مجلة بزنس كلاس
صحة

 

يشكل الكالسيوم ما بين و1 و2 بالمائة من وزن الإنسان البالغ، ويوجد 99 بالمائة منه في الأسنان والعظام، أما البقية فتوجد في الدم والعضلات والأنسجة الأخرى. يحدث نقص الكالسيوم عادة بسبب نقص فيتامين “د”، أو كنتيجة لخلل في الغدة الدرقية أو بعد استئصالها. يسبب نقص هذا المعدن الهام مجموعة من الأعراض، تتوقف شدتها على سرعة تطوّر النقص. إليك أهم علامات نقص الكالسيوم في الجسم:

عندما يكون النقص معتدلاً يحدث وخز حول الفم وأطراف الأصابع.

نتيجة طول فترة نقص الكالسيوم تتأثر أجزاء أخرى من الجسم، فتحدث حكّة وإكزيما أو صدفية.

الأعراض العصبية والعضلية. في حال نقص الكالسيوم يصبح الإنسان منفعلاً بشكل غير طبيعي، ويحدث تهيج عصبي عضلي. وعندما يكون النقص معتدلاً يحدث وخز حول الفم وأطراف الأصابع. وعندما يصبح نقص الكالسيوم حاداً يتطوّر الوخز إلى تقلصات وتشنجات في العضلات اللاإرادية.

أعراض عصبية أخرى. عندما يستمر نقص الكالسيوم لفترة طويلة يسبب مشاكل أخرى، مثل الصداع نتيجة زيادة الضغط داخل الرأس. أيضاً قد يحدث تورّم للعصب البصري الذي يربط العين بالدماغ.

من المشاكل التي تترتب على طول فترة نقص الكالسيوم مشكلة المياه البيضاء على العين، وضبابية الرؤية أو ازدواجها. وقد تحدث أعراض عصبية أخرى مثل الاكتئاب، ومشاكل التفكير.

القلب والشرايين. يحتوي القلب على نظام للتوصيل الكهربائي يرسل إشارات إلى عضلات القلب لتتمكن من ضخ الدم. يمكن أن يسبب نقص الكالسيوم تشوهات في هذا النظام الكهربائي، ينتج عنه عدم انتظام ضربات القلب أو قصور القلب.

من أعراض قصور القلب ضيق التنفس، وتورّم الساقين، والإغماء.

علامات أخرى. نتيجة طول فترة نقص الكالسيوم تتأثر أجزاء أخرى من الجسم، فتحدث حكّة وإكزيما أو صدفية، وتصبح الأظافر جافة وهشة، وينتج عن الضعف المزمن للكالسيوم ضعف وتسوس الأسنان، وترقق العظام وتعرضها للكسور.

نشر رد