مجلة بزنس كلاس
أخبار

 

فشل مؤشر البورصة القطرية خلال الأسبوع الماضي في وضع حد لمسلسل هبوطه، إذ سرعان ما خسر نحو 184 نقطة وبنسبة %1.89 إلى مستوى 9532.6 نقطة بنهاية جلسة الخميس.
ولوحظ أن المحافظ الأجنبية والأفراد الأجانب قد باعوا صافيا بما قيمته 44.3 مليون ريال، مقابل مشتريات صافية من القطريين.
وبحسب تقرير صادر عن المجموعة للأوراق المالية، فقد انخفضت المؤشرات الرئيسية الأخرى، وبوجه خاص مؤشر الريان الإسلامي الذي خسر ما نسبته %2.30 وانخفضت كل المؤشرات القطاعية وفي مقدمتها مؤشر قطاع الاتصالات بنسبة %3.97، يليه مؤشر قطاع الصناعة.
وقد حدثت هذه الموجة الجديدة من التراجعات في ظل غياب أية تطورات مهمة عن أداء الشركات باستثناء بعض الأخبار المحدودة عن استكمال إصدار «QNB» لقرض مجمع بأكثر من ملياري يورو، وعرض بنك الأول لبيع عقار في لندن، وعرض المتحدة للتنمية لبيع برج في اللؤلؤة.
كما حدث التراجع في ظل استقرار أسعار النفط قبيل اجتماع «أوبك» يوم الخميس الماضي.
ورغم حدوث تحسن نسبي في أحجام التداول إلى مستوى 1047 مليون ريال، وهو ما كان نتيجة صحوة عابرة للتداولات في آخر أيام شهر مايو من جانب المحافظ.
وقد هيمن التراجع على أداء البورصة حيث انخفضت المؤشرات في أربع جلسات من أصل خمس، وانخفضت أسعار أسهم 38 شركة مقابل ارتفاع أسعار أسهم 4 شركات فقط، وتراجعت الرسملة الكلية بنحو 9.6 مليار ريال إلى مستوى 517.1 مليار ريال.

العرب

نشر رد