مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

أطلقت جمعية قطر الخيرية اليوم حملتها “سوريا.. برد وجوع” للإسهام في مواجهة برد الشتاء وتوفير متطلبات الدفء التي يحتاجها النازحون في الداخل السوري واللاجئون في دول الجوار.
وتسعى الحملة إلى جمع أكثر من 100 مليون ريال ، فيما ينتظر أن يستفيد منها حوالي 3.5 مليون شخص في مجالات توفير المأوى والغذاء والصحة.
وقال السيد فيصل راشد الفهيدة، المدير التنفيذي للإدارة التنفيذية للعمليات بالجمعية إن الحملة ستغطي مجالات المأوى والغذاء والدواء باعتبارها من الأولويات في المرحلة الراهنة.
وأوضح أن مجال المأوى يشمل توفير الخيام والكرافانات المجهزة، والملابس الشتوية، والبطانيات، وسلال النظافة فيما ستركز الحملة في المجال الغذائي على توفير مياه للشرب، والطحين، والخبز، والوجبات الغذائية الجاهزة، وتشغيل المخابز، والمطابخ.
وأشار إلى أن قطر الخيرية ستقوم في المجال الطبي بتوفير التجهيزات الطبية، وحقائب الإسعاف، والأدوية، وسيارات الإسعاف، بالإضافة إلى بناء وتشغيل المستشفيات.
وعبر السيد الفهيدة عن شكره للشعب القطري لوقوفهم المتواصل مع إخوانهم السوريين المتضررين، منذ بدء الأزمة عام 2011 وحتى الآن، “مما كان له دور كبير في تمكن الجمعية من تنفيذ مشاريع إغاثية كبيرة أسهمت من التخفيف من معاناتهم الإنسانية الكبيرة “.
وحث الفهيدة أهل الخير والمحسنين في دولة قطر على دعم حملة العام الحالي أيضا ” سوريا .. برد وجوع” لمساعدة إخوانهم السوريين على مواجهة موجات البرد والصقيع والعواصف والثلوج المتوقعة، والعمل على توفير النقص الحاصل في الغذاء والدواء، موضحا أن الحملة لهذا الموسم تستهدف جمع نحو 100 مليون ريال لتلبية احتياجات حوالي 3.5 مليون نازح ولاجئ سوري.
وجاء تدشين الحملة عقب افتتاح معرض “تحت الصفر ” الذي تنظمه قطر الخيرية في مجمع “الخليج مول” لتوعية الجمهور بحجم المأساة الإنسانية التي يعيشها اللاجئون والنازحون السوريون.
ويقام المعرض على مدار ستة أيام، وتم فيه توظيف تكنولوجيا عالية الجودة وأفكار إبداعية تنفذ لأول مرة في مجال العمل الخيري لتجسيد المعاناة الإنسانية للشعب السوري.

نشر رد