مجلة بزنس كلاس
تكنولوجيا

 

أشارت تقارير جديدة إلى أن شركة فيس بوك تخطط لإضافة خيار تشفير الطرف إلى الطرف في تطبيق التراسل الشهير الخاص بها “ماسنجر”.

ويذكر التقرير الصادر من صحيفة The Guardian البريطانية أن الشركة ستطرح خيار تشفير الطرف إلى الطرف end-to-end كخيار منفصل، يحتاج المستخدمون إلى تفعيله يدوياً ليعمل.

وذكرت الصحيفة أن ثلاثة أشخاص على مقربة من المخطط المُزعم قالوا أن الشركة تخطط لطرح خيار محادثات مشفرة لخدمة التراسل ماسنجر التي يستخدمها أكثر من 900 مليون مستخدم حول العالم، مما يعني أنه لن يستطيع أحد كشف المحادثات، سواءً الشركة أو المسؤولون في أي مكان.

وتخطط الشركة لجعل الميزة بشكل اختياري، لأن تفعيلها بشكل افتراضي سيلغي إمكانيات الذكاء الاصطناعي وتقنيات الرد الآلي، التي بدأت بعض الشركات في استخدامها عبر تطبيق ماسنجر، ورفض متحدث رسمي باسم فيس بوك التعليق على التقرير، قائلاً أن الشركة لا تعلق على الإشاعات والتخمينات.

ويُعتبر تشفير الطرف إلى الطرف من أنواع التشفير الآمنة للغاية، حيث يتم إنشاء المفاتيح الخاصة بالتشفير بين طرفي المُحادثة بشكل تلقائي، وتكون هذه المفاتح مُخزنة على هواتف المُستخدمين دون أن تمتلك الشركة أو أي جهة أخرى نسخةً عنها، مما يعني أن الرسائل تمر عبر الشبكة بشكل غير مقروء سواء من قِبَل قراصنة الإنترنت أو الحكومات، كما تكون الرسائل مُخزنة بشكلٍ مُشفّر على مُخدّمات الشركة مما يجعلها عصيّة على القراءة حتى بالنسبة للشركة نفسها.

ويُذكر أن تطبيق واتس آب المملوك أيضاً لشركة فيس بوك أعلن في وقت سابق عن دعم ميزة تشفير الطرف إلى الطرف في شهر أبريل الماضي بشكل افتراضي وأساسي داخل التطبيق الذي يتجاوز عدد مستخدميه المليار مستخدم حول العالم.

نشر رد