مجلة بزنس كلاس
تحقيقات

 

علقت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني على قرارات أعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك، بأنها خطوة كبيرة نحو إعادة التوازن للأسواق، وفق تقرير لها اليوم، لافتة إلى أن مخاطر التنفيذ لا تزال باقية.

وأوضحت فيتش أن خفض الإنتاج بنحو 1.2 مليون برميل يومياً من دول داخل المنظمة، فضلاً على مساهمة بعض الدول من خارج أوبك، سيسهم في سرعة إعادة التوازن وزيادة الفرصة لانتعاش أسعار النفط عما كان متوقعاً في السابق.

وعلى الجانب الآخر، قالت فيتش إن مخاطر التنفيذ تبقى قائمة سواءً بالتزام أوبك بالاتفاق ورغبة المشاركين الآخرين، ومنها روسيا، التعاون بشكل كامل.

وتوصل أعضاء منظمة أوبك لاتفاق يقضي بتخفيض إنتاجها اليومي بنحو 1.2 مليون برميل ليصل إلى 32.5 مليون برميل مع بداية يناير المقبل.

وأوصى أعضاء منظمة أوبك بأن تكون تلك الاتفاقية لمدة 6 أشهر، وقابلة للتمديد تبعاً لظروف السوق والتوقعات، وأن يكون ذلك بما لا يخالف أي اتفاق مستقبلي، وكذلك إنشاء لجنة مراقبة تضم الجزائر والكويت وفنزويلا، واثنين من البلدان المشاركة من خارج أوبك ويرأسها الكويت لرصد تنفيذ هذا الاتفاق والامتثال له وتقديم تقرير للمؤتمر الثاني.

ونجح خام برنت في تجاوز مستوى الـ 52 دولاراً للبرميل للمرة الأولى في 5 أشهر، وذلك في الساعة 05:00 بتوقيت جرينتش من تداولات اليوم الخميس، بدعم من توصل أوبك إلى اتفاق لخفض الإنتاج وذلك للمرة الأولى منذ عام 2008.

نشر رد