مجلة بزنس كلاس
بورصة

رصد مجلس الذهب العالمي حركة بيع وشراء الذهب خلال الربع الثالث من العام 2015، أن إجمالي الطلب على الذهب قد بلغ 1121 طناً، بزيادة قدرها 8% مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.

وقسم الربع الثالث من عام 2015 إلى جزأين مختلفين. في الجزء الأول، ساهم عدد من العوامل، بما في ذلك تدفقات صناديق الاستثمار المتداولة  في تراجع الأسعار التي انعشت الطلب على السلع الاستهلاكية في جميع أنحاء العالم. وقد أدى التحول في مواقف المستثمر التكتيكية خلال الجزء الأخير من الربع إلى تدفقات متواضعة لصناديق الاستثمار المتداولة خلال شهري أغسطس وسبتمبر، ما ساعد على إعادة رفع الأسعار.

وشهد الطلب وفقا لتقرير نشرته مجلة “فوربس” على الاستثمار العالمي زيادة كبيرة خلال هذا الربع، بلغت نسبتها 27% إلى 230 طناً. وارتفعت مبيعات السبائك والعملات الذهبية بمعدل الثلث خلال الربع الثالث من عام 2014 خصوصاً  في الأسواق الغربية. أما في الولايات المتحدة، فقد بلغ الطلب على السبائك والعملات الذهبية حده الأقصى خلال خمس سنوات، بزيادة بنسبة 207% إلى 33 طناً.

وارتفع الطلب على الاستثمار في أوروبا بنسبة 35% إلى 61 طناً خصوصاً وسط المخاوف المستمرة المحيطة بأزمة الديون اليونانية والغموض في أوروبا الشرقية واستمرار التوترات بين روسيا وأوكرانيا. وفي الصين، ارتفع الطلب على الاستثمار بنسبة 70% إلى 52 طناً، نتيجة انخفاض سعر الذهب خلال شهر يوليو، الذي دعمه إصلاح النقد الأجنبي في منتصف شهر أغسطس. في الهند، شهد قطاع الاستثمار أول ارتفاع له منذ الربع الثالث من عام 2014، بزيادة بنسبة 6% إلى 57 طناً مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.

ووصل الطلب الإجمالي على الحلي الذهبية خلال الربع الثالث من عام 2015 إلى 632 طناً مقارنة مع 594 طناً خلال الربع الثالث من عام 2014، أي بزيادة 6% عن الفترة نفسها من العام الماضي. واستغل المستهلكون في الهند والصين والولايات المتحدة والشرق الأوسط انخفاض الأسعار في يوليو وأغسطس. وبدا ذلك جلياً في الهند، خصوصاً مع زيادة معدل المشتريات خلال المهرجانات، ما أدى إلى زيادة بنسبة 15% إلى 211 طناً في الطلب على الحلي الذهبية خلال تلك الفترة.

ولا تزال المصارف المركزية العنصر الأكثر أهمية من حيث إجمالي الطلب، إذ كانت مشترياً صافياً للربع الـ19 على التوالي. وبلغت مشتريات مؤسسات القطاع الرسمي 175 طناً، وهو نفس حجم الشراء تقريباً مقارنة مع الربع الثالث من عام 2014، مع اتساع الشبكة لتشمل تقارير جديدة من دول مثل الصين والإمارات العربية المتحدة.

وارتفع إجمالي العرض بمعدل 1% مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي إلى 1100 طن.  وانكمش إنتاج المناجم بشكل طفيف مع انخفاض إضافي في إعادة التدوير غير أنه تم تعويض ذلك من خلال منتجين جدد. ويشار على المدى الطويل إلى أن العرض سيبقى مقيداً مع استمرار استباقية القطاع المعدني بادارة التكاليف وتحسين الأداء التشغيلي.

وقال أليستير هيويت، رئيس استخبارات السوق لدى مجلس الذهب العالمي:

“لا تزال الصين والهند تسيطران على سوق الذهب العالمي، حيث تسجلان طلباً إجمالياً بنسبة 45%. وكان ملفتاً تحديداً خلال هذا الربع من العام أن استجابة المستهلك لانخفاض الأسعار كان حدثاً عالمياً حقيقياً. وزادت نسبة الطلب على السبائك والعملات الذهبية في الصين وجميع أنحاء أوروبا، غير أننا شهدنا على نمو مفاجيء في الطلب بالولايات المتحدة، حيث وصلت مبيعات عملة النسر الأمريكي إلى أعلى مستوى لها منذ الربع الثاني من عام 2010. كذلك ارتفع الطلب على الحلي الذهبية عالمياً، في الفترة التي عادة ما تكون هادئة في ما يتعلق بالطلب على المجوهرات.

وبصورة منفصلة، بلغت مشتريات البنوك المركزية القيمة ذاتها تقريباً لمشتريات الربع الثالث من عام 2014 مع الإدراك المستمر لمزايا تنوع الذهب. وتشكل الشفافية المتزايدة التي ترافق نشر بيانات الصين الاحتياطية إضافة إلى السوق على الرغم من أن روسيا لا تزال المشتري الأكثر أهمية. وتوضح هذه العوامل مجتمعة تنوع الطلب على الذهب وتسلط الضوء على مجموعة كبيرة من العوامل التي ترتكز عليها “.

إحصائيات العرض والطلب على الذهب خلال الربع الثالث من عام 2015:

  • شهد إجمالي الطلب على الذهب ارتفاعاً بنسبة 8% مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي حيث وصل إلى 1121 طناً.
  • إجمالي طلب المستهلك–  بلغ حجم الطلب على الحلي الذهبية والسبائك والعملات الذهبية 928 طناً، بارتفاع نسبته 14%.
  • ارتفع إجمالي الطلب الاستثماري بشكل ملحوظ بنسبة 27% إلى 230 طناً، بالمقارنة مع 181 طناً في الربع الثالث من عام 2014. وقد قادت الولايات المتحدة هذا الارتفاع حيث شهدت على زيادة في الطلب على السبائك والعملات الذهبية بنسبة 207% إلى 33 طناً مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي والتي بلغ حجم الطلب 11 طناً، وذلك بدعم من الصين، بنسبة تصل إلى 70% إلى 52 طناً وأوروبا بنسبة 35% إلى 61 طناً.
  • ارتفع إجمالي حجم الطلب العالمي على الحلي الذهبية في الربع الثالث من عام 2015 بنسبة 6% مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي إلى 632 طناً مقابل 594 طناُ في الربع الثالث من عام 2014. وفي الهند، ارتفع الطلب بنسبة 15% إلى 211 طناً أما في الصين فارتفع معدل الطلب بنسبة 4% إلى 188 طناً. وشهدت الولايات المتحدة كما منطقة الشرق الأوسط على ارتفاع حجم الطلب على الحلي الذهبية بلغ 2% إلى 26 طناً و8% إلى 56 طناً على التوالي.
  • وبلغ طلب المصارف المركزية 175 طناً، ما يشكل الربع الـ19 على التوالي من صافي المشتريات
  • وانخفض حجم الطلب في قطاع التكنولوجيا بنسبة 4% إلى 84 طناً نتيجة للضغوطات، حيث تفضل الشركات التحول نحو مواد بديلة كلفتها أقل في ما يتعلق بالتطبيقات التكنولوجية.
  • وبلغ إجمالي الطلب على الذهب في الربع الثالث من العام 1100 طناً، بنسبة 1% مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي. وظلت الإمدادات المعدنية (الإنتاج المعدني + صافي التحوط من قبل المنتجين) ثابتة نسبياً بواقع 3% إلى 848 طناً مقارنة مع 814 طناً خلال الفترة نفسها من العام الماضي. وانخفض الانتاج المعدني بنسبة 1% إلى 828 طناً خلال الربع الثالث من عام 2015 بعدما كان 836 طناً خلال الربع الثاني من عام 2014. وانخفضت مستويات إعادة التدوير بنسبة 6% إلى 252 طناً مقابل 268 طناً في الربع الثلث من العام الماضي.

نشر رد