مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

نشرت وكالات الأنباء العالمية صورة للطفل العراقي “إسماعيل”، الذي هرب من جحيم تنظيم “داعش” الإرهابي، الذي يسيطر على المنطقة التي يعيش فيها.

عانى إسماعيلي من القيود التي فرضها الإرهابيون في مسقط رأسه، وكان أغربها إجباره على إزالة شعار ريال مدريد من القميص الذي يرتديه، وهو اضطر للقيام بذلك خوفا من العقوبة القاسية.

أعلن تنظيم “داعش” أن كل شخص يرتدي قمصان أندية عليها شعارات ريال مدريد أو برشلونة، وغيرهما من الفرق الأوروبية، سوف يتم فرض عقوبة الجلد عليه، ليكون عبرة إلى غيره.

وتصل عدد الجلدات إلى 80 ضربة على الجسد، وهذا يعني عقوبة شديدة ينفذها ممثل من تنظيم “داعش”.

نشر رد