مجلة بزنس كلاس
أخبار

الدوحة – بزنس كلاس

احتفلت شركة قطر للبتروكيماويات (قابكو) ش.م.ق، رائدة انتاج البتروكيماويات في المنطقة بيومها السنوي السادس للتقطير على التوالي، وخلال حفل هذا العام قامت الشركة بتكريم أصحاب الإنجازات المميزة من موظفيها القطريين لما قدموه من مساهمات قيمة أدت إلى نجاحها.

وبهذه المناسبة قال الدكتور محمد يوسف الملا العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لقابكو “منذ تأسيس الشركة عام 1974 ظلت القيادة الوطنية إحدى القوى الدافعة لقابكو، وما يضفي عليها هويتها الثقافية المميزة، لذا فإن دعمنا للأهداف الوطنية لهذا القطاع من خلال التوظيف المباشر للقطريين هو ما يمنح القوة لشركتنا”. مشيراً أن “عائلة قابكو هي قلب نجاحنا، وهي القوة التي تدفع بنا إلى الأمام”.

وتابع الدكتور الملا قائلاً “إن حصول سياسة التقطير المرتكزة على الجودة التي تنتهجها قابكو على جائزة التقطير ست مرات متتالية ما هو إلا ثمار التزام موظفينا بتطبيق أعلى معايير التقطير في جميع الإدارات، ولذا فأنا أشكرهم شخصياً على جهودهم وحماستهم لدفع عجلة التقطير في قابكو. كما أود أيضا أن أعرب عن تقديري لشركاء التقطير لدينا على دعمهم اللامحدود خلال هذا العام، مما ساهم في تحويل طموحاتنا إلى واقع ملموس”.

ويلعب التقطير دوراً حيويا في قابكو، مدفوعاً من أعلى إلى أسفل، حيث قيادة الشركة حشد حماس الجميع نحو هدف مشترك واحد وهو قيادة التقطير إلى الأمام، وبهذا النهج تظل قابكو منظومة قوية وديناميكية.

وأضاف الدكتور الملا قائلاً “إن بدخول قابكو حقبة جديدة تتمحور حول المرونة وزيادة الكفاءة، سيلعب التقطير دورا مركزيا في الشركة، فعالمنا يتغير ولكن التزامنا اتجاه التقطير يظل ثابتاً – فهو مفتاح نجاحنا وقاطرة شركتنا نحو تحقيق أهدافها ورسالتها”.

وخلال الحفل ذكر المهندس عبد الله أحمد ناجي مدير إدارة التدريب والتطوير في قابكو “خلال هذا العام واصلت قابكو دعمها للمواهب القطرية بما يتماشى مع أهداف رؤية قطر الوطنية 2030، فسجلت نسبة تقطير بلغت 30٪، فقابكو تؤمن بأهمية الاستثمار الاستراتيجي في بناء المهارات من أجل نجاح موظفيها، كما أننا نجحنا في الوصول إلى جيل الشباب من خلال شراكات متعددة مع أكثر من 13 مدرسة وكلية وجامعة وتلقينا 96 متدرب، بالإضافة إلى رعاية 4 كراسي أستاذية في الجامعات المحلية المرموقة، وذلك في إطار تعزيز علاقة التعاون التي تربطنا بالجهات الأكاديمية المختلفة بما يدعم تميزنا في مجال التنافسية والإبتكار. كما أننا نركز بشكل خاص على رفع مستوى الوعي بأهمية تخصصات الهندسة والكيمياء، فهدفنا ضمان إعداد جيل قادم من القادة وتسليحهم بالمهارات التي تلبي طموحات صناعتنا وبلادنا، ونحن فخورون بتمكين الشباب القطري وتشكيل قادة الغد “.

وتابع المهندس ناجي قائلاً “منذ عام 2010، ونحن نقوم بتكريم الموظفين القطريين من أصحاب الانجازات المتميزة خلال احتفالات يوم التقطير، كما نهدف إلى دعم وتمكين موظفينا القطريين بشكل كامل لاخراج أفضل ما عندهم، مما يمهد الطريق لتحقيق النجاح في حياتهم المهنية. نحن فخورون لرؤية ثمار جهودنا متمثلاً في وصول العديد من موظفينا القطريين إلى مناصب قيادية، ومما يعد دليلاً على قوة استراتيجيتنا للتقطير المستندة إلى الجودة هو وصول معدلات التقطير إلى 70٪ في مستويات الإدارة العليا، و31٪ في المجالات الإدارية و20٪ في الوظائف الفنية، حيث أن بناء القدرات تظل دائماً واحدة من عوامل النجاح الرئيسية “.

فعلى سبيل المثال، قامت قابكو خلال عام 2014 بالإستثمار استراتيجياً في برامجها التدريبية، مما أدى إلى رفع معدل الاستثمار لكل موظف بنسبة 38٪ وزيادة عدد ساعات التدريب بنسبة 29٪، كما تم تنفيذ 153 برنامج تطويري في عام 2014 لتعزيز مهارات ومعارف موظفيها، ومن ثم تحسين القدرات التشغيلية للشركة. وانصب تركيزنا في برامج التدريب بقابكو على المهارات التقنية الأساسية ذات الصلة بالصحة والسلامة فضلاً عن تنفيذ برامج تدريبية محددة. وقد تم تنفيذ العديد من الدورات الفنية الداخلية لأول مرة مثل دورات الالتزام بنظم الإدارة “ISO” المعمول بها في قابكو وكذلك نظام إدارة السلامة والصحة المهنية ” OHSAS”. وبالإضافة إلى ذلك، استثمرت قابكو بشكل كبير في القيادة وبرامج المهارات الشخصية من أجل بناء فريق أكثر فعالية وعلى درجة عالية من الدافعية، مما يعزز النضج المؤسسي للشركة ويرفع من معنويات الموظفين.

وقد حضر العديد من الضيوف احتفالات قابكو بيوم التقطير والتي أقيمت بنادي الشركة الرياضي والترفيهي بمسعيد. وعقدت جلسة حوارية نقاشية مفتوحة شارك فيها الموظفين القطريين رؤساء الشركة التنفيذيين وأعضاء الإدارة العليا، كما تم تكريم الموظفين القطريين المتميزين لمساهماتهم القيمة وجهودهم حيث كانوا محفزين وقدوة لزملائهم.

وإضافة إلى إقامتها للعديد من التحالفات والشراكات الاجتماعية، تولي قابكو اهتماماً خاصاً للتعاون مع المؤسسات التعليمية المحلية، كما تسعى إلى المزيد من الشراكات التعليمية التي تؤدي إلى تعزيز التعاون بين المؤسسات الأكاديمية والصناعة، مما يؤدي إلى تبادل المعارف والمعلومات وتحفيز البحث والابتكار.

قابكو تهدف إلى تعزيز ثقافة جذب وتطوير المواهب والحفاظ عليها، وتؤمن الشركة أن الاحتفاظ بالقادة الذين ويلهمون أعضاء فريقهم، وتقديم فرص التعلم والتطوير المستمر في بيئة عمل تحتضن التنوع من شأنه أن يخلق قيمة لأعضاء أسرة قابكو وللشركة نفسها. وبنهاية هذا العام سيكون مضى على  أكثر من 25٪ من موظفي الشركة عشر سنوات من الخدمة في قابكو، وهو مؤشر واضح على قدرة الشركة على الاحتفاظ بالموظفين من خلال توفير فرص العمل المجزية والمليئة بالتحديات.

 

نشر رد