مجلة بزنس كلاس
سيارات

 

يتزايد النموّ في مبيعات السيارات الرياضيّة المتعدّدة الاستعمالات SUV بشكلٍ ثابت مع نموّ كبير في الشرق الأوسط بالأخصّ، لذا تمّت إعادة تصميم كافة التفاصيل في سيارة إدج الجديدة كلياً، مع أخذ العملاء بالاعتبار على الدوام، الذين يتوقّعون سيارة فخمة وقويّة ومميّزة. من خلال هيكل أكثر صلابة من أيّ وقت مضى، ونظام تعليق مضبوط وفق أعلى المقاييس العالميّة، تُعتبر سيارة إدج 2016 سيارة متعدّدة الاستعمالات متطوّرة تقدّم تجربة قيادة مميّزة سيشعر بها العملاء من اللحظات الأولى وراء المقود.
عندما يتعلّق الأمر بالقوّة، يتفوّق محرّك فورد إدج سعة 2.0 لتر على أقرب منافسيه من حيث الأداء واستهلاك الوقود وفق التقديرات الصادرة عن وكالة حماية البيئة الأميركية EPA على الطرقات السريعة وكمعدّل استهلاك. بالإضافة إلى نظام الدفع بكافة العجلات في إدج سبورت، يحظى محرّك V6 سعة 2.7 لتر بمساعدة نظام توجيه عزم الدوران – التكنولوجيا التي لا يقدّمها أقرب المنافسين في فئتها – فنحصل على سيارة كروسوفر ذات أداء مفعم بالقوّة لا تضاهيه أيّ سيارة أخرى.

وتجسّد إدج أوّل مركبة من فورد تتميّز بمحرّك EcoBoost قياسيّ. يولّد محرّك EcoBoost سعة 2.0 لتر مع شاحن توربيني بمنفذين بتقنية Twin-scroll قوّة حصانيّة صافية تُقدّر بـ 253 PS و378 نيوتن متر من عزم الدوران، وقد تمّ تحسينه بشكل ملحوظ مقارنةً بمحرّكات EcoBoost سعة 2.0 لتر السابقة. بغضّ النظر عن الميّزات من حيث الفعاليّة، سيقدّم هذا المحرّك أيضاً المزيد من القدرات.
وتسمح صلابة كتلة الأسطوانات المصنوعة من حديد الغرافيت المضغوط في محرّك EcoBoost سعة 2.7 لتر بالحصول على قوة حصانية وعزم دوران هائلين بالنسبة إلى حجمه. هذا المحرّك المدمج والفعّال الجديد كلياً قادر على توليد القوة الحصانية وعزم الدوران كما في محرّك V8 متوسّط القدرة. من المتوقّع أن يولّد هذا المحرّك قوّة حصانيّة صافية تبلغ 340 PS و542 نيوتن متر من عزم الدوران، وسيحرص محرّك EcoBoost سعة 2.7 لتر على أن تكون إدج سبورت السيارة الأعلى أداءً من إدج على الإطلاق.

نشر رد