وتتوقف بشكل خاص عند سياسات الحيلولة دون قيام انقلابات في الديمقراطيات الناشئة في إطار مقارن مع ما يحدث الآن في تركيا. وتتناول موقف المؤسسة العسكرية في التجارب الديمقراطية الفتية بإجراء مقارنات بين الحالة التركية وحالة البلدان العربية وغيرها. وتفيد هذه الجلسة في إطار المستوى المقارن مع مرحلة الانقلابات في الثمانينيات من القرن العشرين في جنوب أوروبا وأميركا اللاتينية، ويشارك فيها عدد من الأكاديميين العرب والأتراك.
باحثون عرب
ويتميز هذا المؤتمر بمشاركة باحثين عرب من مختلف الدول العربية ومن الأساتذة العرب في الجامعات. وتعبر موضوعات المؤتمر عن الأسئلة والقضايا الأساسية التي تثيرها علاقة الجيش بالسياسة في شروط التحول الديمقراطي. ومن المتوقع حدوث مناقشات معمقة حول ما تثيره الأوراق البحثية من قضايا وأسئلة لأن هذا الموضوع قد أُهمل لفترة طويلة في مجال الدراسات ويعاد الآن استئناف بحثه بشكل معمق في شروط المرحلة الجديدة.
يشار إلى أن هذا المؤتمر العلمي لقضايا التحول الديمقراطي عُقدت منه أربع دورات في 2012 و2013 و2014، 2015 حول الإسلاميين وقضايا الحكم الديمقراطي، والمواطنة والاندماج الاجتماعي، والمسألة الطائفية وصناعة الأقليات في المشرق العربي الكبير، والعنف والسياسة في المجتمعات العربية المعاصرة.

نشر رد