مجلة بزنس كلاس
عقارات

وقعت شركة قطر للمواد الأولية وشركة تي آر إل البريطانية عقدا لإعادة تدوير مخلفات البناء، يشمل التعاون والتنسيق في دراسة وتبني حلول عملية لتحويل مخلفات البناء المحلية الناتجة من أعمال الحفر وهدم المباني القديمة، إلى منتجات قابلة للاستعمال والاستفادة منها في إنشاء المشاريع السكنية والطرق والبنية التحتية وغيرها.
ووفقا لشركة قطر للمواد الأولية، فإن الاتفاقية الجديدة تأتي دعما لاستراتيجية دولة قطر الرامية إلى تحقيق التنمية المستدامة وحماية البيئة، ودعم كافة القطاعات الاقتصادية، كما سيسهم العمل بموجبها في تحسين إمدادات مواد البناء اللازمة لقطاع التشييد.
وسيبدأ العمل بموجبها في الربع الأول من العام 2017 حيث سيعمل الطرفان عن قرب مع الجهات الحكومية والخاصة لدراسة نوعية المواد الأولية المعاد تدويرها، والإشراف على جودة الإنتاج، عبر اتباع استراتيجيات وبرامج خاصة للمصادقة والتوثيق، ومراقبة أداء الخدمة، وتحقيق التطور المستمر في قطاع البناء.
وقال المهندس عيسى الحمادي الرئيس التنفيذي لشركة قطر للمواد الأولية إن الاتفاقية الجديدة ستعزز المنهجية التي تتبعها الشركة وستساعدها في دعم جهود القيادة القطرية لتحقيق التطور المستدام وحماية البيئة.
وأضاف أنها ستسهم فيما يخص قطاع البناء، في تقليل الاعتماد على استيراد بعض أنواع مواد البناء الأولية لما ستعمل على توفيره من مواد جديدة معادة التدوير، الأمر الذي سينعكس بدوره إيجابيا على الأسعار، فضلا عن المساهمة في تخفيف الضغط على الموانئ، والمساعدة في دعم الاحتياط الاستراتيجي لمواد البناء الأولية في الدولة.
وأكد أن شركة قطر للمواد الأولية تضع تحقيق أهداف التنمية المستدامة في قطاعات الدولة الاقتصادية المختلفة وحماية بيئتها من التلوث في صميم استراتيجية أعمالها.
من جانبه رأى الدكتور خالد حسن، المدير الإقليمي لشركة تي آر إل في قطر في توقيع العقد مع شركة قطر للمواد الأولية، خطوة هامة لتطبيق الأبحاث التي تمت في دولة قطر خلال السنوات الماضية على استخدام مخلفات البناء والتي ساهمت في تعديل المواصفات الإنشائية القطرية لإتاحة استخدام هذه المواد في أعمال الطرق والخرسانة الإنشائية وغير الإنشائية.

نشر رد