مجلة بزنس كلاس
أخبار

 

نظمت شركة (قطرغاز) فعاليات “منتدى الرئيس التنفيذي” السنوي الخامس عشر للخريجين والمتدربين القطريين، والذي يلتقي خلاله الرئيس التنفيذي للشركة بالخريجين والمتدربين القطريين الذين التحقوا ببرنامج التدريب والتطوير بقطرغاز وذلك لمناقشة كل ما يتعلق بالتطوير الفردي وبرنامج التقطير بالشركة. وقد قام سعادة الشيخ خالد بن خليفة آل ثاني الرئيس التنفيذي لشركة قطر غاز، باستضافة الكوادر الوطنية الشابة والتفاعل معهم، خلال يومي المنتدى الذي عقد تحت عنوان “مستقبلي المهني…مسؤوليتي”. وأوضح سعادته، في كلمة له خلال المنتدى، أن قطرغاز تلتزم بالحفاظ على مكانتها كالشركة الرائدة في مجال صناعة الغاز الطبيعي المسال في العالم، مضيفا أن الخريجين القطريين يمثلون أحد أساسيات هذه الرحلة الملهمة وأن قطرغاز تثمن كوادرها من المواطنين القطريين وتدعمهم وتوفر لهم الوسائل والأدوات الضرورية لتطوير حياتهم المهنية. وحث الرئيس التنفيذي لقطرغاز، الخريجين والمتدربين على أن يختاروا بأنفسهم المسار الوظيفي المناسب لهم وأن يعملوا على تطوير أنفسهم، كما شجعهم على تطوير مهاراتهم، واستغلال الفرص المتاحة ليتسنى لهم التقدم في مسيرتهم المهنية. ويتيح منتدى الرئيس التنفيذي، الفرصة للخريجين والمتدربين القطريين للمشاركة في نقاشات مفتوحة مع فريق الإدارة العليا بالشركة، والمساهمة في صنع القرار وذلك لضمان مشاركتهم الفعالة في تطويرهم الذاتي، ويعكس المنتدى التزام الإدارة العليا بالشركة تجاه الكوادر الوطنية، ويساعد على بناء علاقة قوية بين الكفاءات الشابة ومدربيهم. وركز المنتدى على تطوير قدرات الخريجين والمتدربين بقطرغاز، وعرض التحديثات والإضافات الخاصة ببرنامج التقطير بالشركة، وأتاح أيضا الفرصة للمشاركين لتبادل خبراتهم وإلقاء الضوء على التحديات التي واجهتهم، وسيتم أخذ الملاحظات والاقتراحات التي تم طرحها في المنتدى بعين الاعتبار لتحسين برامج التدريب والتطوير الحالية. يذكر أنه تم الإعلان خلال المنتدى عن إطلاق برنامج جديد للتطوير الفردي، ويهدف إلى توفير المزيد من الدعم للخريجين القطريين أثناء فترة تدريبهم، حيث تم تصميم هذا البرنامج ليزيد من سرعة استجابة المتدرب،بالإضافة إلى زيادة كفاءة سير العمل وآلية إعداد التقارير. وقامت إدارة التعلم والتطوير في قطرغاز، بإطلاق برنامج للتطوير الفردي للقطريين عن طريق التعلم عن بعد (التعلم الإلكتروني) وذلك لمساعدة رؤساء الأقسام والمدربين والخريجين القطريين على فهم الغرض والهدف من برنامج التطوير الفردي، والذي يهدف أيضا لتسليط الضوء على المتطلبات التي تدعم قيام كل من المدرب والمتدرب بدورهما بشكل أكثر فعالية. ومن المبادرات التي أطلقتها إدارة التعلم والتطوير في شركة قطرغاز أيضا مبادرة “المجتمع التدريبي” وهي تهدف إلى تحسين التواصل والعلاقات المهنية بين المدربين، كما ستساعد في تحديد الدعم المطلوب للمدربين لتطوير مهاراتهم مما سيسهم بدوره في تمكينهم من إيجاد حلول لما يواجه المتدربون القطريون من تحديات. أما بالنسبة إلى المتدربين، فيجري إعداد برنامج “الإعداد الفني” الخاص بهم، حيث يستغرق فترة زمنية أقل من البرنامج الحالي ويركز على “التدريب المهني” بشكل أكبر، وعلى عدة معايير وضعتها قطرغاز بالتعاون مع بعض شركات النفط والغاز الأخرى، وتمت الموافقة عليه من قبل شركة قطر للبترول، وستتولى كلية شمال الأطلنطي- قطر تقديم البرنامج وتشرف عليه شركة قطر للبترول، وتقوم الكلية حاليا بإعداد المادة العلمية للبرنامج ومن المقرر بدء الدراسة للدفعة الأولى في أوائل سبتمبر عام 2016. وقد تضمن المنتدى خطابا تحفيزيا قدمه أحد الموظفين القطريين ممن تفوقوا في عملهم وتمت ترقيتهم لمنصب مهم بالشركة بعد استكمال برنامج التطوير، كما شارك السيد علي محمد العمادي، رئيس قسم تسويق الغاز الطبيعي المسال بقطرغاز، قصة نجاحه مع الحضور من الخريجين القطريين، بينما شارك السيد مؤنس الرويلي قصته مع المتدربين. وفي نهاية المنتدى، أتيحت الفرصة للخريجين والمتدربين لطرح الأسئلة أو الاستفسارات على الرئيس التنفيذي بشكل مباشر، وقام الرئيس التنفيذي بتكريم الخريجين المتميزين عن جهودهم في المنح الدراسية وبرنامج التطوير والمتدربين لأدائهم المتميز خلال عام 2016. وتعد شركة قطرغاز، التي تأسست عام 1984، هي أولى الشركات العاملة في مجال صناعة الغاز الطبيعي المسال في دولة قطر، واليوم، تعتبر أكبر شركة منتجة للغاز الطبيعي المسال في العالم، حيث تبلغ طاقتها الإنتاجية 42 مليون طن سنويا وذلك من خلال مرافقها التي تضاهي أعلى المعايير العالمية بمدينة راس لفان الصناعية بقطر، ونجحت قطرغاز، بعد أول انتاج للشركة من الغاز الطبيعي المسال في عام 1996، في توريد الغاز الطبيعي المسال إلى 28 دولة حول العالم حيث تلتزم بالوفاء بالطلب العالمي على الطاقة النظيفة بأمان وموثوقية. وتقوم شركة قطرغاز، بالإضافة إلى إدارة مرافق الغاز الطبيعي المسال، بإدارة مشروع “استرجاع الغاز المتبخر أثناء الشحن” وإدارة مصفاة لفان، التي تعد واحدة من أكبر مصافي المتكثفات في العالم، بالنيابة عن جميع شركات إنتاج الغاز الطبيعي المسال العاملة في دولة قطر وذلك لكونها جزءا من المرافق المشتركة في مدينة راس لفان الصناعية.
الدوحة /قنا/

نشر رد