مجلة بزنس كلاس
منوعات

كثيرون هم هواة أفلام الرعب في هذا العالم. هواة يتهافتون نحو السينما لمشاهدة أي فيلم جديد يحمل في طيّاته كمًا هائلًا من الرعب. ولكن أفلام الرعب لها عشّاقها، فهُم وعلى الرغم من اعتيادهم على مشاهدة هذا النوع من الأفلام، إلا أنهم يشعرون بالخوف داخل صالة السينما.

إغماء وفقدان وعي في صالة السينما
ففي فرنسا، تسبب فيلم عُرِض في مهرجان تورنتو المقام في كندا، برعب خيالي لدى بعض المشاهدين، حتى انه تم طلب سيارة الإسعاف خلال عرض الفيلم، وذلك بعدما فقَد بعض المشاهدين وَعيَهم أثناء مشاهدة الفيلم الفرنسي Raw وهو العمل الأول للمخرجة الفرنسية جوليا دورنو، الذي تدور أحداثه حول طالبة تقوم بدورها الممثلة كترنسيه مارلييه، تتحول ببطء إلى آكلة لحوم البشر.

نوبات ذعر
وقال ريان فرنر، المسؤول عن تسويق الفيلم في المهرجان قال: “أصبح الفيلم مخيفًا جدًا للمشاهدين. طلبت سيارة الإسعاف أثناء عرضه، وذلك بعدما أُصيب عدد من المشاهدين بنوبة ذعر عقب مشاهدة أحد مشاهده العنيفة”.

قصة الفيلم
الفيلم يحكي قصة طالبة تدعى جوستين تبلغ من العمر 16 عامًا، تدرس الطب البيطري، تولد في عائلة لم تأكل اللحم أبدًا في حياتها، وهي شابة خجولة تتمتع بذكاء حاد وتُبدِع في كل ما تقوم به، ولكنها ترغب في أن تتميز فتتمرد على تقاليد عائلتها وتتناول اللحم النيء لأول مرة. وبعدما حاولت استكشاف طقوس غريبة، تتوالى الأحداث وتتصاعد رغبتها في التهام المزيد، فتتحول لآكلة لحوم البشر.

ما رأي النقاد؟
أحد نقّاد السينما وصف احد مشاهد الرعب بأنهمن أشد المشاهد إزعاجًا حول ممارسة الجنس بطريقة مفزعة، وهو لا يقارن مع أي مشهد في أي فيلم في الذاكرة. وأضاف: “الفيلم سيرضي أذواق الباحثين عن الرعب”.ناقدةسينمائية أخرى قالت: “الفيلم حساء شهي من الكوابيس، مكوّناته مشاهد نفذت بحرفية لا يمكن التفوق عليها.”

نشر رد