مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

عندما تصل إلى مدينة فاس، أسرع خطوك قليلاً واتجه بمرافقة هذا الصبي، الذي يقترح عليك الصعود إلى الشرفة العلوية، واستجب له، لأن ما ستراه بحق لن تندم عليه أبداً، وإذا عرض عليك باقة من النعناع، خذها بسرعة ولا تتردد، لأن رائحة الجلود قوية جداً

وعندما تصبح في الشرفة فإنك سترى منظراً رائعاً لحفر ضخمة مليئة بالسوائل الملونة، والتي يتصاعد من حولها البخار، وحولها عمّال الدباغة الذين يتنقلون من واحدة إلى أخرى. حيث تعد هذه التجربة هي الأروع من نوعها في المدينة

3-fez3

أما ألوان هذه الحفر فهي ذات منشأ طبيعي، ومصنوع من مواد كالكركم وقشور الرمان والليمون وفضلات الطيور، فهي الطريقة التقليدية التي تتبعها المدينة في دباغة الجلود وصناعتها منذ القرون الوسطى،

حيث تعد هذه المدينة المغربية عنواناً لصناعة الجلود ودباغتها، على الطرق القديمة، إلا أن زيارتها تتجدد كل حين، وذلك لأنها مكان يتمتع بألوانه وجماله الذي يستقطب السيّاح من كل مكان لرؤيتها ومشاهدة مراحل العمل اليدوي فيها.

3-fez

فبعد سلخ جلد الماشية، يترك الجلد بما فيه تحت الشمس قرابة الأسبوعين، حتى يجفّ من الماء، ثم تشقّ الجلود وتغسل بالمياه، لتصبح رطبة، وبعد ذلك تخلط بالسمّ الأزرق، حتى يصبح أزرقاً وتوضع بعد ذلك في الأحواض الملونة وتبقى لمدة عشرة أيام، وبعدها تعاد الجلود للدباغة مرة أخرى

يذكر أن مدينة فاس هي ثالث أكبر مدينة في المغرب، ويبلغ عدد سكانها حوالي المليوني نسمة، وتقع على الضفّة اليمنى لنهر فاس.

نشر رد