مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

شرع مكتب جمعية قطر الخيرية في اليمن بالتعاون مع شركاء محليين في تنفيذ مشروعها الثاني لمكافحة سوء التغذية لدى الأطفال، وذلك بتكلفة تتجاوز مليوني ريال قطري.
وقالت الجمعية إنها شرعت في تنفيذ هذا المشروع بعد عمل المسوحات المطلوبة وتحديد المناطق اليمنية الأشد تضررا من سوء التغذية.
وأوضح السيد فيصل الفهيدة، المدير التنفيذي للإدارة التنفيذية للعمليات بقطر الخيرية أن المشروع الثاني لمعالجة سوء التغذية الحاد عند الأطفال تحت سن الخامسة من العمر في اليمن يهدف إلى المساهمة في إنقاذ حياة الأطفال وخفض معدل الوفيات وتحسين الوضع الغذائي للأمهات الحوامل والمرضعات المصابات بسوء التغذية وخصوصا في محافظة تعز(مديرية شرعب الرونة) ومحافظة المحويت (مديرية الطويلة).. مشيرا إلى أن تكلفة المشروع تقدر بمبلغ مليوني ريال قطري.
وأضاف بأن المشروع سيعمل على تقديم الخدمات العلاجية لحالات سوء التغذية الحاد الوخيم للأطفال دون سن الخامسة في المناطق المستهدفة بواقع 2400 طفل وعلاج 4800 طفل آخرين يعانون من سوء التغذية المتوسط الشدة.
كما أشار إلى أن المشروع يتضمن علاج 3600 امرأة حامل ومرضع تعاني من سوء التغذية الحاد المتوسط ووقاية 2000 طفل من سوء التغذية وتوعية 5000 امرأة.
وأوضح أن البرنامج الزمني لتنفيذ المشروع يمتد إلى تسعة أشهر، حيث سيتضمن تدريب 65 من الكوادر الطبية ومتطوعات المجتمع على الحزمة المتكاملة للتعامل مع حالات سوء التغذية والذين سيعملون في المشروع.
يشار إلى أن إحصائيات سوء التغذية في اليمن تشير إلى وجود 15 بالمائة من الأطفال دون سن خمس سنوات يعانون من سوء تغذية “عام حاد” ويصل المعدل في بعض المناطق إلى 32 بالمائة.
ويبلغ عدد السكان دون سن خمس سنوات في اليمن حوالي 4 ملايين طفل منهم 967 ألف طفل يعانون من سوء التغذية الحاد، فيما تحذر تقارير من تعرض قرابة 267 الف طفل لخطر الموت و400 ألف آخرين لخطر الإعاقات الجسدية والعقلية طويلة الأجل.

نشر رد