مجلة بزنس كلاس
أخبار

نفذت مؤسسة الشيخ عيد بن محمد آل ثاني رزمة من المشاريع الخيرية والإغاثية في قطاع غزة، خلال عيد الأضحى المبارك، عبر شريكها جمعية دار الكتاب والسنة، وذلك انطلاقاً من مسؤوليتها الاجتماعية والإنسانية في مجال تقديم المساعدات والخدمات للمنكوبين، والمحتاجين، والمتعففين في كافة أرجاء محافظات القطاع الخمس.

ولاقت المشاريع رضا فئات وشرائح واسعة من الشعب الفلسطيني, حيث عبر المستفيدون من مشاريع عيد الخيرية عن سعادتهم الكبيرة بتنفيذ مثل هذه المشاريع خاصة في المواسم والمناسبات، لما لها من دور ملموس في تخفيف المعاناة عن كاهل أرباب الأسر الفقيرة والمحتاجة والأيتام.

وتوجه المواطن فريد عرادة “أحد المستفيدين من مشاريع عيد الخيرية”، بالشكر والعرفان والتقدير إلى دولة قطر بقيادة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى, وسمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، والحكومة القطرية، والشعب القطري، والجمعيات القطرية الخيرية، لدعمهم ومساندتهم للشعب الفلسطيني عامة، وقطاع غزة بشكل خاص.

وقال عرادة الذي يقطن بداخل منزل بلاستيكي غرب مدينة خانيونس جنوب القطاع, إن المشاريع القطرية أدخلت إلى قلوبنا الفرح والسرور في العيد، ورسمت السعادة على وجوه أطفالي خاصة في ظل الوضع المأساوي الذي نمر به منذ سنوات طويلة بفعل الحصار الإسرائيلي وتدهور واضح أصاب كل القطاعات الحيوية.

ويعيل الأربعيني عرادة سبعة أفراد، وأضاف :”قطر لم تنس المحتاجين والفقراء من أهالي القطاع في كل المناسبات والمواسم، وهذا يؤكد حرصها الكبير على تخفيف المعاناة والمأساة عن كاهل أرباب الأسر والأيتام، وليست المرة الأولى ولن تكون الأخيرة التي نرى بها العطاء القطري بإذن الله”.

وعملت مؤسسة عيد الخيرية على تنفيذ مشاريع مختلفة قبيل ومع حلول عيد الأضحى المبارك, لبث الفرح في قلوب الأسر المتاجة والفقيرة، ورسم البسمة على شفاه الأيتام، حيث شملت ثلاث مراحل، تمثلت الأولى بمشروع كسوة العيد، والثانية تسليم الأيتام عيديات نقدية، والثالثة مشروع الأضاحي.

وأوضح مدير الإغاثة بجمعية دار الكتاب والسنة أسامة دويدار، أن المشاريع استهدفت الأيتام ما بين 8 إلى 12 سنة، مبيناً أن مشروع الكسوة استفاد منه حوالي 1500 يتيم من كفلاء عيد الخيرية لدى الكتاب والسنة، ومشروع العيدية النقدية 150 يتيم، بمبلغ إجمالي 71 ألف ريال قطري.

وتكفل مؤسسة عيد الخيرية حوالي (85) ألف يتيم في أكثر من 97 دولة، في فلسطين (7200) يتيم, منهم (3200) يتيم في قطاع غزة يتم متابعتهم من قبل دار الكتاب والسنة بالتنسيق مع مؤسسة الشيخ عيد.

وقال دويدار لـ”الشرق” إن المشروع أسهم في التخفيف من حدة الأعباء الملقاة على عاتق أمهات الأيتام الذين يعانون ويلات الحصار، وعدم توفر فرص العمل التي تمكنهم من العيش بالحد الأدنى وتوفير المتطلبات والمستلزمات الضرورية، خاصة بالتزامن مع عيد الأضحى.

ونفذت عيد الخيرية مشاريع الأضاحي على مستوى محافظات القطاع, حيث استفاد منها حوالي 6000 أسرة فقيرة ومتعففة, ضمن مشاريع مؤسسة الشيخ عيد الخيرية في عيد الأضحى المبارك.

وأشار الشيخ دويدار إلى أن عملية تسليم الأضاحي للمستفيدين تمت استناداً لبيانات ومعلومات لدى دائرة الإغاثة بالجمعية، ومن خلال مراكز وفروع جمعية دار الكتاب والسنة المنتشرة بغزة، موضحاً أن الجمعية وبالتنسيق مع مؤسسة الشيخ عيد راعت أن يستفيد من المشروع الأسر الأكثر حاجة والفاقدة للمعيل.

وقال إن الجمعية عملت على تحديث البيانات قبيل العيد للوصول إلى أفقر الفقراء والأيتام والأرامل والمطلقات، والتركيز على المناطق المهمشة والمعاقين, وتم مراجعتها بالتوافق مع الجهات الرسمية في دولة قطر وبعض المؤسسات الخيرية الأهلية بغزة.

وعن تقييمه لعملية التنسيق، لفت إلى أن التنسيق مع الجمعيات الخيرية القطرية، وفي مقدمتها مؤسسة الشيخ عيد يسير على أعلى المستويات ووفق دراسة كاملة متكاملة لاحتياجات المواطنين، وقدرة شركائها على تنفيذ مثل هذه المشاريع.

ونوه دويدار إلى أن مشروع الأضاحي المنفذ هذا العام نسبته أقل من الأعوام السابقة، وقد أرجع ذلك بسبب الأوضاع والظروف الصعبة التي تمر بها الدول المجاورة كالصومال واليمن والعراق وسوريا.

نشر رد