مجلة بزنس كلاس
أخبار

كشفت “فودافون” عن مشاركتها في جهود التوعية بالأهداف العالمية السبعة عشر للتنمية المستدامة، والتي تهدف إلى القضاء على الفقر، وتحقيق المساواة، والتصدي لظاهرة تغير المناخ بحلول عام 2030.

وتندرج هذه الخطوة ضمن إطار دعم الشركة لـ “جدول أعمال التنمية المستدامة 2030” الذي أقره قادة العالم في “قمة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة” المنعقدة بتاريخ 25 سبتمبر 2015. وستعمل “فودافون” على رفع مستوى الوعي بهذه الأهداف لدى ملايين المتصلين بشبكتها العالمية، وذلك خلال مشاركتها في “أسبوع الأهداف العالمية” بين 17 – 24 سبتمبر 2016.

وفي قطر، ستتولى “فودافون” دعم حملة التوعية العالمية هذه عبر مختلف منصات التواصل الاجتماعي الرسمية التابعة لها والتي تتمتع بقاعدة شعبية واسعة، فضلاً عن الرسائل النصية القصيرة، وإتاحة باقة إنترنت مخصصة للدخول المجاني إلى موقع “الأهداف العالمية” (www.globalgoals.org) وقناتها على موقع “يوتيوب” خلال الأسبوع.

كما ستنظم الشركة مجموعة من الفعاليات الموجهة للموظفين بهدف تفعيل دورهم في تحقيق “الأهداف العالمية”، بالإضافة إلى أنشطتها الأخرى من تعزيز البنية التحتية، إلى تمكين المرأة، وترشيد استهلاك الطاقة، ودعم الشباب بالتعليم والمهارات اللازمة للتطور، والتي تصب جميعها في خدمة هذه الأهداف.

وبهذه المناسبة، قال إيان غـراي، الرئيس التنفيذي لشركة “فودافـون قطر”: “تسعى ’فودافون‘ دومـاً إلى بناء تواصل حقيقي بين الناس ليستمتعوا بحياة أفضل ويؤسسوا لمستقبل أكثر إشراقاً، ونحن نفخـر بأن نكـون شركاء في تحقيق الأهداف العالمية للتنمية المستدامة. وتشهد الإنجازات التي حققناها في قطر خلال فترة زمنية قصيرة لا تتعدى 7 سنوات على دعمنا المباشر لهذه الأهداف، والتزامنا بتوظيف ابتكاراتنا وخبرتنا العالمية بما يخدم المجتمع المحلي واقتصاد البلاد”.

وضمن هذا الإطار، أنفقت “فودافون قطر” مليار ريال قطري على مدار الأربع وعشرين شهراً الماضية لتأسيس شبكة اتصالات عالمية المستوى تدعم طموح قطر في امتلاك اقتصاد رائد قائم على المعرفة. ولخفض بصمتها البيئية، أطلقت الشركة في عام 2016 المرحلة الأولى من مشروع أبراج التغطية العاملة على الطاقة الهجينة، وذلك بالتوازي مع طرح باقة من الحلول المبتكرة مثل المنصة العالمية للاتصال بين الأجهزة (M2M) لتفعيل حلول الاتصال الخاصة بإنترنت الأشياء.

وفي مجال تمكين المرأة، تواصل قناة البيع الخاصة بفريق “الجوهرة” النسائي دعمها للسيدات القطريات للسنة السادسة على التوالي. وأصبحت “فودافون قطر” العام الماضي شركة الاتصالات الأولى في المنطقة التي توفر أفضل حزمة مزايا للأمومة مع إجازة مدتها 112 يوماً، وذلك بهدف تعزيز معدلات العودة إلى العمل والحفاظ على الموظفات بعد انتهاء الإجازة.

بدوره، شمل برنامج “فلّه” منذ إطلاقه عام 2014 أكثر من 100 ألف شاب وشابة، وأسهم في تمكينهم لبلوغ أقصى إمكاناتهم. كما تواصل “فودافون” دعمها للجمعيات الخيرية المحلية من خلال مبادرات إعانة الفقراء عبر “صندوق فودافون قطر الخيري”.

نشر رد