مجلة بزنس كلاس
مصارف

بحثت غرفة تجارة وصناعة قطر، مع وفد روسي يزور الدوحة حاليا، سبل تعزيز التعاون الثنائي في العديد من المجالات المشتركة وتعزيز التعاون بين رجال الأعمال في كل من قطر وروسيا، وذلك خلال لقاء عقد بمقر الغرفة اليوم.
وأكد السيد محمد بن أحمد بن طوار نائب رئيس غرفة قطر، استعداد الأخيرة لتوفير كافة البيانات والمعلومات حول القطاعات التجارية التي يمكن التعاون فيها، وذلك لتعزيز التقارب بين القطاع الخاص في الجانبين القطري والروسي.
من جانبها، عبرت السيدة تاتيانا غفيلافا رئيس مجلس الأعمال الروسي العربي، عن رغبة أصحاب الأعمال الروس في الاطلاع على البيئة الاستثمارية في دولة قطر، خاصة في مجال الأمن الغذائي، الذي يعد ذا أهمية كبيرة للبلدين، لاسيما وأن روسيا من أبرز الدول المنتجة للقمح، وأن الفرص الاستثمارية في هذا القطاع واعدة للبلدين.
ومن ناحية أخرى، شاركت غرفة قطر في أعمال الجمعية العمومية لغرفة التجارة العربية النمساوية وأعمال “المنتدى الاقتصادي العربي النمساوي الثامن” الذي عقد تحت شعار “حول مستقبل الطاقة النفطية وصعود البدائل من الطاقات المتجددة”، والذي نظمته غرفة التجارة العربية النمساوية مؤخرا بمدينة فيينا.
وركز المنتدى على تحديد التحديات والتطورات والتوقعات لمستقبل الطاقة النفطية، وتقديم الأساليب والتقنيات المبتكرة لتعزيز ربحية الإنتاج ذات الصلة، فضلا عن التوقعات المستقبلية للطاقة المتجددة البديلة، وشهد المنتدى انعقاد جلسات لبحث “تقلبات أسعار النفط.. التحديات والفرص”، و”إنتاج واستهلاك الطاقة والكهرباء”، و”الطاقة المتجددة والبديلة”.
وفي سياق آخر، أعلن مركز قطر الدولي للتوفيق والتحكيم بغرفة قطر عن فتح باب التسجيل في برنامج إعداد وتأهيل المحكمين 2017 – “الشهادة الاحترافية”، والذي ينظمه المركز بالتعاون مع مركز التحكيم التجاري بدول مجلس التعاون الخليجي “دار القرار”، والمزمع انطلاقه منتصف شهر يناير المقبل بالدوحة.
ويهدف البرنامج إلى إعداد وتأهيل الكوادر القطرية والخليجية من خلال برنامج علمي وتدريبي عن مفهوم وجوهر التحكيم وطبيعته وأنواعه، والتطور الحاصل في الفكر القانوني التحكيمي، وذلك للقيام بمسؤولية فض المنازعات التجارية والمالية والاستثمارية عن طريق التحكيم للمساهمة في رفع الأعباء عن القضاء العادي.
وتناقش المرحلة التأهيلية للبرنامج، التحكيم وطبيعته القانونية، حيث تتطرق لعدة محاور منها الحلول البديلة لفض المنازعات بغير الطريق القضائي، ومفهوم التحكيم وأنواعه ومميزاته وطبيعته ودور الإرادة في التحكيم، كما تتطرق إلى التحكيم والقضاء والمركز القانوني للمحكم والحقوق والواجبات والدور المساند للقضاء ومفهوم المحكمة المختصة بنظر النزاع وأهم المراكز والهيئات الدولية المعنية بالتحكيم.
وتتناول المرحلة الأولى من البرنامج والتي تحمل عنوان “اتفاق التحكيم وضوابط صياغته” محاور التعريف باتفاق التحكيم وصور اتفاق التحكيم وممن يصح الاتفاق على التحكيم، وضوابط اتفاق التحكيم وشروط صحته، وآثار اتفاق التحكيم الصحيح، ومبدأ استقلالية شرط التحكيم، فيما تأتي المرحلة الثانية من البرنامج تحت عنوان “إجراءات وإدارة دعوة التحكيم” وتتناول بدء إجراءات التحكيم وتشكيل هيئة التحكيم بين التحكيم الحر والتحكيم المؤسسي، وبدء إجراءات دعوى التحكيم وتداولها أمام هيئة التحكيم.
وأوضح السيد إبراهيم شهبيك الأمين العام المساعد لمركز قطر الدولي للتوفيق والتحكيم، أن برنامج إعداد وتأهيل المحكمين يشهد كل عام تخريج دفعة جديدة من المحكمين الذين لديهم دراية كاملة بكافة الأمور المتعلقة بالتحكيم وفض النزاعات، سواء داخل قطر أو في دول مجلس التعاون الخليجي، منوها بأن المشاركين خلال الدورة سيخوضون تجارب عملية وورش عمل حول كيفية إعداد اتفاق التحكيم، وألمح إلى أن التوفيق والتحكيم أصبح يحوز على اهتمام الكثيرين من المستثمرين وأصحاب الأعمال.

نشر رد