مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

شيدت قطر الخيرية مدرسة لليتيمات ببنجلاديش في اطار سعيها المتواصل لتقديم الافضل في مجال الرعاية والعناية بالأيتام والطلبة الفقراء الذين تكفلهم .

وقال المهندس خالد عبد الله اليافعي مدير إدارة العمليات بقطر الخيرية: لقد جاء تأسيس مدرسة حجي عصمت لليتيمات نظرا لوجود مركز للرعاية الاجتماعية لقطر الخيرية في مدينة بهيبروب بمديرية كيشورغنج تقيم فيه أكثر من 1000 من اليتيمات المكفولات، حيث لا توجد مدارس للمراحل المتوسطة والثانوية قريبة من هذا المركز، بالإضافة إلى أن اليتيمات يعانين في الذهاب الى المدارس والاياب منها الى المركز بسبب سوء الاحوال الجوية التي تكون شديدة الحرارة والرطوبة وتتميز بغزارة الأمطار في أغلب ايام السنة.

وأضاف بأن قطر الخيرية تهدف من وراء تشييد مدرسة حجي عصمت لليتيمات إلى تمكين اليتيمات المكفولات من قبل قطر الخيرية في المنطقة بالإضافة لطالبات المنطقة من سهولة الحصول على التعليم حتى المراحل العليا وحتى الصف الثاني عشر، و تحقيق مستقبل افضل لأبناء المناطق المستهدفة من خلال رفع مستوى التعليم للطلبة المستهدفين وتوفير المراحل المدرسية العليا كالإعدادية والثانوية للمستهدفين، توفير فرص عمل دائمة ومؤقتة، بالإضافة رغبة قطر الخيرية إلى التخفيف من اكتظاظ الفصول الدراسية بالطلبة في المدرسة المجاورة مما يجبر المدرسة على نظام الدوامين.

الداعمون

وقد عبّر السيد المهندس خالد اليافعي، مدير إدارة العمليات عن خالص شكره و تقديره للمتبرعين من القطريين والمقيمين على اهتمامهم بشريحة الأيتام والطلاب، مؤكدا أن قطر الخيرية تعتبر المحسنين شركاء أساسيون لها في الإنجاز والأجر المتحقق من خلال إقامة مشاريع تخدم هذه الشريحة .

ومن جانبه قال الدكتور محمد الامين حافظ، مدير مكتب قطر الخيرية ببنجلادش: ان قطر الخيرية تعد خططها وتبني استراتيجيتها وتنفذ مشاريعها وبرامجها في كل المجالات بما في ذلك مجال التعليم تماشيا مع الخطط الدولة التنموية لدولة بنجلادش.

ستة طوابق

وأضاف: تتكون المدرسة من ستة طوابق وبمساحة حوالي 1800متر مربع وبتكلفة تبلغ مليون ريال قطري، وتشتمل المدرسة على المراحل المتوسطة والثانوية، و لا يقتصر التعليم في هذه المدرسة على التعليم العام، بل يشمل ايضا التعليم الديني والتقني بما في ذلك الحرف اليدوية والمهن الطبية مما يساعد هؤلاء اليتيمات والطالبات على الحصول على أي نوع من التعليم يرغبن فيه ويناسبهن لتمكينهن من مستقبل افضل لهن ولبلادهن.

مخرجات المشروع

وأضاف بأنه من المتوقع أن تمكن مخرجات المشروع اليتيمات وطالبات المنطقة من مواصلة تعليمهن حتى الانتهاء من جميع المراحل الدراسية، و تحسن من مستوى التحصيل العلمي لليتيمات وباقي طالبات المنطقة، كما سيوفر المشروع جميع انواع التخصصات التعليمية بما في ذلك العلمية والادبية والاقتصادية والمهارات اليدوية، و ويعزز من ارتفاع المستوى التعليمي لأبناء المنطقة.

رعاية الأيتام

يعد برنامج رعاية الأيتام من أهم المشاريع التي تنفذها قطر الخيرية في بنغلادش، وقد بلغ عدد المكفولين في هذا البرنامج ما يقرب من 5700 يتيم، يتلقى حوالي 2000 يتيم منهم رعاية شاملة من المسكن والطعام والشراب والصحة والتعليم والتدريب المهني من خلال 4 مراكز كبيرة ، في حين يتم رعاية بقية الأيتام وهم مقيمون مع أسرهم، و توفر لهم الرعاية الشاملة في المجالات التعليمية والتربوية والصحية والترفيهية وفق أرقى المعايير.

وتهدف هذه المراكز التي تشتمل كل منها على عدة مرافق وأقسام داخلية للمكفولين إلى تمكينهم من التعليم الشامل (العام والديني والمهني) وتقديم الرعاية الصحية وتقديم كافة الخدمات العامة التي يحتاجونها حتى يصبحوا قادرين على توجيه حياتهم والعيش بكرامة.

نشر رد