مجلة بزنس كلاس
أخبار

 

بحثت غرفة تجارة وصناعة قطر مع وفد ماليزي يزور الدوحة حاليا، سبل تعزيز التعاون التجاري بالعديد من المجالات المختلفة على رأسها إنتاج وتصنيع منتجات الأخشاب.
وتناول اللقاء الذي عقد بمقر الغرفة وضم كلا من السيد محمد بن أحمد بن طوار نائب رئيس غرفة قطر ، والدكتور جلال الدين هارون مدير عام مجلس الأخشاب الماليزي رئيس الوفد الزائر، بحث مجالات التعاون بين الشركات القطرية والماليزية وأصحاب الأعمال من الجانبين في هذا القطاع المهم وكذلك استكشاف الفرص الاستثمارية المتاحة في قطر وماليزيا.
وقال نائب رئيس الغرفة إن مجتمع الأعمال القطري يرحب بالاستثمارات الماليزية والتي تغطي قطاعات تعنى بالمشاريع التي تنفذها الدولة، خاصة وأن هناك طفرة كبيرة في قطاع البناء والإنشاءات في قطر وما تتطلبه من استخدام المنتجات الخشبية بكافة أنواعها على نطاق واسع، مؤكدا أن مناخ الأعمال بالدولة يستوعب وجود شراكات بين الشركات القطرية والماليزية في مجال تجارة المفروشات والأخشاب والعود، وذلك لتمتع الدوحة ببيئة مشجعة على الاستثمار.
وأشار إلى أن الغرفة تستقبل الكثير من الوفود الأجنبية من كافة دول العالم والتي لديها رغبة في التعرف على الاقتصاد القطري، وتبدأ بإقامة أعمالها من خلال شريك قطري وتحقيق أرباح مجزية، مؤكدا أن هناك فرصا حقيقية للتعاون بين الجانبين لما تتمتع به الصناعة الماليزية من تقدم وجودة.
من جانبهم، أبدى أعضاء الوفد الزائر اهتمامهم بالتعرف على متطلبات السوق القطري وطرح منتجاتهم فيه من الأثاث الخشبي والأبواب والإطارات الخشبية وأخشاب الصوان والحبيبي والعود والمركبات الخشبية الهندسية والبلاستيكية.
وقال الدكتور جلال الدين هارون رئيس الوفد إن قطاع الأخشاب والأثاث في ماليزيا يشهد طفرة كبيرة ويعتمد على أعلى المعايير في الجودة والتكنولوجيا، مشيرا إلى أن هناك علاقات تجارية واقتصادية متميزة بين قطر وماليزيا وهناك سعي واضح نحو تطوير هذه العلاقات نحو آفاق أبعد.
ولفت إلى أن قطاع الأخشاب بماليزيا وصل حجم صادراته إلى 70 مليون دولار موزعة على 218 دولة حول العالم على رأسها اليابان والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وأستراليا.
وأكد أن دخول دولة قطر في العديد من المشاريع الضخمة المتعلقة بالبنية التحتية، تتطلب استخدام الكثير من المواد والمنتجات الخشبية والأثاث المكتبي والمفروشات، والتي يمكن لأصحاب الأعمال من الجانبين التعاون من خلالها والدخول في شراكات حقيقية.
وتعد صناعة الأخشاب في ماليزيا من الصناعات الأساسية التي تركز عليها الحكومة الماليزية في خطتها التنموية للعام 2020، كما تعتبر من مقومات الاقتصاد الماليزي، نظرا لامتلاك ماليزيا الأعداد الكبيرة من الأشجار والغابات بسبب البيئة الاستوائية الماطرة طوال العام، مما يجعل هذه الصناعة في ازدهار مستمر.

الدوحة /قنا/

نشر رد