مجلة بزنس كلاس
صحة

 

عصير البرتقال هو ما ينتج من عصير عند عصر البرتقال، حيث يعد عصير البرتقال مصدراً ممتازاً للفيتامين سي (حمض الأسكوربيك). كما أنه غني بالبوتاسيوم وحمض الفوليك الذي ينصح للحوامل.

كان الإنتاج العالمي للبرتقال سنة 2000 يقدر بـ 60 مليون طن، منها 18 ميلون أنتجت في البرازيل وحدها، تتبعها فلوريدا بـ 11 ميلون طن، والحوض المتوسط بـ 10 مليون طن.

وعادة ما يُصنع عصير البرتقال من ثمرة البرتقال السُكري، وقد يلجأ بعض المصنعون لإنتاج العصير من مزيج من أنواع البرتقال. ويتدرج لون العصير ما بين الأصفر والبرتقالي على حسب نوع البرتقال.

كما يوجد نوع من البرتقال وهو برتقال أحمر، ويُعتبر عصير البرتقال الأحمر مشهور بإيطاليا حيث من الصعب وجوده بمحل آخر.

وفقاً للمجلة الأمريكية للتغذية السريرية التي نشرت دراسة توضّح بأن شرب كوبين من عصير البرتقال يومياً يزيد من تركيز فيتامين ج في الجسم بنسبة 40 إلى 64 في المئة. إن عصير البرتقال يحتوي على مضادات للأكسدة التي تحمي الجسم من الآثار الضارة الناجمة عن الجذور الحرة، والجزيئات التي قد تتسبب بتلف في الأنسجة.

إن تناول عصير البرتقال، جنباً إلى جنب مع محتواه الجيد من الكربوهيدرات، يمنع من تشكل الالتهابات داخل الجسم، مما يجعله جيداً للوقاية ضد تطوير مقاومة الأنسولين وكذلك من تصلب الشرايين.

يساعد تناول عصير البرتقال على التحسين من ضغط الدم الانبساطي، فهو يحتوي على الهيسبيريدين، وهو الذي يقوم بتحسين نشاط الأوعية الدموية الصغيرة، وكذلك التقليل من المخاطر التي قد تصيب القلب والأوعية الدموية.

يساعد تناول عصير البرتقال في التقليل من مستويات الكوليسترول السيء في الدم. يساعد تناول عصير البرتقال في تعزيز وظائف الجهاز المناعي والحماية ضد السرطان. يعزز تناول عصير البرتقال من إصلاح الخلايا وكذلك من عملية التمثيل الغذائي.

كغيره من السوائل يعمل عصير البرتقال على إزالة السموم من الجسم. يعد عصير البرتقال مفيداً جداً في منع الإصابة من قرحة المعدة.

 

نشر رد