مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

لخص سائق “توك توك” حال الوضع في مصر، في مشهد مؤثر، خلال تقرير مصور أجراه الإعلامي المصري، عمرو الليثي، في برنامجه “واحد من الناس”، المذاع على قناة “الحياة” المصرية.

وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مقطع الفيديو الذي تم تصويره في أحد الشوارع المصرية دون إعداد مسبق على نطاق واسع، وأثنى عليه النشطاء.

وقال المواطن المصري سائق الـ”توك توك”: “دولة لها مؤسسات عسكرية وأمنية ووزارات، هل يعقل أن يكون وضعها بهذا الشكل؟ قبل ما يحصل الانتخابات لرئيس الجمهورية كان السكر والأرز في كل مكان، ما الذي حدث الآن؟”.

مضيفا: “نتفرج على التليفزيون نلاقي مصر فيينا، لكن ننزل الشارع نلاقيها بنت عم الصومال”.

واستنكر المواطن احتفالية البرلمان في شرم الشيخ التي تكلفت ملايين، قائلا: “بيحتفلوا بـ 38 وفد يصرفوا عليهم 25 مليون والمواطن مش لاقي ياكل، ده ربنا هيجيبهم يوم القيامة يسألهم لمن الملك اليوم؟”.

وانفعل المواطن قائلا: “تعليم وصحة وزراعة، لو المواطن لقاهم محدش هيقدر عليه، حرام مصر يتعمل فيها كده، بالله عليك إزاي وصل الحال بينا كده، بعد ما كنا أكبر احتياطي نقدي في العالم”.

 

وفيما يبدو أن تداعيات الفيديو الذي حصل على ملايين المشاهدات خلال الساعات الأخيرة لن تنتهي، حيث فوجئت وسائل الإعلام المحلية التي سارعت إلى منزل مصطفى عبد العظيم سائق (التوك توك)، لإجراء لقاءات إعلامية معه، لتكتشف غيابه عن منزله دون وجود أسباب لذلك.

وأكد جيران عبد العظيم، لوسائل الإعلام المصرية، أنه غادر منزله لجهة غير معلومة، مشددين على أنه لا ينتمي إلى أي جهة سياسية أو دينية.

وكان الإعلامي عمرو الليثي الذي أذاع الفيديو في برنامجه أمس الخميس، قد أعلن أن مستشار رئيس الوزراء اتصل به هاتفيا ليخبره برغبة الأخير في إجراء لقاء مع خريج “التوك توك”، والتحدث معه في شئون البلاد.

وأكد سعد، شقيق خريج “التوك توك” لوسائل إعلام مصرية، أن شقيقه لا ينتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين، أو أي جماعة سياسية أو دينية، وقال سعد، إن شقيقه يبحث عن “حياة كريمة”، وقصد من كلامه أن يعبر عن هموم المواطن العادي، نافيًا التهم التي وجهت إلى شقيقه بتمثيل مشهد طلب منه أن يؤديه بنص مكتوب مسبقًا.

وبين سعد أن الظروف الصعبة هي التي دفعت مصطفى إلى العمل سائقًا على “التوك توك”، ولم يعطِ أي تفاصيل عن اختفاء شقيقه.

نشر رد