مجلة بزنس كلاس
أخبار

تقدم الوحدات الإدارية في جامعة قطر دعماً محورياً لعمل الجامعة وأنشطتها اليومية، وكذلك لفسيفسائها البحثية والأكاديمية، خصوصاً خدمة   “في أي وقت وفي أي مكان” وذلك لفائدة مجتمع الجامعة في العديد من المجالات كالمرافق الجامعية، وتكنولوجيا المعلومات، وخدمة الرعاية الصحية، والعلاقات الخارجية.

ومن خلال خدمات تكنولوجيا المعلومات، تم تحسين موارد وخدمات تكنولوجيا المعلومات خلال العام الدراسي، بما في ذلك إنشاء مركز بيانات التعافي من الكوارث وخدمة “في أي وقت وفي أي مكان” التي تفيد الطلبة وأعضاء هيئة التدريس والموظفين على حد سواء.

وساهم إنشاء مركز بيانات مركزية قوي وآمن في تسهيل توحيد خوادم جامعة قطر نحو تعظيم كفاءة مختلف مكونات المجتمع الجامعي. والجدير بالذكر أن جامعة قطر هي أول مؤسسة تعليمية في الشرق الأوسط تنشر شبكات البرمجيات المحددة لمركز البيانات الخاصة بها، وإعطاء الجامعة المرونة للاستجابة للأحداث غير المتوقعة والحد من المخاطر التي قد تهدد البيانات الخاصة بها.

وتتسم خدمة “في أي وقت وفي أي مكان” بالمرونة، حيث تشكل منصة تكنولوجيا معلومات مصممة لتلبية متطلبات النفاذ إلى الانترنت من قبل الطلاب وأعضاء هيئة التدريس في بيئة التعلم في أي وقت.

وفي إطار دعم بناء مهارات وكفاءات الطلبة، وفرت إدارة الشؤون المالية وإدارة الموارد البشرية الوصول إلى برامجها التدريبية للطلبة داخل وخارج الجامعة، مثل هذه الفرص تثري تعلم الطلبة من خلال تزويدهم بخبرات عملية وتمكينهم من صنع القرار في مواقع العمل. وقد أكمل 18 طالباً البرنامج بنجاح. وتهدف إدارة الشؤون المالية إلى زيادة عدد الطلبة الذين سيستفيدون من هذه البرامج في المستقبل.

ومن خلال إدارة العلاقات الخارجية، تم تعزيز وتحسين صورة وسمعة الجامعة كمؤسسة رائدة للتميز الأكاديمي والبحثي، وذلك من خلال مجموعة واسعة من الندوات الإعلامية ثنائية اللغة لإرسال رسائل إعلامية رئيسية مثل النشرات الصحفية والمقالات الافتتاحية، والأخبار، غرف الأخبار، نشرة رئيس الجامعة، الحرم الجامعي، تلفزيون جامعة قطر، الجامعة في سطور، والتقرير السنوي، وغير ذلك الكثير بما في ذلك حسابات الجامعة في شبكات التواصل الاجتماعي.

وواصلت وحدة شبكات التواصل الاجتماعي بإدارة العلاقات الخارجية توسعها وتطورها، من حيث الوصول إلى مستخدمي الإنترنت المحليين والدوليين، مع التطوير المستمر للمحتوى المطلوب، وقد أصبحت الوحدة نقطة محورية للتعاون مع مجموعة واسعة من الكيانات في جامعة قطر بما في ذلك مكتب مساعدة الطلاب، وإدارة المرافق الجامعية، على سبيل المثال لا الحصر.

كما قدمت الوحدة عدداً من الندوات التعليمية، حيث تم عقد عشرة أنشطة تدريبية لثمانية أقسام ووحدة إدارية في الجامعة، واحتل حساب الجامعة على تويتر المرتبة الأولى من حيث المتابعة بين شبكات التواصل الاجتماعي، يلي ذلك موقع الجامعة على فيس بوك في المرتبة الثانية.

ويسرت إدارة الشؤون الإدارية الحوار المؤسسي المستمر بشأن التصنيف الدولي من خلال تنظيم واستضافة قمة التايمز للتعليم العالي الخاصة بتصنيف الجامعات في منطقة الشرق الوسط وشمال إفريقيا في 23 إلى 25 فبراير 2015 والمؤتمر الخامس (كيو إس ميبل) في الفترة من 5 إلى 7 مايو من نفس العام.

كما شاركت الإدارة في عدد من الفعاليات في الخارج مثل مرصد بشأن التصنيف الأكاديمي والتميز في الدنمارك، ومنتدى كيو إس التصنيف الجامعات العربية المنطقة في المنطقة في دبي وكلاهما في عام 2015.

يجدر القول أنه خلال مؤتمر (IREG)، حصلت الجامعة على العضوية الكاملة وانضمت إلى قائمة من 40 عضواً تضم الجامعات ومؤسسات التعليم العالي وضمان الجودة ومنظمات التصنيف العالمي من جميع أنحاء العالم. أما في مؤتمر دبي، فاحتلت الجامعة المركز الـ11 بين أفضل 100 جامعة في منطقة الشرق الأوسط وآسيا وشمال إفريقيا.

وفي محاولة لقياس مدى انتشار جامعة قطر في المجتمع المحلي، تعاونت الإدارة مع معهد الدراسات الاجتماعية والاقتصادية المسحية (SESRI) في دراسة مسحية شارك فيها أولياء الأمور وطلاب المدارس الثانوية.

وأشارت النتائج إلى أن 67٪ من طلاب الجامعات قالوا إن جامعة قطر هي واحدة من المؤسسات الرائدة للتعليم العالي في الشرق الأوسط أيدهم في ذلك 74٪ من الآباء وأعربوا أيضاً عن ارتياحهم العام بالنسبة لجامعة قطر.

نشر رد