مجلة بزنس كلاس
أخبار

 

بحثت غرفة تجارة وصناعة قطر، سبل تسهيل إجراءات جلب العمالة الإندونيسية إلى الدولة وتأسيس مراكز تدريب في إندونيسيا لإعداد العمالة للدخول بسوق العمل بما يخدم الكفاءة والإنتاجية.
جاء ذلك خلال اجتماع عقد بمقر الغرفة اليوم ضم كلا من السيد محمد بن أحمد بن طوار نائب رئيس غرفة قطر ، ووفد وزارة العمل والهجرة بجمهورية إندونيسيا برئاسة سعادة السيد محمد حنيف داكيري وزير القوى العاملة والهجرة الإندونيسي، وسعادة السيد محمد بصيري سيديهابي سفير إندونيسيا لدى الدولة، وعدد من رجال الأعمال وأصحاب مكاتب جلب العمالة القطرية.وقال سعادة وزير القوى العاملة والهجرة الإندونيسي إن بلاده مهتمة بمراكز تدريب وتأهيل العمالة، مضيفا أن الحكومة الإندونيسية توسعت في إنشاء المراكز والمؤسسات التدريبية للعمال خاصة في مجالات البناء والتشييد والسياحة والمستشفيات، بهدف إكسابهم المهارة والتدريب اللازمة قبل التحاقهم بسوق العمل، لافتا إلى أن المدارس والجامعات أيضا مزودة بهذه المراكز.ودعا سعادته رجال الأعمال القطريين لزيارة مراكز ومؤسسات التدريب في إندونيسيا والتعرف على الفرص الاستثمارية المتاحة فيها. من جانبه أوضح نائب رئيس غرفة قطر أن اللقاء يعتبر فرصة لتدعيم العلاقات الاقتصادية بين البلدين، وبحث التعاون في مجال العمالة وفي ظل الطفرة الهائلة التي تشهدها دولة قطر تحضيرا لكأس العالم 2022 ومشاريع البنية التحتية، مشيرا إلى أن القطاع الخاص ينظر إلى العمالة الإندونيسية باعتبارها عمالة ماهرة ومدربة ذات خبرة.بدورهم، لفت عدد من أصحاب مكاتب جلب العمالة والاستقدام إلى أن هناك طلبا متزايدا على العمالة الإندونيسية حالياً في مجالات البناء والمقاولات، خاصة وأن دولة قطر تشهد الكثير من مشاريع البنية التحتية التي تتطلب وجود العمالة الماهرة.

الدوحة /قنا/

نشر رد