مجلة بزنس كلاس
سياحة

مؤشر تجربة الضيوف في تقرير الشرق الأوسط يضع قطر في صدارة وجهات السفر الخليجية

النظام الجديد لتصنيف وتقييم الفنادق الذي أطلقته الهيئة العامة للسياحة يولي أهمية لتعليقات وانطباعات الضيوف

 

الدوحة – بزنس كلاس

تصدر قطاع الضيافة القطري وجهات السفر في دول مجلس التعاون الخليجي باعتباره الأفضل أداءً، وذلك بحسب تقرير تجربة الضيوف في الشرق الأوسط الذي أصدرته شركة أوليري المتخصصة في توفير بيانات الضيافة والسفر.

وكان التقرير قد رصد وتناول بالتحليل أكثر من مليونيّ تعليق من تعليقات الضيوف على مدار الإثنى عشر شهراً الماضية (من 1 أبريل 2015 إلى 31 مارس 2016) وذلك عبر العديد من المواقع الشهيرة بين طالبي السفر والسياحة مثل بوكنج.كوم (Booking.com) وتريب أدفايزور(TripAdvisor). وأظهرت نتائج التقرير أن قطر قد ارتقت من المركز السابع إلى السادس على سلَّم الترتيب العام في منطقة الشرق الأوسط منذ تقرير العام الماضي 2015، مسجلة بذلك ارتفاعاً قدره 2٪ في مؤشر تجربة الضيوف.

ويقيس المؤشر درجة رضا النزلاء عبر إجراء تحليلات معمقة لشتى جوانب تجربة الإيواء السياحي، التي تشمل مستوى الخدمة والموقع والنظافة وجودة الغرفة وقيمة الأسعار مقابل الخدمة. وقد سجلت كل من جودة الغرف الفندقية والنظافة في قطر مستويات تقييم مرتفعة بلغت (85.7 و 87.2 على التوالي)، مما يضع البلاد في المرتبة الثانية والثالثة في هاتين الفئتين على التوالي. وأما في فئة “أنواع الضيوف”، فقد حظيت تجربة الإيواء السياحي في قطر بإشادة واسعة بين سياح الأعمال والأزواج ومجموعات الأصدقاء.

 

وفي تعلقيه على هذا الخبر، قال السيد حسن الإبراهيم، رئيس قطاع التنمية السياحية في الهيئة العامة للسياحة، إن الهيئة ترحب بهذا الخبر، لا سيما وأنها بصدد تطبيق نظامها الجديد في تصنيف الفنادق وتقييمها، مشيراً إلى أن هذا النظام يُدرِج البيانات المستقاة من تقرير تجربة الضيوف الذي تصدره شركة أوليري في تقييمه للمنشآت الفندقية.

 

وأضاف الإبراهيم قائلاً: “لقد أطلقنا نظام تصنيف وتقييم الفنادق في مطلع العام الجاري 2016، ولقد سعدنا بمدى التجاوب الذي لمسناه لدى أصحاب الفنادق والمطورين مع الهيئة العامة للسياحة من أجل تنفيذ التغييرات اللازمة لرفع المعايير العامة للقطاع. إن هناك تفاهم متبادل مفاده أن تعزيز قطاع الضيافة هو مفتاح النجاح في صناعة السياحة ككل، ولا شك أن أخذ تجربة الضيوف بعين الاعتبار هو أمر بالغ الأهمية في إطار عملية التطوير والتحسين المستمرة.”

وكان النظام الجديد في تصنيف وتقييم الفنادق، والذي يستهدف جعل تقييمات الفنادق أكثر نزاهة وشفافية، قد أُطلق بعد شهرين كان خلالهما قيد الاختبار والتجربة وستة أشهر جرى خلالها تطويره بالتعاون مع خبراء السياحة المحليين وأصحاب الفنادق والخبراء الدوليين.

وتقوم حالياً إدارات الفنادق بعمليات التقييم الذاتي. وعقب ذلك، سوف يقوم مفتشو الهيئة العامة للسياحة بزيارة الفنادق للتحقق من النتائج، والتأكد أن أصحاب الفنادق إما قاموا بتنفيذ التغييرات المطلوبة، أو وضعوا جدول زمني متفق عليه لمعالجة أوجه القصور في المرافق والخدمات. أما تلك الفنادق التي تتقاعس عن تنفيذ التحسينات المطلوبة، أو تُقرر عدم تنفيذها، فسوف تخضع لاحقاً لإعادة تصنيف، ربما تؤدي بها إلى فقدان إحدى نجماتها.

وقد صدر التقرير في معرض سوق السفر العربي المقام حالياً في إمارة دبي والذي تستمر فعالياته حتى 28 من الشهر الجاري. وتقود الهيئة العامة للسياحة وفداً قطرياً كبيراً يضم 35 ممثلاً للقطاع السياحي في قطر من فنادق ومنظمي رحلات ومقدمي خدمات سياحية في الحدث السنوي الأبرز في منطقة الشرق الأوسط في صناعة السفر الداخلي والخارجي. ويقدم العارضون في الجناح القطري عروضاً سياحية فريدة مثل الإقامة السياحية ذات المستويات الفاخرة والمعالم الثقافية والترفيه العائلي والمهرجانات والمناسبات، فضلاً عن مراكز التسوق الكبيرة والمطاعم الشهيرة وأنشطة الاستجمام والترفيه الأخرى.

نشر رد