مجلة بزنس كلاس
صحة

 

يعرف الفيتامين “دي” D بأهميته لصحة العظام، في حين أنَّ هذا الفيتامين أساسي لأداء الجسم وظائفه المختلفة على نحو جيّد. واليوم، تتكشّف فوائد إضافية له متصلة بالشيخوخة بحسب دراسة علمية جديدة.
أظهرت دراسة نشرت في مجلة Cell Report أنَّ تناول كمية من فيتامين “دي” D لدى الديدان الخيطية تزيد معدل البقاء على قيد الحياة بنسبة 33 في المائة. ويمنع فيتامين “دي” كذلك شيخوخة العملية التي تؤدي دوراً جوهرياً في التفاعلات الحيوية داخل الخلية، عندما تفقد البروتينات قدرتها على الحفاظ على شكلها ووظيفتها بسبب تراكم البروتينات السامّة أو غير القابلة للذوبان.
وترتبط هذه العملية بالعديد من الحالات المتصلة بالتقدم في السن مثل مرض باركنسون، والزهايمر، وداء هنتنغتون (مرض عقلي وراثي)، والنوع الثاني من السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية. ولكن، عندما تمّت التجربة على الديدان، منع فيتامين “دي” البروتينات غير القابلة للذوبان ومنع السموم التي تسببها بيتا اميلويد؛ وهذه هي نفس العناصر الموجودة في المرضى الذين يعانون من مرض الزهايمر.

مكملات فيتامين D
توضح هذه الدراسة كذلك الروابط السابقة التي وجدت بين فيتامين “د” والإصابة بالسرطان (البروستات والثدي والقولون) والحالات المرضية الأخرى مثل السمنة وأمراض القلب والشرايين والاكتئاب. مما يمهد إلى إحداث تغييرات في التوصيات بشأن تقديم فيتامين “دي”، إذ لا يتفق العلماء حالياً على الجرعات الموصى بها، أو بشأن الفوائد المحتملة لمكملات فيتامين D. وإذا كان الامتصاص المفرد لهذا الفيتامين قد يسبب الضرر للأوعية الدموية والكلى، فإنَّ تأثيره المضاد للشيخوخة قد يؤدي إلى تقديم توصيات بتناول كميات إضافية. وهذا الأمر سيكون مفيداً تحديداً لكبار السن.
وثمة خطط لإجراء دراسات أخرى على الفئران لمعرفة الطريقة التي يؤثر بها فيتامين” دي” على الشيخوخة والأمراض. ويأمل العلماء البدء بإجراء دراسات سريرية على البشر سريعاً.

نشر رد