مجلة بزنس كلاس
فن

 

انتهت عقوبة لويس سواريز مع منتخب الأوروجواي، وسيشارك اللاعب مع منتخب بلاده في تصفيات كأس العالم 2018، وفي اللقاء المهم أمام المنتخب البرازيلي.
وفرض الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” عقوبة على لويس سواريز، بعد عضه لجورجيو كيلليني، لاعب المنتخب الإيطالي ، خلال لقاء المنتخبين في دور المجموعات من بطولة كأس العالم التي أقيمت في البرازيل ، صيف عام 2014.
وقام الموقع بتغطية قضية سواريز، وقام بنشر أخبار خاصة عن تلك القضية، ويقدم لكم الموقع تقريراً شاملاً عن تاريخ عقوبة سواريز، ولماذا اتخذت العقوبة بحقه، ومعلومات جديدة ينفرد بنشرها موقع سبورت 360 عربية.

سبب عقوبة سواريز
قام اللاعب لويس سواريز بعض جورجيو كيلليني، خلال لقاء منتخبي الأوروجواي وإيطاليا في دور المجموعات من بطولة كأس العالم 2014، والتي أقيمت في البرازيل، ولم يقم حكم اللقاء بطرد اللاعب.
وبعد نهاية اللقاء، قامت اللجنة التأديبية في الاتحاد الدولي لكرة القدم التحقيق في القضية، وقررت إيقاف سواريز مع منتخب بلاده لمدة 9 مباريات، وعدم مزاولة أي نشاط رياضي لمدة 4 أشهر، بالإضافة لغرامة مالية قدارها 100 ألف فرانك سويسري.

لجنة الاستئناف ترفض تخفيض العقوبة
تقدم لويس سواريز وعن طريق الاتحاد الأوروجوياني، بطلب استئناف العقوبة لدى لجنة الاستئناف التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”.
و أن اللاعب والاتحاد الأوروجوياني دفعا ما يفوق 3 آلاف دولار بعد تسليم طلب الاستئناف.
وقررت لجنة الاستئناف رفض تخفيض عقوبة سواريز، وتأييد جميع العقوبات التي فرضت على اللاعب من قبل اللجنة التأديبية.

سواريز ينتقل لبرشلونة
بعد يوم من صدور قرار الاستئناف، أعلن نادي برشلونة عن تعاقده مع لويس سواريز، من نادي ليفربول الإنجليزي لمدة 5 سنوات، مقابل 95 مليون يورو.
وأن عقوبة اللاعب ستنتقل معه إلى فريق برشلونة، حيث يوجد قانون في قوانين سوق الانتقالات يؤكد أن العقوبات تنتقل مع اللاعبين في حال انتقالهم لأي نادي جديد.

سواريز وبرشلونة والاتحاد الأوروجوياني يتوجهون إلى محكمة التحكيم
قرر الثلاثي لويس سواريز، ونادي برشلونة، والاتحاد الأوروجوياني، الطعن بقرار اللفيفا، لدى محكمة التحكيم الرياضية.
ودفع الثلاثي مبلع ما يفوق 1000 دولار للمحكمة، ثم طالبوا بتخفيض عقوبة اللاعب، خاصة عقوبة عدم مزاولة أي نشاط رياضي لكرة القدم، بالإضافة لتخفيض عقوبة اللاعب مع منتخب بلاده.
وأكدوا أن “العض” لا يعد انتهاك خطير واختراق لمبادئ الفيفا، ويجب تخفيض العقوبة لأسباب كثيرة منها:
– اللجنة التأديبية أخطأت في اختيار العقوبة ، وعقوبة اللاعب تعد اعتداء وعقوبتها لا تفوق المباراتين.
– سواريز قدم اعتذاره أمام الجميع، واعترف بذنبه، وهنا يجب تخفيض عقوبته.
– سيتكفل برشلونة والاتحاد الأورجوياني على عرض اللاعب على طبيب نفسي، ومعالجته.
و سواريز طلب بمقارنة عقوبته مع العقوبات التي اتخذت ضد لاعبين آخرين وفي ذات البطولة، وطالب بالعدالة فيها، حيث وضع أمثلة عن بعض العقوبات في كأس العالم، وطالب لجان الفيفا بمعاملته مثلما تعاملوا مع تلك العقوبات وهي:
– قيام ماورو تاسوتي لاعب المنتخب الإيطالي، بضرب لويس أنريكي في كأس العالم 1994، وتم معاقبته 8 مباريات مع منتخب بلاده.
– قيام البرازيلي ليوناردو، بضرب لاعب المنتخب الأمريكي “بالمرفق”، وتسبب بكسر عظام وجهه في بطولة كأس العالم 1994، وتم إيقافه 4 مباريات.
– قيام زين الدين زيدان لاعب المنتخب الفرنسي، بنطح ماتيرازي لاعب المنتخب الإيطالي، في بطولة كأس العالم 2006، وتم إيقاف زيدان 3 مباريات مع غرامة 7500 فرنك سويسري.
– قيام ألكسندر سونج لاعب المنتخب الكاميروني، بعد ضربه بالمرفق للاعب منتخب كرواتيا في كأس العالم 2014، وتم إيقافه 3 مباريات وغرامة 20 ألف فرنك سويسري.
قرار محكمة التحكيم
قررت محكمة التحكيم بمعاقبة سواريز بالإيقاف لمدة 9 مباريات رسمية مع منتخب بلاده، وعدم لعب أي مباراة رسمية مع ناديه لمدة 4 أشهر، بالإضافة لغرامة المالية قدارها 100 فرنك سويسري، وقامت المحكمة بإلغاء عقوبة عدم مزاولة أي نشاط رياضي، وسمحت للاعب بالمشاركة في أي مباراة ودية ودخول الملاعب.
وأنهى سواريز عقوبته مع ناديه برشلونة وعاد إلى المشاركة في شهر 25 /10/2014، وكانت أول مباراة رسمية له مع برشلونة أمام ريال مدريد، وستكون أول مباراة له مع منتخب بلاده الأوروجواي يوم الجمعة أمام المنتخب البرازيلي.

نشر رد