مجلة بزنس كلاس
سياحة

 

على مرمى حجر من جنوب صقلية في وسط البحر الأبيض المتوسط، تقع عاصمة مالطا التي تحمل 500 عام من التاريخ في ما يزيد قليلا على نصف كيلومتر مربع، ورغم أن الفينيقيين والرومان والعرب والبريطانيين جميعا تركوا بصماتهم في فاليتا إلا أن هذه الأخيرة ترتبط ارتباطا وثيقا بفرسان القديس يوحنا، فبعد أن وضع حجر الأساس في عام 1566، أنشأ مدينة محصنة مليئة بالقصور الباروكية.

تحتفل المدينة المدرجة ضمن مواقع التراث العالمي بالذكرى السنوية 450 لإنشائها هذا العام، ويمكن لعشاق الهندسة المعمارية الاستمتاع بمشاهدة بوابة مدينة الرمال الملونة والبرلمان في مبنى رينزو بيانو، وكذلك دار الأوبرا القديمة، التي تركت خرابا بعد الحرب العالمية الثانية، والتي أصبحت اليوم مسرحا في الهواء الطلق، كما تعج الشوارع المرصوفة بالحصى في فاليتا بالكثير من الأنشطة حيث تستعد لتصبح عاصمة الثقافة الأوروبية في عام 2018.

Malta-Panoramic-view

تقع المدينة على شبه جزيرة جبلية بين اثنين من أفضل الموانئ الطبيعية في البحر المتوسط، ومن باب المدينة، يمكن التوجه مباشرة إلى شارع الجمهورية الذي يؤدي مباشرة إلى فورت سانت إلمو على شكل نجمة، كما يختار معظم السياح التوجه مباشرة إلى حدائق Barrakka العليا، والتي تطل على مناظر رائعة على الميناء الكبير Grand Harbour.

كما يمكن المشي على طول شارع البحر الأبيض المتوسط، والتوجه عبر الدرج الضيق إلى مسار الواجهة البحرية، والمرور عبر الخلجان والمداخل، ويمكن لمحبي الكنائس زيارة كو-كاتدرائية سانت جون التي يعود تاريخها إلى 1572، التي تضم جدارية سماوية، تتميز بأوراق الذهب وأرضية مغطاة بالرخام المزخرف.

ومثل لغتها اللاتينية المتأثرة بالإيطالية والفرنسية والإسبانية والعربية بشكل كبير، يتشكل الغذاء المالطي من مطبخ البحر الأبيض المتوسط والمطبخ العربي، وتقدم المدينة الصغيرة مجموعة من المطاعم و المقاهي و الحانات التي تقدم مختلف أنواع المأكولات المحلية التي تأثرت بتاريخ المدينة.

وللإقامة يمكن اختيار فندق Casa Ellul الذي يقع في منزل ريفي تاريخي في شارع المسرح القديم، وهو يضم ثمانية غرف رائعة التي تجمع بين الميزات الأصلية والتصميم الحديث جدا، حيث أن كل غرفة في الفندق فريدة من نوعها.

Malta-Valletta-Fort-St-elm

كما يمكن اختيار فندق vallettavintage في شارع الجمهورية، وهو قصر يعود إلى القرن الــ 18 حوله المهندس كريس بريفا إلى مكان ضيافة رخيص لكنه مزين بشكل جميل يضم أثاث منتصف القرن وأعمال فنية أصلية، وهناك ثلاثة استوديوهات في طوابق منفصلة، بالإضافة إلى مطبخ وشرفة.

بالقرب من فورت سانت إلمو يقع Trabuxu داخل قصر عمره 350 سنة، وهو يحتوي على تسع غرف مع جدران عسلية ومفروشات مشرقة.

نشر رد