مجلة بزنس كلاس
مصارف

 

أوكازيون الفوائد في موسم جمع السيولة وأول القرض حنجلة..

قروض السيارات بنزين البنوك وخزان وقودها.. والطلب عليها يرتفع بـ 15% 

المنافسة تحتد على جذب العملاء وعروض سخية بين أيديهم

تخفيضات في سعر الفائدة وتسهيلات في السداد.. وعدة من أيام أخُر

750 ألف ريال للقطري و400 ألف للمقيم والمزاد مستمر

جلال: ارتفاع سيولة البنوك يحفز الطلب على السيارات 

حسين: قرض السيارة مدخل لمنح العميل قرضاً شخصيا

بزنس كلاس– محمد  عبد الحميد

تشهد سوق السيارات في قطر تنافسا كبيرا بين البنوك العاملة في الدولة على تقديم عروض التمويل الخاصة بتمويل قروض السيارات، إما من خلال خفض سعر الفائدة المعلن وتحميله على العمولة، أو من خلال تقديم تسهيلات في السداد، خاصة أن قروض السيارات ستظل دائمًا فرس الرهان والكرت الرابح  في يد البنوك نظرا للطلب المتزايد على السيارات بجميع أنواعها في ظل ارتفاع أعداد العمالة الوافدة الى قطر لتنفيذ مشاريع البنية التحتية.

وقد ارتفع الطلب على تمويل السيارات في السوق المحلية، بنحو 15٪ خلال موسم الصيف الحالي، مقارنة مع الفترة المقابلة من العام الماضي، وسط تحالفات بين بنوك ووكالات سيارات في السوق المحلية، لجذب أكبر عدد من العملاء، بحسب مصرفيين بالدولة.

وكشفت جولة في البنوك لـ« لبزنس كلاس» عن وجود منافسة شرسة بينها لتقديم خدمات تمويل السيارات للمواطنين والمقيمين، ويعتمد كل بنك على تقديم مزايا تنافسية للعملاء، مقارنة بالبنوك الأخرى، لتعويض الفارق فى سعر العائد أو أجل القرض، وحده الأقصى، أو حتى الإجراءات والمستندات المطلوبة.

هدايا بنك الدوحة

ووفقا للعروض الصادرة عن بعض البنوك في قطر، فإن بنك الدوحة، يعرض أسعار فائدة ثابتة 1.99% لمدة أقلها 4 سنوات ، وفائدة سنوية ثابتة 2.75% لمدة سنة الى 3 سنوات، بالإضافة الى الموافقة خلال ساعة واحدة، وتأمين مجاني للقرض، والمدة القصوى للتمويل 72 شهرا للمواطن “القطري”, و48  شهرا للمقيم ، والحد الأقصى لمبلغ التمويل 750 ألف ريال للمواطن, و 400 ألف ريال للمقيم، ولا يوجد دفعة أولى يسددها المواطن، وتبلغ 20% للمقيم، بالإضافة الى هدايا مجانية بقيمة 1000 ريال.

عروض على التوالي

أما البنك التجاري، فيقدم قروض سيارات بفائدة ثابتة 2.39 % للقطريين، و2.59 % فائدة ثابتة للوافدين، والموافقة على القرض خلال 24 ساعة، وإمكانية تأجيل السداد في الثلاثة أشهر الأولى.

إلى ذلك، عرض QNB”” خيارات سداد مرنة من 6 الى 72 شهراً، تمويل السيارات الجديدة والمسترجعة وتأمين شامل بأسعار مميزة، ويبلغ الحد الأقصى للقرض 500 ألف ريال للمواطنين، والحد الأقصى للقرض 400 ألف ريال للمقيمين، بالإضافة الى أن الحد الأقصى لمدة القرض 6 سنوات للقطرين، بينما الحد الأقصى لمدة القرض 4 سنوات للمقيمين، ولا توجد دفعة مقدما للقطريين، وتبلغ 20% للمقيمين، والحد الأدنى للدخل الشهري 2000 ريال للقطريين، والحد الأدنى للدخل الشهري 6000 ريال للمقيمين.

ويعرض بنك ” HSBC”مزايا تنافسية على قروض السيارات، فأسعار فائدة منخفضة تبدأ من 2.8% للمواطنين والمقيمين ومبالغ قروض عالية تصل حتى 720 ألف ريال للقطريين، وتصل الى 350 ألف ريال للمقيمين، وخيار تأجيل الأقساط مرتين بالسنة.

وفي المصرف، المبلغ الأعلى للتمويل (يشمل الأرباح التنافسية) 400 ألف  ريال للمقيمين، والدفعة الأولى المطلوبة  20%، والحد الأدنى للراتب 5000 ريال، والبنك الأهلي يقدم مزايا تنافسية للمقيمين، وتبلغ قيمة القرض نحو 400  ريال.، ودفعة مقدمة بحد أدنى 20% من قيمة السيارة.

السيولة مستمرة

وقال المصرفيون إن الطلب على تمويل السيارات ارتفع خلال النصف الأول من هذا العام مدفوعا باستمرار ارتفاع مستويات السيولة المتوافرة للإقراض لدى القطاع المصرفي بالدولة، ما أدى إلى مزيد من الانخفاض في أسعار الفائدة. وأوضحوا أن مستويات الفائدة على بعض العروض التي تقدمها بنوك في السوق المحلية لتمويل السيارات تصل إلى 2٪ أو 1,99٪ ، وذلك في إطار المنافسة بين البنوك على جذب العملاء.

واضافوا أن البنوك تتسابق في الوصول إلى أكبر عدد ممكن من هواة السيارات الجديدة والذين أصبحوا يمثلون الغالبية العظمى في سوق التجزئة المصرفية حيث تحاول البنوك إشباع رغبتهم في تملك سيارة مناسبة كل حسب إمكانياته، مشيرين الى أن الحرب بين البنوك أصبحت شرسة لدرجة تكسير العظام خاصة بعد دخول البنوك الإسلامية حلبة السباق.

وقال المصرفيون: إن قروض السيارات الآن تمثل الجانب الأكبر من المخصصات الائتمانية لكل بنك، حيث إن هناك شركات أصبحت تعتمد اعتمادا كليا على قروض السيارات.

كما أشار المصرفيون إلى أن بعض البنوك لديها اتفاقيات مع وكالات سيارات لتقديم، التمويل اللازم بدون دفعة أولى من خلال منح العميل قرضا شخصيا وقرض سيارة، في آن واحد.

إلى أدنى مستوى ممكن

وفي البداية أكد المصرفي خالد جلال أن أسعار المرابحة لدى المصارف الإسلامية أو الفائدة في البنوك التقليدية على تمويل السيارات قد انخفضت إلى أدنى مستوياتها خلال موسم الصيف الحالي.

وأوضح، أن الطلب على تمويل السيارات ارتفع خلال الشهرين الماضيين، بنحو 15٪ مقارنة مع الفترة المقابلة من العام الماضي.

وأضاف:أن الفائدة على قروض السيارات تنخفض أحيانا تحت مستوى 2٪ وبعض البنوك تعرض 1,99٪ فائدة سنوية على قروضها في هذا القطاع. وأفاد جلال بأن ارتفاع السيولة لدى القطاع المصرفي عامة بالدولة وزيادة العروض الخاصة من شركات السيارات والبنوك، بدعم من مؤشرات الانتعاش الاقتصادي في كافة قطاعات الأعمال، أدت جميعها إلى تحفيز الطلب على السيارات وخفض تكلفة التمويل.

قريباً من سعر التكلفة

وتابع أن قرض السيارة الذي تقدمه بعض البنوك بفائدة متدنية جداً أحيانا قريبة من سعر التكلفة، يعتبر مدخلا لمنح العميل قرضاً شخصيا بشكل مباشر أو في وقت لاحق.

ويشير جلال إلى أن السيارة تكون مملوكة للبنك حتى آخر قرض على خلاف قروض التمويل العقاري أو أي قروض أخرى، مؤكدا أن الاستقرار الحالي يدفع البنوك للتوسع فى هذا القطاع، خاصة فى ظل الإقبال الكبير عليها.

القروض خيل سباق

من جانبه، يؤكد أحمد حسين، مدير إدارة الفروع والتجزئة بأحد البنوك، أن قروض السيارات الحصان الرابح دائما للبنوك تحت أى ظرف وفى أي وقت، نظرًا لأن المخاطر المتعلقة بهذه القروض تكاد تصل إلى 10%، علاوة على أن الفائدة عليها مرتفعة للبنك.

ويضيف حسين: “أغلب البنوك العاملة بالدولة تولي أهمية كبيرة للتجزئة بصفة عامة ولقروض السيارات بصفة خاصة، نظرًا للإقبال الرهيب عليها من قبل العملاء”، مشيرا إلى أن امتلاك البنك للسيارة وحظره للبيع عليه يشجع البنوك على المضي قدما وبقوة في ضخ المزيد من القروض لهذا القطاع.

وأكد أن هناك تنافسا قويا بين البنوك على طرح قروض السيارات من خلال خفض أسعار الفائدة، وتقليل الشروط المطلوبة والسرعة في منح التمويل.

وأشار الى إن السيولة الكبيرة لدى البنوك تدفعها للدخول في مجالات جديدة للاستثمار ومنها قروض السيارات خاصة وأن السيارات سلعة مطلوبة ومهمة لدى القطريين والمقيمين، مشيرا إلى أن الوقت الراهن يشهد إقبالا كبيرا من العملاء للحصول على قروض السيارات.

وترقبوا المزيد

وأضاف حسين أن البنوك تستغل هذا الإقبال الكبير برفع سعر العائد على هذه القروض وتحقق من ورائها أرباحا كبيرة، لذلك بدأت البنوك اقتحام هذا القطاع بقوة خلال الفترة الأخيرة وسوف تشهد الساحة المصرفية مزيداً من التنافس لتقديم هذه السلعة.

وقال: إن العميل دائمًا يختلط عليه الأمر في أن سعر الفائدة المعلن هو السعر طوال مدة القرض، وليس خلال السنة، في حين طالب البنوك بضرورة إعلان العمولات المفروضة، لتكمل عنصر الشفافية والمنافسة بين البنوك حول الخدمات المصرفية المقدمة.

 

 

 

نشر رد