مجلة بزنس كلاس
فن

 

تحول اسم الفنان المغربي سعد لمجرد إلى حديث الناس قبل يومين، وهذه المرة ليس بسبب نجاحه الكبير بل بسبب إعتقاله في فرنسا بتهمة محاولة إغتصاب فتاة فرنسية.

في قضية لمجرّد لا معلومات واضحة، أي أنّنا لا نستطيع أن نجزم أنّه بريء وهناك من يحاول أن يوقع به قبل حفله في قصر المؤتمرات في باريس، أو أنه بالفعل مذنب، فالمعطيات والأدلة غير متوافرة لدى الرأي العام، ولليوم لا يوجد أي دليل في قضية لمجرّد لكي نهاجمه أو لندافع عنه.

برأينا أنّه من واجب الجميع عدم الحكم بشكل مسبق على سعد لمجرّد بما أنّ الحكم لم يصدر من القضاء الفرنسي بعد، فلنرحم لمجرّد وعائلته من الظلم خصوصاً أنّه قد يكون بريئاً وللنتظر الحكم النهائي.

نشر رد