مجلة بزنس كلاس
أخبار

شارك وفد من مؤسسة الشيخ عيد الخيرية في فعاليات الملتقى الثالث للاستدامة المالية الذي عقد بمملكة البحرين خلال الأيام الماضية، بهدف تعزيز البنية المؤسسية للمنظمات الخيرية والمجتمعية في دول مجلس التعاون الخليجي، وعرض أفضل التجارب العربية والدولية في مجال الاستدامة المالية للمنظمات الخيرية والمجتمعية.

استمرت فعاليات الملتقى الذي أقيم تحت شعار “الاستثمار الاجتماعي بوابة الاستدامة المالية” على مدى ثلاثة أيام، بالتعاون مع مركز استدامة العمل الخيري والوقفي عضو الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية، والمجلس الإسلامي للمؤسسات المانحة عضو الصناديق الإنسانية لمنظمة التعاون الإسلامي.

وفي ختام فعاليات الملتقى تم تكريم مؤسسة عيد الخيرية، في إطار تكريم المؤسسات والجمعيات المشاركة بالملتقى.

اشتمل الملتقى على ست ورش قدمها نخبة من الخبراء والمدربين من المستشارين والمختصين في المؤسسات المالية والاستثمارية:

الورشة الأولى: قدمها المستشار فايز سفير العمري من المملكة العربية السعودية وهو المدير العام لمؤسسة الخبير العالمي للمسؤولية المجتمعية والتنمية المستدامة، تحت عنوان “واقع الاستثمار الاجتماعي: آليات تطبيقيه وتأثيره على التنمية المستدامة للمجتمعات المحلية” وتناول خلالها الحديث عن أركان الاستثمار الاجتماعي وأشكاله، وما هو مفهوم الاستدامة المالية.

الورشة الثانية: أقيمت تحت عنوان “أدوات تحقق الاستدامة المالية عبر منهجيات الاستدامة المؤسسية، وقدمها الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن السميط من دولة الكويت وهو مدير عام جمعية العون المباشر الكويتية، وتناول خلالها الحديث تجربة الجمعية، وكيف تم تحقيق الاستدامة المالية فيها.

الورشة الثالثة: أقيمت تحت عنوان “آليات تطبيق ال SROI العائد على الاستثمار الاجتماعي كأداة معتمده لقياس الأثر وتحديد العائد الاجتماعي للمنح، وقدمها المستشار عبد ربي بن صحرا مدير التخطيط والتعاون الدولي بجمعية قطر الخيرية، حيث تناول الحديث عن أساس ومبادئ المنهجية وعن فوائدها في المساعدة في تطوير السياسات، تيسير التخطيط الاستراتيجي، اتخاذ القرار حول الخيارات الأنسب، تصميم الخدمات المناسبة، تعزيز التنسيق والتعاون مع الجهات ذات الصلة، مع تعظيم القيمة الاجتماعية للتدخلات والأنشطة واستهداف الموارد المناسبة وتعزيز فرص الحصول على التمويل والتواصل حول النتائج، حيث أكد أن هذه منهجية جديدة في العمل الخيري المؤسسي.

الورشة الرابعة: قدمها الدكتور وليد شيبون مدير المشروعات بمنظمة “صلتك” بمملكة البحرين، تحت عنوان “سندات الأثر الاجتماعي لتمويل المشروعات التنموية والعائد منها، تجارب عملية، حيث تناول خلالها الحديث حول عدد من التجارب العملية عن سندات التأثير الاجتماعي وهي نوع من الاستثمار المالي.

الورشة الخامسة: كانت تحت عنوان “مؤشرات الاستدامة المالية في الجهات الخيرية” وقدمها الدكتور علي بن سليمان الفوزان من المملكة العربية السعودية، وتحدث فيها عن بعض النماذج لمشاريع مستدامه ناجحة، وعن طبيعة المشاريع الربحية وغير الربحية، والتعريف بمفهوم الاستدامة المالية، بالإضافة إلى التعرف على كيفية عمل خطة مالية استراتيجية والخطوات الرئيسية لها، وحول الطرق المثلى لتسويق مشروع قبل عرضه للمتبرع.

أما الورشة السادسة: فكانت حول نماذج من مشروعات ريادة الأعمال الاجتماعية ودورها في تعزيز وبناء المجتمعات المستدامة، وقدمها الأستاذ الدكتور على آل إبراهيم نائب رئيس الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية من مملكة البحرين.

نشر رد