مجلة بزنس كلاس
سيارات

 

يستعدّ فريق فورد تشيب غاناسي رايسنغ للمشاركة في سباق الـ 24 ساعة في لومان من خلال أربع سيارات فورد GT مخصّصة للسباقات

تجسّد العودة إلى لومان احتفالاً بالذكرى الخمسين لاحتلال سيارات فورد المراكز الثلاثة الأولى في السباق

ستشارك اليوم أربع سيارات فورد GT تابعة لفريق فورد تشيب غاناسي رايسنغ في يوم التجارب الرسميّة على حلبة لومان قبل خوض غمار سباق الـ 24 ساعة في 18 يونيو

 

الدوحة – بزنس كلاس

انهمرت بعض قطرات المطر وغطّت السحب الرماديّة الريف الفرنسيّ، فبدا أنّ الشفق قد حلّ قبل أوانه في حين اجتازت ثلاثة طرازات اختباريّة خط النهاية لسباق الـ 24 ساعة في لومان سنة 1966.

شكّلت هذه العبارات افتتاحيّة آخر بيان صحفيّ أصدرته فورد من لومان سنة 1966. أصبح ذاك السباق موضوع كتاب إيه جاي بايمي الذي يحمل عنوان “الانطلاق بأقصى سرعة!” – وهي الكلمات التي قالها بروس ماكلارين لكريس آمون عندما حقّقوا انتصارهم الشهير. بعد خمسين عاماً على ذاك الانتصار التاريخيّ واحتلال سيارة فورد GT40 المراكز الثلاثة الأولى في أعظم سباقٍ للتحمّل في العالم، ها قد عادت فورد مجدداً.

ستشارك سيارات فورد GT الأربع التابعة لفريق فورد تشيب غاناسي رايسنغ في يوم التجارب الرسميّة على حلبة لومان اليوم. ستكون المرّة الأولى التي تشارك فيها سيارات فورد GT في لومان حيث يستعدّ الفريق لسباق الـ 24 ساعة الذي ينطلق في 18 يونيو عند الساعة 15:00 بتوقيت وسط أوروبا.

وفي هذا الصدد، قال بيل فورد، رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لشركة فورد للسيارات: “منذ خمسين عاماً، شهدنا إحدى اللحظات الأسطوريّة في عالم رياضة المحرّكات، حيث شهدنا صراعاً بين فورد وفيراري على الحلبة في سباق لومان 1966. وستكون كافة الأعين شاخصةً مجدداً على هذا السباق الأسطوريّ بعد عودة فورد لمواجهة السيارات الفضلى في مجال سباقات التحمّل.”

تستند سيارة فورد GT المخصّصة للسباق إلى سيارة فورد GT الخارقة الجديدة – وهي من أكثر المركبات المتطوّرة تكنولوجياً التي أنتجتها فورد على الإطلاق، وهي تتميّز بأحدث ما توصّلت إليه فورد في مجال الوزن الخفيف، والديناميكيّة الهوائية وتكنولوجيا محرّكات EcoBoost. صُمّمت سيارة فورد GT لتواجه منافسةً شرسة من فيراري، كورفيت، بورشه، وآستون مارتن في معركة السرعة، التحمّل والفعاليّة.

وصرّح راج نير، نائب رئيس قسم تطوير المنتجات العالمية والمدير الفني الأعلى لدى فورد: “منذ البداية، طوّرنا سيارة فورد GT الجديدة كلياً لإعادة فورد إلى عالم سباقات GT للتحمّل. نحن مسرورون من التقدّم الذي أجريناه حتى الآن، بما في ذلك تحقيق الفوز في لاغونا سيكا، واحتلال المركز الثاني على حلبة سبا فرانكورشان. ونحن نتطلّع إلى إبراز المزيد من قدرات الجيل التالي لسيارات GT في لومان.”

خلال سنة 2016، يشارك فريق فورد تشيب غاناسي رايسنغ على متن سيارتَي فورد GT في بطولة العالم لسباقات التحمّل التي ينظّمها الاتحاد الدولي للسيارات FIA، وعلى متن سيارتين في بطولة ويذر تك للسيارات الرياضيّة التي ينظّمها الاتحاد الدولي لرياضات السيارات IMSA. وبعد خوض سباقه الثاني فقط، استطاع الفريق المُشارك في بطولة العالم لسباقات التحمّل أن يحتلّ المركز الثاني على حلبة سبا فرانكورشان في بلجيكا، ما وضعه في المركز الثاني في الترتيب العام للسائقين والفرق ضمن بطولة العالم لسباقات التحمّل وذلك قبل خوض غمار سباق لومان. أمّا الفريق المشارك في بطولة الاتحاد الدولي لرياضات السيارات IMSA، فقد خاض أربعة سباقات وحقّق الانتصار الأوّل لسيارة فورد GT على حلبة لاغونا سيكا في الولايات المتحدة الأميركيّة. وبهذا الانتصار تقدّم الفريق إلى المرتبة الثالثة في الترتيب العام للسائقين والفرق ضمن بطولة الاتحاد الدولي لرياضات السيارات IMSA.

وقال تشيب غاناسي في هذا الصدد: “من المشوّق بالنسبة إليّ وبالنسبة إلى فريق فورد تشيب غاناسي رايسنغ أن نخوض غمار سباق لومان، بالأخصّ بمناسبة الذكرى الخمسين لانتصار فورد التاريخيّ سنة 1966. لقد استمتعنا بخوض السباقات على متن سيارة فورد GT الجديدة هذا الموسم، ونتوقّع تحقيق نتيجة جيّدة في سباق لومان.”

ستحافظ سيارتا فورد GT المشاركتان في بطولة العالم لسباقات التحمّل على الرقمين 66 و67 لسباق لومان، بينما ستحظى السيارتان المشاركتان في بطولة الاتحاد الدولي لرياضات السيارات IMSA بالرقمين 68 و69، احتفاءً بفوز فورد في سباق لومان، سنة 1966، و1967، و1968، و1969.

نشر رد