مجلة بزنس كلاس
أخبار

شاركت ست وعشرون طالبة صيدلة في الحفل السنوي العاشر لارتداء المعاطف البيضاء، حيث تم أداء القسم الخاص بالصيادلة، وتوقيع تعهد الاحتراف المهني، وارتداء المعاطف البيضاء، التي تمثل رمزاً هاماً في التعليم والتدريب في كلية الصيدلة. وقد تعهدت الطالبات بدعم النزاهة والسلوك والممارسات الأخلاقية في مهنة الصيدلة.

حضر الحفل نحو 180 شخصا بينهم رئيس جامعة قطر الدكتور حسن راشد الدرهم، ونائب الرئيس للتعليم الطبي- الدكتور ايغون توفت.

وقد رحب رئيس الجامعة د حسن راشد الدرهم بالطالبات الجدد في كلمته الافتتاحية

قائلاً: “هذه هي الدفعة العاشرة من طالبات السنة الاولى في كلية الصيدلة منذ تأسيس كلية الصيدلة في عام 2007. وخلال السنوات العشر الماضية، كانت كلية الصيدلة عضواً فاعلاً ومنتجاً في جامعة قطر. ومن المؤكد أن يستمر هذا التقليد من التميز”. وأضاف أنه خلال السنوات الأربع القادمة في كلية الصيدلة، ستتكون روابط قوية، وستبنى صداقات دائمة. وقال: جامعة قطر أنشات شراكات قوية مع المؤسسات الرئيسية في المجتمع، البعض منها يشاركنا اليوم في هذه الأمسية الطيبة. وكطالبات، سيكون لديكن فرصة المشاركة في برامج خدمة وتوعية مع هؤلاء الشركاء، بحيث يتم بناء جسر لمستقبلكن المهني.

423a1e6db5

د. حسن الدرهم

وفي كلمته بالمناسبة، علق الدكتور ايغون توفت قائلاً: “يعتبر حفل المعاطف البيضاء تقليداً في غاية الاهمية لطلبة السنة الاولى في كلية الصيدلة، حيث يرمز لانضمامهم بشكل رسمي في البرنامج. كما يمثل ارتداء المعاطف البيضاء وأداء قسم الصيدلاني التزام الطلبة بالنزاهة والصدق وخدمة الآخرين، كما هو الحال بالنسبة لجميع طلبة تخصصات الرعاية الصحية. وتواصل مظلة التعليم الصحي في جامعة قطر خططها التدريجية لتلبية احتياجات الرعاية الصحية في قطر، من خلال تزويد طلبتنا بمجموعة واسعة من فرص التعلم والتطوير الصحي المتداخل، والتدريب العملي في صيدليات المجتمع، وعيادات الرعاية الصحية الأولية والمستشفيات، والبحوث. وفي هذه الليلة يسرنا ان ينضم الينا شركاؤنا في هذه المهن للاحتفال بقادة المستقبل في قطر، وهم يشرعون في التعليم والتدريب السريري”.

من جانبه، قدم الدكتور محمد دياب- عميد كلية الصيدلة- عرضاً تقديمياً أوجز فيه انجازات الكلية ثم خاطب الطالبات قائلاً: “يمثل اليوم مناسبة هامةً لطالباتنا للبدء في مهنة الصيدلة. وبحضور الاهل والاقران ونماذج يحتذى بها من خريجات كلية الصيدلة والضيوف الكرام، أعلن أنه قد تم قبولكن لهذه المسؤولية العظيمة، بعد أداء القسم الخاص بالصيادلة والاحتفاء بالخطوة الاولى في عالم الرعاية الصحية للمرضى. وتذكري- عزيزتي الطالبة- أن لديك فرصة التعلم والمشاركة مع باحثين عالميين في المشاريع التي لها أهمية حقيقية في المحافظة على الصحة والرفاهية لأمتنا. بالإضافة الى العمل جنباً إلى جنب مع الطلبة من جميع أنحاء قطر”.

وخاطب الطالبات قائلا: “أنت وزملاؤك ستساهمون في تحقيق رؤية قطر الوطنية لعام 2030، من خلال بناء نظام الرعاية الصحية الحديثة والمبتكرة”.

بدورها، علقت الاستاذة آلاء العويسي- مساعد العميد لشؤون الطلبة في كلية الصيدلة قائلة: “تخضع طالباتنا في كلية الصيدلة للدراسة النظرية والعملية الصارمة استعداداً للحياة المهنية في مجال الصيدلة. كما تشارك طالباتنا في أنشطة التعليم الصحي المتداخل والتوعية المجتمعية طوال فترة الدراسة، مما يساعد في إعدادهن لتزويد المجتمع القطري بالرعاية الصحية المثلى، بما يتماشى مع قيم أهداف استراتيجية الصحة والتنمية الوطنية”.

وقد كان من ضمن ضيوف الشرف في هذا الحفل سعادة السيد أدريان نورفولك- السفير الكندي في دولة قطر، والدكتورة موزة الهيل- المدير التنفيذي لإدارة الصيدلة- مؤسسة حمد الطبية، وعدد من المدراء في مؤسسة حمد الطبية، ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية، ومركز ابن سينا الطبي، ومجموعة العناية الجيدة (ويل كير)، والشركة الدولية الطبية، بالإضافة الى أعضاء الهيئة التدريسية في كلية الصيدلة. هذا وقد كان من بين المتحدثين الضيوف الدكتور أنس حمد- مدير إدارة الصيدلة، المركز الوطني لرعاية مرضى السرطان والبحوث (NCCCR)، مؤسسة حمد الطبية، والذي تحدث بدوره عن تطور مهنة الصيدلة خلال السنوات الاخيرة.

وقد تم تكريم الدكتورة موزة الهيل- المدير التنفيذي لقسم الصيدلة، مؤسسة حمد الطبية بجائزة تقديرية خاصة، تقديراً لإسهاماتها البارزة في كلية الصيدلة وفي مجال التعليم الصيدلي. وبهذه المناسبة علقت قائلة: “إن الحفاظ على علاقات قوية مع كلية الصيدلة في جامعة قطر والتعاون من أجل تزويد الطلبة القطريين ببرامج تعليمية عالية الجودة هو مجرد جزء من التزام مؤسسة حمد الطبية لرفع مستوى ممارسة الصيدلة في قطر. وإن مهنة الصيدلة لمهنة نبيلة. وتعتبر هذه الليلة بمثابة الاعتراف بهذا الشأن. وأتمنى أن أرى المزيد من الطالبات القطريات ممن وقع اختيارهن على متابعة مسارات مهنة الصيدلة، مثل تلك الشابات اللواتي يرتدين المعاطف البيضاء”.

وتعليقاً على هذا الحدث الهام، تحدثت الطالبة ظبية الخاطر باسم طالبات السنة الاولى في الصيدلة، قائلة: “بارتدائنا المعاطف البيضاء وأدائنا للقسم الخاص بالصيادلة، نحن الآن أعضاء حقيقيين في قطاع الصيدلية ومجتمع الرعاية الصحية،ووجود عائلتي هنا اليوم في هذه المناسبة الهامة، وتلقي دعمهم المستمر والتشجيع يذكرني بالسبب الذي اخترت من اجله هذا المسار الوظيفي، وسوف يلهمني دائما في توفير الرعاية المثلى وإحداث فرق في حياة المرضى”.

كما تم تقديم جوائز المنح الدراسية السنوية السادسة من قبل مركز ابن سينا الطبي، حيث قام بتسليمها الدكتور سامي حنة – نائب مدير الشؤون الإدارية في مركز ابن سينا الطبية.

وقد تسلمتها كل من: آية حمدي مقداد (طالبة سنة ثانية)، وديمة قواس (طالبة سنة ثالثة)، ونوال بن اسماعيل (طالبة سنة رابعة)، ومريم جهاد جام (طالبة ماجستير) وعالية صلاح البابكر (طالبة برنامج دكتور الصيدلة)، هذا وقد تم اختيار تلك الطالبات بناء على المعدل التراكمي والإنجازات الاكاديمية.

نشر رد