مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

باشرت جمعية قطر الخيرية توزيع مساعدات عاجلة لإغاثة نحو 10 آلاف أسرة في الداخل السوري، وتمكينها من وسائل مواجهة برد فصل الشتاء الحالي في عدد من المحافظات المتضررة.
وأوضحت الجمعية أن هذه المساعدات تأتي في وقت تستعد فيه للمشاركة في قافلة مساعدات إنسانية كبيرة بالتنسيق مع هيئة الإغاثة التركية والتي ستتوجه للداخل السوري أيضا بداية الشهر القادم.
وقال السيد فيصل الفهيدة المدير التنفيذي للإدارة التنفيذية للعمليات بقطر الخيرية إن الجمعية شرعت في توزيع 10 آلاف مدفأة، و50 ألف لتر من الكيروسين على 10 آلاف أسرة سورية في مدينة حلب وريفها، ومحافظة إدلب، وريفها، بالإضافة إلى ريف حماه، وريف الساحل.
وأشار إلى أن تلك المناطق تحتاج إلى تدخل عاجل مع حلول موسم الشتاء وسوء الظروف المناخية التي غالبا ما تشتد في مثل هذا الوقت من كل عام، والذي يساهم في زيادة معاناة النازحين واللاجئين السوريين، خصوصا الأطفال والنساء.
ولفت إلى أن قطر الخيرية رصدت 2.5 مليون ريال لهذه الحملة، معتبرا أن هذا الأمر جزء من الواجب الأخوي في الوقوف إلى جانب الشعب السوري في وقت تزداد فيه معاناة النازحين بسبب البرد والأمطار والثلوج وتقلبات الطقس.
وبشأن القافلة الإغاثية أوائل الشهر المقبل، أوضح الفهيدة أن قطر الخيرية ستساهم في هذه القافلة التي تسيرها هيئة الإغاثة التركية إلى الداخل السوري بمشاركة العديد من المنظمات العربية والدولية.
وقال إن الجمعية رصدت مبلغا قدره 1.5 مليون ريال، للمساهمة في هذه القافلة معربا عن الأمل في أن تترك هذه المساعدات أثرها الإيجابي على حياة اللاجئين والنازحين السوريين.
وذكر بأن القافلة ستشتمل على متطلبات الدفء التي يحتاجها النازحون في الداخل السوري واللاجئون في دول الجوار، وتتضمن ملابس وأغطية شتوية ومدفأة وقود، وحقيبة مدرسية، وسلة غذائية تشتمل على المواد التموينية الأساسية.

نشر رد