مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

تنظم جمعية قطر الخيرية بمقر الأمم المتحدة بنيويورك اليوم فعالية بعنوان “دور التعليم في تعزيز الوئام الاجتماعي في مناطق ما بعد النزاع” وذلك على هامش أعمال الدورة 71 للجمعية العامة للأمم المتحدة وتشارك فيها منظمات إنسانية دولية وخبراء ومتخصصون في العمل الإغاثي والخيري.
وأوضحت الجمعية في بيان صحفي لها اليوم أن الفعالية التي تستمر يوما واحدا تتضمن عرض مجموعة من أوراق العمل، الأولى عن الخلفية العامة لدور التعليم في تعزيز الوئام الاجتماعي في مناطق ما بعد النزاع، وقراءة تحليلية في إطار العمل المتعلق بهذا التعليم، إلى جانب ثلاث أوراق عمل عن تجارب عملية لدور هذا التعليم في تعزيز الوئام الاجتماعي في عدة دول عانت من النزاعات، وتحديدا في الصومال والسودان وسريلانكا.. فيما تختتم الفعالية بورقة عن مشاريع التعليم في مناطق ما بعد النزاع، وقضايا الدعم والموارد الخاصة لهذه المشاريع.
وأشارت إلى أن الجلسة ستشهد مشاركة عدد من الخبراء والمتخصصين من أمريكا وألمانيا وبريطانيا والشرق الأوسط يمثلون منظمات ومؤسسات دولية تهتم بالتعليم وبناء السلام، حيث سيتم عرض مجموعة من التجارب لبعض الدول التي مرت بنزاعات داخلية وأثر التعليم ودوره في المساهمة في تعزيز الوئام الاجتماعي وبناء السلام في هذه الدول.
وقال السيد محمد علي الغامدي المدير التنفيذي للتنمية الدولية بقطر الخيرية إن هذا الحدث الجانبي الذي تنظمه قطر الخيرية على هامش مشاركتها بأعمال الدورة 71 للجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم، جاء تتويجا لمساهمتها ومشاركتها في حضور عدد من الجلسات الجانبية للجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك.
وأشار إلى أن قطر الخيرية شاركت في الجلسة الخاصة بتقديم الدعم لسوريا وتلبية الاحتياجات الانسانية، كما شاركت في جلسة إطلاق المبادرة القطرية QUEST لصالح تعليم أطفال سوريا، وبتكلفة تقدر ب 100 مليون دولار، بشراكة بين صندوق قطر للتنمية، وعدد من المنظمات الإنسانية القطرية (مؤسسة التعليم فوق الجميع،مؤسسة روتا، قطر الخيرية، وصلتك، ومؤسسة راف).
وأضاف أن المبادرة تهدف لجعل أطفال سوريا قادرين على رسم طريق أفضل لمستقبلهم وضمان عيش كريم لهم، وتستهدف دعم اللاجئين السوريين في الداخل السوري وفي أربع دول جوار تستضيف اللاجئين هي الأردن ولبنان والعراق وتركيا.
كما شاركت قطر الخيرية أيضا في الجلسة رفيعة المستوى المخصصة للأزمة الإنسانية القائمة في تشاد بسبب الصراعات القائمة في دول الجوار.

نشر رد