مجلة بزنس كلاس
طاقة

الدوحة – بزنس كلاس

ترأس سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة وزير الطاقة والصناعة الاجتماع السنوي السادس عشر للتقطير في قطاع الطاقة والصناعة.
وقد ألقى سعادة الدكتور السادة كلمة الافتتاح خلال هذا الحدث، في حين ألقى السيد حمد الحمادي، رئيس اللجنة الاستراتيجية للتقطير الكلمة الترحيبية في بداية اللقاء.

 

ودعما لرؤية قطر الوطنية 2030 واستراتيجية التنمية الوطنية 2016-2020، تابع الحضور عددا من العروض التي تسلط الضوء على التقدم الذي حققه قطاع الطاقة والصناعة في إدارة استراتيجيات رأس المال البشري القطري.
وحضر الاجتماع المهندس سعد شريده الكعبي، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لقطر للبترول، وعدد من كبار المسؤولين التنفيذيين وممثلي 37 شركة مشاركة في الخطة الاستراتيجية للتقطير في القطاع، بالإضافة إلى عدد من كبار المسؤولين من قطاع التعليم في دولة قطر.

 

وفي كلمته الافتتاحية قال سعادة الدكتور السادة “تحت التوجيهات الرشيدة والقيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، تدعو رؤية قطر الوطنية 2030 لتطوير رأس المال البشري لبناء اقتصاد قوي وقائم على المعرفة”، مضيفا أنه يجب علينا مواصلة الجهود الرامية لاستقطاب وتحفيز وتطوير المواطنين القطريين والاحتفاظ بهم.

 

وأضاف الدكتور السادة “يجب أن لا يؤثر المناخ الاقتصادي الحالي على رؤيتنا، أو يكبح تطلعاتنا لتحقيق أهداف التقطير. واسمحوا لي أن أؤكد لكم أنه على الرغم من الأزمة الاقتصادية الراهنة، فإن الاقتصاد القطري يتمتع بصحة جيدة ويتوسع. واليوم، هناك العديد من فرص العمل المتاحة للمواطنين القطريين أكثر من أي وقت مضى”.

 

وشدد سعادته على أهمية التعليم الفني وعلى الحاجة إلى بناء روابط قوية بين المؤسسات التعليمية وشركات القطاع لضمان توافق مخرجات التعليم مع احتياجات الشركات. وقد أدى هذا إلى قيام العديد من الشركات بتوقيع مذكرات تفاهم مع المؤسسات التعليمية للمساعدة في البحوث العلمية والمساهمة في تقييم المناهج الدراسية في المؤسسات التعليمية.

 

وكان الدكتور السادة قد عبّر عن سعادته لرؤية الجهود الكبيرة التي بذلتها الشركات لتثقيف الشباب من طلاب المدارس الثانوية والجامعات حول مختلف الفرص الوظيفية في هذا القطاع. كما استغل سعادة الوزير هذه المناسبة لتوجيه التقدير لثلاثة من الذين قدموا مساهمة قوية ودعما هاما لتقطير الوظائف في قطاع الطاقة والصناعة على مر السنين، وهم الدكتورة شيخة المسند، الرئيس السابق لجامعة قطر، وكل من السيد أبو بكر الصيعري والسيد روجر جريجسون من قطر للبترول.

 

وخلال الاجتماع قام ثلاثة من الشباب القطريين بتقديم عروض توضيحية عالية المستوى عن تقطير الوظائف في هذا القطاع وهم ميس طه، مهندس خزّانات من شركة ميرسك قطر للبترول، ومحمد عيسى الكعبي، مدير الموارد البشرية في شركة ناقلات، ومحمد العمادي، أخصائي التشغيل في كيوكيم. وأعقب هذه العروض تقديم التقرير الإحصائي التنفيذي بشأن تقطير الوظائف في قطاع الطاقة والصناعة.
وجرت خلال الاجتماع مراسم الحفل الثامن لتوزيع جوائز التقطير للشركات المتميزة في هذا المجال من قبل كل من سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة، وزير الطاقة والصناعة، يرافقه المهندس سعد شريده الكعبي، العضو المنتدب والتنفيذي لقطر للبترول.
وقد فازت بجائزة الكريستال للتقطير شركة قطر للبتروكيماويات (قابكو)جهودها في الدعم والاتصال مع قطاع التعليم. وفازت شركة ميرسك قطر للبترول لجهودها في دعم التقطير، وفازت شركة البندق المحدودة لجهودها في دعم التدريب والتطوير، وفازت شركة دولفين للطاقة المحدودة لجهودها في دعم برامج الرعاية للطلاب، وفازت المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء(كهرماء) لأفضل تقدم أحرز في مجال التقطير. وقدمت شهادات التقطير السنوية إلى الشركات التالية:  شركة قطر للأسمدة الكيماوية(قافكو)لجهودها في الدعم والاتصال مع قطاع التعليم، وشركة قطر للوقود (وقود)لدعمها للتقطير، وشركة توتال للدعم الذي قدمته في مجال التدريب والتطوير، وشركة إكسون موبيل قطر لدعمها برامج الرعاية للطلاب.

 

وكان أبرز فقرات الاحتفال هو تكريم الرئيس السابق للجنة الاستراتيجية للتقطير السيد أبو بكر الصيعري الذي أمضى الاثنين وأربعين عاما الماضية في قطر للبترول تميّزت بجهود متفانية في تقطير الوظائف في قطاع الطاقة والصناعة، وخمس عشرة عاما على رأس اللجنة الاستراتيجية للتقطير.

 

نشر رد