مجلة بزنس كلاس
صحة

 

اظهرت دراسة ان مادة “بسيلوسيبين” الموجودة في بعض انواع الفطر المسبب للهلوسة، اعطت نتائح ايجابية في تجارب اجريت على عدد من المصابين بالاكتئاب الذين كانوا لا يستجيبون للعلاج.

وقال روبن كارارت هاريس، الباحث في “امبريـال كوليدج” في لندن والمشرف على الدراسة المنشورة في مجلة “ذي لانست سايكايتري”: “انها المرة الاولى التي تختبر مادة بسيلوسيبين في علاج حالات من الاكتئاب الحاد”.
ويعد الاكتئاب مشكلة كبيرة في الصحة العامة على مستوى العالم، اذ انه يصيب ملايين الاشخاص، ومنهم من لا يتحسن مع العلاج الموجود حاليا. وتقول الدراسة ان مريضا واحدا من كل 5 لا يتفاعل مع العلاجات، بينما يعود عدد ممن تحسنوا الى الانتكاس مجددا.

وبدأت الدراسات على هذه المادة في الخمسينات، وهي موجودة في بعض انواع الفطر الذي يتسبب تناوله بالهلوسة. العام 2008، اظهر باحثون اميركيون ان لهذه المادة آثارا نفسية طويلة الامد، فاتحين الباب اما التفكير في هذه المادة لعلاج امراض، مثل السرطان او الاكتئاب.

اما الباحثون البريطانيون الذين اعدوا الدراسة الاخيرة، فقد اختبروا اثر مادة بسيلوسيبين على 12 مصابا بالاكتئاب، أكان متوسطا ام حادا، من 15 عاما. وخضع المشاركون في الدراسة لمراقبة طوال 3 اشهر، بعدما اعطوا علاجا من هذه المادة على يومين.

وتبين ان المرضى الـ12 ابدوا تحسنا، وزالت عن 8 منهم الاعراض في الاسبوع التالي للعلاج. وبعد 3 اشهر، بقيت الاعراض مختفية عند 5 منهم، وعادت الى الآخرين. ونبه الباحثون الى ضرورة عدم استخلاص نتائج حاسمة من هذه الدراسة، لكونها لم تشمل سوى عدد صغير من المصابين، داعين الى التوسع في البحث.

نشر رد