مجلة بزنس كلاس
صحة

 

قال باحثون إنهم تمكنوا من رسم الخريطة الجينية (الجينوم) للجزر حيث حددوا الجينات المسؤولة عن خصائص منها وفرة فيتامين(أ) – الذي يساعد في تقوية البصر- في النبات.

وذكر الباحثون أن الجينوم ربما يقود إلى سبل لتحسين الجزر من خلال استنباط سلالات جديدة بما في ذلك زيادة العناصر الغذائية بالنبات وزيادة إنتاجيته ومقاومته للأمراض والآفات والجفاف.

وينشأ فيتامين (أ) في الجزر من صبغته برتقالية اللون التي تعرف بالكاروتينات. وحددت الدراسة الجينات المسؤولة عن انتاج الكاروتينات وتلك المسؤولة عن مقاومة الآفات والأمراض فضلا عن خصائص أخرى. وعلاوة على فوائده للبصر فإن لفيتامين(أ) أهمية كبيرة أيضا منها تقوية المناعة وسلامة البشرة.

وتمكن الباحثون من رسم الخريطة الجينية لصنف من الجزر ذي لون برتقالي فاتح يعرف باسم جزر نانت على اسم المدينة الفرنسية. ويحتوي جينوم الجزر على 32 ألف جين- وهو عدد نموذجي للنباتات إذ يبلغ متوسط عدد الجينات بها 30 ألفا- وهو أكبر من الجينوم البشري.

وقال فيل سايمون أستاذ علم البساتين وعلم الوراثة بجامعة ويسكونسن الذي قاد الدراسة التي نشرتها دورية نيتشر جينيتكس “دراسة الجزر أمر مهم نظرا لنطاق تنوعه الكبير. فهو نبات معروف للجميع ويلقى استحسان المستهلكين عموما.. لكن مثل كثير من الأمور الأخرى المعروفة.. لا يعلم الناس بالضرورة ما وراءه من أسرار”.وقال الباحثون إن الاستهلاك العالمي من الجزر قفز إلى أربعة أمثاله في القترة من 1976 حتى 2013 وإنه بات الآن ضمن أكبر عشرة محاصيل خضراوات عالميا حاليا.

وخلال العقود الأربعة الماضية جرى استنباط سلالات من الجزر لتعزيز قيمته الغذائية إذ تم التوصل إلى سلالات زادت فيها العناصر الغذائية بنسبة 50 في المئة.

نشر رد