مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

عقدت الجمعية العمومية لقطر الخيرية مساء الثلاثاء الماضي اجتماعها السنوي العادي الـ 23 بحضور رئيس مجلس إدارة قطر الخيرية، سعادة الشيخ حمد بن ناصر بن جاسم آل ثاني، وأعضاء مجلس الإدارة، وذلك بمقر الجمعية الرئيس بالدوحة.

انتخاب بالتزكية

وقد أسفر اجتماع الجمعية العمومية الـ23 عن انتخاب مجلس إدارة جديد لقطر الخيرية بالتزكية، حيث ضمّ المجلس الجديد في عضويته كلا من: سعادة الشيخ حمد بن ناصر بن جاسم آل ثاني، وسعادة السيد أحمد بن عبد الله المري، وسعادة الدكتور محمد عبد الواحد الحمادي، وسعادة الدكتور حسن لحدان المهندي، وسعادة السيد فيصل عبد الله بن زيد آل محمود، وسعادة السيد محمد عبد اللطيف المانع، وسعادة السيد محمد ناصر آل فهيد الهاجري، وسعادة السيد عبد الرحمن عبد الجليل عبد الغني ناصر، وفضيلة الشيخ محمد حسن المريخي.

وفي أول اجتماع له عقب اختياره بالتزكية اختار مجلس الإدارة سعادة الشيخ حمد بن ناصر بن جاسم آل ثاني رئيسا له، وسعادة السيد أحمد بن عبد الله المري نائبا للرئيس.

وكان اجتماع الجمعية العمومية العادي رقم 23 لقطر الخيرية قد استعرض التقرير السنوي لمجلس الإدارة وأهم إنجازات الجمعية للعام الماضي 2015، وتقرير محاسب الحسابات عن البيانات والقوائم المالية للجمعية عن السنة المالية المنتهية 2015، وتم التصديق على الحساب الختامي للسنة المالية المنتهية عام 2015، وتم إبراء ذمة مجلس الإدارة عن العام الماضي.

وقد تطرق التقرير إلى حصاد قطر الخيرية لعام 2015، الذي شمل الجوائز والتكريم، التطور والنمو، التطور الإداري، التوسع والانتشار، كما تطرق التقرير أيضا إلى الإنجازات التفصيلية المهمة التي تمثلت في: الإنجازات الإدارية والمالية والموارد، الإنجازات المحلية، الإنجازات الدولية، إنجازات المكاتب الميدانية خلال عام 2015.

حصاد 2015

وقد توج عام ٢٠١٥ بحصد قطر الخيرية المركز الأول عالمياً على مستوى المنظمات الإنسانية غير الحكومية في مجال إغاثة الشعب السوري وفق تقرير مكتب منسق الشؤون الانسانية التابع للأمم المتحدة (أوتشا).

وبحساب الأرقام فقد تحقق خلال عام ٢٠١٥ الكثير، حيث سجلت زيادة في الإيرادات من التبرعات التي بلغت نسبة نموها ١٠٪ عن العام السابق وبإجمالي بلغ مليارا وثلاثة عشر مليون ريال.

فيما بلغ عدد الأيتام المكفولين من قطر الخيرية بنهاية العام 91،846 مكفولاً في 39 دولة على مستوى العالم بزيادة قدرها 21% عن عام 2014.

وتميز عام 2015 بحصد قطر الخيرية لعدد من الجوائز، فيما حظيت المكاتب الخارجية بإشادات الدول المضيفة، حيث حصل مركز قطر للتدريب التابع لمكتب كوسوفا على درجة الامتياز من هيئة الاعتماد التابعة للحكومة الكوسوفية، وحاز مكتب قطر الخيرية في السودان على جائزة الرواد للعمل التطوعي لعام ٢٠١٥، وبالمثل أوصت وزارة التأهب والإغاثة ببنغلاديش باعتماد مكتب قطر الخيرية جمعية مثالية يحتذى بها.

وبحسب التقرير بلغت المشاريع الإغاثية المنفذة خلال عام 2015 حوالي 144 مشروعاً، بزيادة قدرها 49% في قيمتها مقارنة بعام 2014، وقد استفاد منها أكثر من 2.4 مليون شخص.

أما إدارياً فقد تم خلال عام ٢٠١٥ اعتماد اللوائح والسياسات وأدلة العمل الخاصة بالمقر الرئيس والمكاتب الميدانية وبدء تطبيقها، بهدف تنظيم العمل وتطويره ومواكبته للمعايير الدولية، حيث تم إصدار ما يقارب 80 إصداراً بنهاية العام وتشمل اللوائح والسياسات وأدلة العمل، منها 42 للمقر الرئيس و32 للمكاتب الميدانية و6 للمقر الرئيس تحت الاعتماد.

الكوادر القطرية

وشهد عام ٢٠١٥ أيضا استقطاب نخبة من الكوادر القطرية الكفؤة، حيث بلغ عدد الموظفين القطريين بنهاية عام 2015 44 موظفاً قطرياً متميزاً في شتى التخصصات، وتم تسكينهم في الإدارتين العليا والوسطى كمرحلة أولى في إطار إعادة هيكلة الجمعية.

أما دولياً فقد تم فتح 3 مكاتب خارجية جديدة في جيبوتي وتشاد وكينيا، والعمل جار على تأسيس 8 مكاتب خارجية أخرى في عدد من البلدان الأفريقية والآسيوية، ولم يقتصر نشاط قطر الخيرية على العمل والإنجاز ضمن مكاتبها فقط فقد انتشرت برامج ومشاريع وأنشطة قطر الخيرية خلال عام 2015 لتغطي 74 بلداً عبر العالم.

وأشار التقرير لنفس العام الى علاقات وشراكات قطر الخيرية الدولية التي تعززت؛ وذلك من خلال توقيع أكثر من 50 اتفاقية وشراكات دولية ومحلية بخلاف الشراكات القائمة.

خطة طموحة

وفي كلمة له خلال اجتماع الجمعية العمومية شكر السيد يوسف بن أحمد الكواري، الرئيس التنفيذي لقطر الخيرية مجلس الادارة السابق، على دعمه ومؤازرته لقطر الخيرية ولجهوده المخلصة في التعاون للرقي بها ورفعة شأنها، والتي كان لها أعظم الأثر بعد عون الله تعالى للارتقاء بمستوى إنجازاتها كما ونوعا، متمنيا لمجلس الادارة الجديد التوفيق والسداد.

وقال إنه قد ظهر جلياً أن هناك إنجازات غير مسبوقة تحققت خلال عام 2015 في أداء الجمعية ونتائج مميزة تمت بفضل الله على كافة المستويات سواء على الصعيد المحلي أو الدولي، أو على المستوى التنظيمي والبناء المؤسسي والتطوير الإداري، مما أدى إلى رفع مكانة قطر الخيرية وتعزيز قدراتها وتحقيق تطلعات أعضائها.

وأضاف أن الفترة القادمة تتسم بتحديات كبيرة تستوجب من الجمعية بذل مزيد من الجهد والعمل الدؤوب، منوها بأن قطر الخيرية ستقوم بعرض خطة المرحلة القادمة لقطر الخيرية في أول جلسة لمجلس الإدارة الجديد لإقرارها واعتمادها.

الرؤية المستقبلية

وأبان أنه بالنظر لحجم الطموح والتحديات، فإن الرؤية المستقبلية لقطر الخيرية ستعزز من القدرات التخصصية للجمعية للرفع من القيمة المضافة للخدمات المقدمة في مختلف مجالات عمل الجمعية، وزيادة الانتشار الجغرافي للجمعية داخلياً وخارجياً والبحث عن شركاء تنفيذيين مؤهلين، وتعزيز الصورة الذهنية لقطر الخيرية من خلال إبرازها كمنظمة تنموية وإنسانية دولية تستمد هويتها من القيم الإسلامية السمحاء والمبادئ الإنسانية المتعارف عليها.

وفي اجتماع الجمعية العمومية، ألقى فضيلة الشيخ عبد الله الدباغ، رئيس مجلس إدارة قطر الخيرية الأسبق، كلمة مؤثرة ثمن فيها الإنجازات التي حققتها جمعية قطر الخيرية خلال السنوات الأخيرة، وأعرب عن أمله في أن يتواصل دعم المجتمع القطري لمشاريعها الإنسانية خدمة لأصحاب الحاجة في العالم.

نشر رد