مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

من المؤكد أنك لن تمتنع عن شربه فذاك مستحيل !! ولكن ما رأيك؟ أن تتجول بين حقوله وتعرف منشأ هذا المشروب المدلل والذي تغنّى به الشعراء منذ القدم …فالشاي هو مشروب المزاج الأول وحضوره يستحق منك زيارته في مسقط أرضه .

فكيف إذا كان هذا المسقط هو مزارع مونار الهندية ، التي تعد واحدة من أجمل مزارع الهند والتي يتوافد المصورون والسياح لتصويرها والتقاط أروع المشاهد فيها.

3-munnar2

حيث تعد الهند ثاني أكبر منتج ومصدر للشاي في العالم ، و بدأ الإنتاج فيها عام 1863 بعد أن جلبت شركة “بريتيش إيست إنديا” شجيرات الشاي من الصين.

وازدهرت في مزرعة “مونار” في تامل نادو، حيث يتوفر فيها المناخ الطبيعي الملائم لزراعة الشاي، فهو يحتاج إلى مناخ دافئ مع الكثير من الماء ،كما تتم زراعته عموماً في خطوط أنيقة منتظمة تسمح بتنقل العمال بينها دون إلحاق الضرر بالأوراق الطازجة والمدللة.

3-munnar1

تقوم النساء العاملات في مونار، بحصد أوراق الشاي مرة واحدة كل خمسة عشر يوماً وجمعها بسلل وذلك تحت أشعة الشمس الحارقة ، وفي نهاية اليوم يتم تجميع حوالي 25 إلى 30 كيلو من أوراق الشاي مقابل أجر لا يتجاوز 3 دولارات في اليوم وبعدها يتم نقل الأوراق للمصانع القريبة لمعالجتها وتحضيرها كمشروب يصلح لسهراتك الشتوية الباردة أو للجلسات التي تجمعك بمن تحب .

3-munnar3

تابع رحلة مشروبك وانظر له من حيث أتى فروعة مزارعه لا تقل عن روعة مذاقه !!

نشر رد