مجلة بزنس كلاس
أخبار

تواصلت فعاليات واحتفاليات وزارة الثقافة والرياضة التي تقيمها خلال أيام عيد الأضحى المبارك مساء اليوم، متضمنة العديد من الفعاليات الثقافية والترفيهية والتراثية في حديقة دحل الحمام.
وحرصت وزارة الثقافة والرياضة خلال مهرجان عيد الأضحى على أن يتمازج الفن الشعبي القطري مع الفنون العربية والأجنبية من خلال ما تقدمه فرق الجاليات المختلفة المقيمة في قطر.
وشهد اليوم الثاني من فعاليات الوزارة تمازجا بين الفن الشعبي القطري وبين الفن المصري، حيث كان الجمهور على موعد مع الليلة الثانية من الفنون الشعبية، التي تنوعت بين فنون قطرية، وأخرى مصرية، تضرب بجذورها في عمق الموروث الشعبي للقطريين والمصريين، حيث استمتع الحضور بالفنون الشعبية القطرية التي قدمتها فرقة ألفين للفنون الشعبية، وكذلك بالفنون الشعبية المصرية، والتي قدمتها فرقة الفراعنة.
وقدمت فرقة ألفين العديد من لوحاتها الفنية المعبرة عن التراث القطري الأصيل، وسط تفاعل جماهيري كبير، وهي العروض التي جاءت انطلاقاً من اهتمام الفرقة بتنفيذ الأعمال الغنائية والمسرحية ذات الطابع الشعبي، حيث تسعى الفرقة إلى تقديم الفنون الشعبية التقليدية.
وقدمت الفرقة المصرية مجموعة من روائع الفن الشعبي، بالإضافة إلى تقديمها لمجموعة أخرى من الأغاني المصرية لأشهر نجوم الغناء، علاوةً على جوانب أخرى من الغناء الشعبي، ورقصة الحصان وفقرة التنورة، والتي تفاعل معها الحضور أيضا.
وقال السيد سعد مجلي الرميحي خبير ثقافي بإدارة الثقافة والفنون بوزارة الثقافة والرياضة والمشرف على الفعاليات إن وزارة الثقافة تقدم في مختلف المناسبات الوطنية والاجتماعية فعاليات تسعى خلالها لرسم البهجة على وجوه الجماهير، مشيرا إلى أن تنوع الفعاليات يعمل على جذب جماهير متنوعة من المواطنين والقطريين، كما أنه بتواجد فنون الجاليات يتم التعرف على فنون بلاد مختلفة سواء كانت عربية أو أجنبية مع مراعاة أن يتم التجديد في اختيار فنون الجاليات.
وأضاف أن الفن القطري يكون حاضرا بشكل يومي على مدى أيام المهرجان ولكن مع تنوع الفرق والتي تشتهر كل منها بتقديم فن مختلف له جمهوره أيضا، وفي نفس الوقت يكون فرصة لغير القطريين للتعرف عن قرب على الفن الشعبي القطري.
وقد استمتع جمهور مهرجان وزارة الثقافة والرياضة في دحل الحمام بالأجواء التراثية المصاحبة للمهرجان،حيث تم تخصيص ركن للحرفيين يتضمن حرف صناعة البشوت وصناعة الصناديق والخواص وكذلك ركن خاص بالحرفيات، ليشاهد الجمهور مباشرة كيف تتم هذه الحرف، كما تم تخصيص ركن آخر للأكلات الشعبية وتقديم القهوة العربية، إضافة إلى مسابقات ترفيهية للأطفال، وورشة رسم للأطفال ومسابقات في فن الرسم، وتوزيع الهدايا على الأطفال الذين شعروا بسعادة غامرة نتيجة الفقرات المبهجة والمشوقة لهم، فضلا عن عروض الألعاب الشعبية للأطفال وتواجد الشخصيات الكارتونية المحببة لديهم.
وسوف يختتم مهرجان وزارة الثقافة والرياضة بمناسبة عيد الأضحى فعالياته غدا الأربعاء بتقديم الفن الشعبي القطري مع فرقة مشاعل، كما يتعرف الجمهور على جانب من الفنون الفلبينية وتقدمه فرقة الجالية الفلبينية.

نشر رد